زدني معرفة

وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس يزور المغرب لتطوير "التعاون العسكري"

في أحدث أعراض إنفلونزا التطبيع التي أصابت عددا من الدول العربية مؤخرا، تم الإعلان اليوم عن زيارة كانت متوقعة، يقوم بها وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إلي المغرب ليل الثلاثاء / صباح الأربعاء.

وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس على اليمين يستمع إلى شرح أحد قادة لواء الوادي في الجيش الإسرائيلي لتدريب مفاجئ نفذته وحدته، Israeli Defence Forces Spokesperson's Unit، via Wikimedia commons. 


وفي بيان عن مكتب وزير الدفاع الإسرائيلي نقلته وكالة (فرانس برس) فإن زيارة بيني غانتس إلي المملكة المغربية ستستمر لمدة يومين.


تعاون عسكري:


بحسب البيان أيضا، فإنه من المتوقع أن يتم توقيع ما سمي ب((اتفاقا يرسم الخطوط العريضة للتعاون العسكري بين البلدين)).


كانت تقارير سابقة قد تناولت استيراد المغرب بعض الأسلحة عالية التقنية من إسرائيل ومن أهمها منظومة صواريخ سبايك Spike المضادة للدبابات، وصواريخ دليلة Delilah، والاخيرة بالتحديد لاستخدامها على متن مقاتلاتها اف-١٦ بلوك ٥٠ / ٥٢، التي كانت المغرب قد حصلت عليها من الولايات المتحدة منذ عدة سنوات.


في العلن:


لكن العلاقة بين البلدين، والتي تعود لعقود خلت، وبالتحديد إلي فترة حكم الملك المغربي الراحل ((الحسن الثاني))، خرجت إلي حيز العلن مجددا في العام الماضي ٢٠٢٠.


فبموجب اتفاق رعته الولايات المتحدة الأمريكية، اتفقت المغرب وإسرائيل في ديسمبر / كانون الأول ٢٠٢٠ على تطبيع العلاقات بينهما، وذلك للمرة الثانية في تاريخ البلدين.


في المرة الاولى، قطعت المملكة المغربية علاقاتها مع إسرائيل عام ٢٠٠٠ في أعقاب اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية، وذلك بعدما كانت المغرب قد أقامت علاقاتها الدبلوماسية للمرة الأولى مع إسرائيل عقب توقيع (اتفاقية أوسلو للسلام) بين الفلسطينين والإسرائيليين عام ١٩٩٣.


وكان وزير الخارجية الإسرائيلي (يائير لبيد) قد افتتح الممثلية الإسرائيلية في العاصمة المغربية الرباط في شهر أغسطس / آب الماضي، كما عينت إسرائيل (ديفيد غوفرين) سفيرا لها لدي المغرب.


القناة ١٣ في التلفزيون الإسرائيلي قالت أنه من المقرر أن يلتقي وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس مع الوزير المكلف بالدفاع الوطني المغربي (عبد اللطيف لوديي)، وسيلتقي أيضا بوزير الخارجية المغربي (ناصر بوريطة).


مسؤول إسرائيلي قال أن هذه الزيارة تهدف إلي "وضع الحجر الأساس لإقامة علاقات أمنية مستقبلية بين إسرائيل والمغرب".


وأضاف "كان لدينا بعض التعاون، لكننا سوف نعطيه طابعا رسميا الآن. إنه إعلان علني عن الشراكة بيننا". وذلك وفقا لتصريحات نقلتها فرانس ٢٤.


وقد سبق منذ عدة أيام نشر صحيفة "غلوبز"  الإسرائيلية تقريرا عن شراء المغرب نظام "SKYLOCK" المضاد للطائرات بدون طيار، الذي تصنعه شركة سكاي لوك للأنظمة "Skylock Systems" الإسرائيلية.


يمكن نشر منظومة سكاي لوك بشكل مستقل أو تحميلها على سيارات مخصصة لذلك كما يتضح من الصورة، sky lock anti drone systems. 


الصحيفة الإسرائيلية قالت أن الصفقة عقدت على هامش معرض دبي للطيران الذي استمر في الفترة بين ١٤: ١٨ نوفمبر الجاري.


بخلاف الصفقات العسكرية ، أعلنت شركة (راتيو بيتروليوم) الإسرائيلية في أكتوبر الماضي أنها قد وقعت اتفاقا مع المغرب يمنحها امتياز لاستكشاف حقول غاز في ساحل الداخلة بالصحراء الغربية.


توترات:


تأتي هذه الزيارة، وهي أول زيارة يقوم بها وزير دفاع إسرائيلي إلي المغرب، في الوقت الذي تمر فيها العلاقة بين الجزائر والمغرب بفترة توتر.


الجزائر، الدولة العربية الجارة للمغرب كانت قد أعلنت في نهاية شهر أغسطس الماضي عن قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب، واتهمتها بالقيام بما وصفه وزير الخارجية الجزائري (رمطان لعمامرة) بالأفعال العدائية ضد بلاده، شملت التجسس على مسؤولين جزائريين، ودعم حركات انفصالية، والوقوف خلف حرائق شهدتها مساحات شاسعة في الجزائر تلك الفترة.


المغرب كانت قد حصلت ولأول مرة على اعتراف أمريكي بتبعية منطقة (الصحراء الغربية) لسيادتها، وذلك عند توقيعها لاتفاقيات التطبيع مع إسرائيل، ما اعتبره البعض بمثابة الثمن الذي حصلت عليه الرباط من أجل تطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني.


وعلى ما يبدو، تطمح المغرب في الحصول على رخصة تصنيع لعدد من أنظمة الطائرات الإسرائيلية بدون طيار، في إطار الحرص المغربي مؤخرا على امتلاك هذه النوعية من الطائرات والتي اثبتت قدرتها على تغيير مسار الحروب.


كان المثال الأكثر وضوحا، هي الحرب التي دارت بين أرمينيا وأذربيجان في خريف العام ٢٠٢٠، والتي استخدمت فيها أذربيجان الطائرات بدون طيار التركية الصنع في إيقاع خسائر ضخمة ومؤثرة بشدة في صفوف الجيش الأرميني، ما ساعد أذربيجان علي الانتصار في نهاية المطاف.


وقد سبق للمغرب أن حصل على انظمة طائرات بدون طيار تركية الصنع من طراز ((Bayraktar TB2)) أو بايراكتار باللغة العربية.


رفض شعبي:


بينما أعلنت ((الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع)) رفضها لزيارة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إلي المغرب.

أعلنت الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع رفضها لزيارة بيني غانتس إلي المغرب، صورة من مواقع التواصل الاجتماعي. 


الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع أطلقت (هاشتاج) تحت اسم #لا_مرحبا_بالقاتل_غانتس.


الجبهة التي تضم عددا من التيارات اليسارية والإسلامية في المغرب، أعلنت أنها وبكل مكوناتها ترفض ((زيارة المجرم غانتس إلي بلادنا)) في إطار ما وصفته ((مخطط التطبيع الخياني المستمر)).


ودعت السكرتارية الوطنية للجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع إلى التعبير الشعبي عن رفض استقبال بيني غانتس والذي منحته لقب ((جزار غزة)) في إشارة لقيادته عملية حارس الأسوار الإسرائيلية الأخيرة ضد قطاع غزة والتي تزامنت مع الأيام الأخيرة من شهر رمضان الماضي وأيام عيد الفطر المبارك. وهي الحرب التي انتهت وتركت الإسرائيليين في حيرة من أمرهم عن من انتصر فيها؟.


الجبهة طلبت التظاهر يوم غد الأربعاء ٢٤ نوفمبر تزامنا مع زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إلي البلاد.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -