كل شئ عن (ترطيب المهبل) .. أسباب وأعراض جفافه .. وما هي أفضل أنواع المرطبات الطبيعية والصناعية؟

بالرغم من أن هذا قد لا يقال كثيرا تعاني بالفعل أعدادا من السيدات من جفاف في منطقة المهبل، بل إن كل سيدة تقريبا قد تمر بوقت تعاني خلاله من جفاف المهبل، يحدث هذا لجميع الأعمار ولأسباب مختلفة.

كما أن الوردة الذايلة تحتاج إلى الماء، يحتاج المهبل الجاف إلى الترطيب
كما أن الوردة الذايلة تحتاج إلى الماء، يحتاج المهبل الجاف إلى الترطيب، صورة من montillon.a، CC BY 2.0 DEED، via Flickr.

بحسب أرقام شركة Bayer باير الألمانية العملاقة فإن واحدة من كل ثلاث سيدات تعاني من جفاف المهبل، ومع أنه يحدث غالبا مع أو بعد انقطاع الطمث، فإن ذلك لا ينفي إمكانية حدوثه لأي سيدة في أي مرحلة عمرية.

لكن هذا قد يؤثر على علاقتهم الزوجية.

حيث قد يؤدي جفاف المهبل إلي حدوث آلام عند الايلاج أو  حتى عند المداعبة باليد أو أصابع الزوج، فتتحول العلاقة من مصدر متعة للزوجة إلى مصدر آلام.

هل يعد جفاف المهبل مشكلة؟:

نعم يعتبر جفاف المهبل مشكلة، ففي الحالة الطبيعية يكون على جدار المهبل طبقة رقيقة من سائل شفاف ناتجة من الغدد الموجودة في عنق الرحم.

إذ يساعد هرمون الاستروجين في الحفاظ على هذا السائل الذي يلعب دورا كذلك في الحفاظ على بطانة المهبل صحية وسميكة ومرنة.

كذلك، ففي العلاقة الزوجية، وعندما تشعر الزوجة بالإثارة ينتج مهبلها المزيد من السوائل التي تعمل على تقليل الاحتكاك مع قضيب الزوج، ويجعل دخوله إلى المهبل أكثر راحة، ما يجعل العلاقة الجنسية بين الزوجين أكثر متعة.

كما أن التأثير الذي يطال بطانة المهبل، ويجعلها أقل مرونة، يجعل من احتكاكها مع القضيب أمرا صعبا.

لذا فبكل تأكيد يعد جفاف المهبل مشكلة، لكن لها حل.

ما هي أعراض جفاف المهبل؟:

بالتالي، نفهم مما سبق أنه وعندما تنخفض مستويات هرمون الاستروجين، تقل كمية هذا السائل، وهنا تبدأ أعراض جفاف المهبل في الظهور، وتشمل:

  • يظهر شعور بالحكة أو حرقان أو ألم حول مدخل المهبل (الفرج).
  • الحرقان أو الألم داخل المهبل أو الجزء السفلي منه.
  • العسر في الجماع، بل وقد يحدث أحيانا نزيف خفيف.
  • بعض المشاكل في المسالك البولية وخصوصا حدوث التهابات متكررة، أو الحاجة المتكررة والرغبة في التبول، وقد تمتد مشاكل الجهاز البولي إلى الكلي.
  • التهاب في شفرتين المهبل.

وهذا كما قلنا يحدث في أي عمر، كنتيجة لمجموعة متنوعة من الأسباب، وقد يتطور فيما بعد ليصبح (ضمور المهبل) والذي يجعله جافا تماما مثل الصحراء القاحلة.

ما هي أسباب جفاف المهبل؟:

هناك مجموعة متنوعة من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث جفاف في المهبل، ونذكر منها:

  1. الولادة.
  2. الرضاعة.
  3. انقطاع الطمث، لذا فإن جفاف المهبل يكون شائعا أكثر مع تقدم النساء في العمر، وبالتحديد في أواخر الأربعينيات وأوائل الخمسينات، وهذا هو السبب الأكثر شيوعاً من أسباب جفاف المهبل.
  4. علاجات مرض السرطان وخصوصا (سرطان الثدي) لأنها تعمل على تقليل كمية هرمون الاستروجين في الجسم، علاوة على أن بعض علاجات السرطان تؤدي إلى انقطاع الطمث، وهذا يؤدي إلى حدوث أعراض جفاف المهبل بشكل أعنف، لأنه يحدث فجأة وليس تدريجيا إذا كان انقطاع الطمث طبيعيا، وكذلك الحال مع العلاج الاشعاعي للسرطان، خصوصا إذا كان على منطقتي الحوض أو المهبل.
  5. استخدام غسول أو دش مهبلي.
  6. التوتر.
  7. أخذ وسائل منع الحمل عن طريق الفم.
  8. استئصال المبايض جراحيا، وهو ما يؤدي بالضرورة إلى انقطاع الطمث أشهر أسباب جفاف المهبل.
  9. بعض أنواع الأدوية المضادة للإستروجين المستخدمة لعلاج الأورام الليفية الرحمية أو التهاب بطانة الرحم.
  10. الإصابة بما يعرف متلازمة سجوجرن (وهو اضطراب في المناعة الذاتية يهاجم خلايا الجسم التي تنتج الرطوبة).
  11. الاصابة بمرض السكري
  12. التدخين، فإذا كنتي تدخنين فربما يعد ذلك سببا مشجعا للغاية بالنسبة لكي تقلعين عنه.
  13. أدوية الاكتئاب 

هذه الأسباب قد تؤدي إلى ترقق في أنسجة المهبل وفقدان الترطيب الطبيعي له، كما تصبح هذه الأنسجة أقل مرونة أيضا، وهنا نصبح أمام جفاف المهبل وشعور بعدم الراحة.

هل مرطبات المهبل فعالة؟:

إذا كنتي تشعرين بجفاف المهبل، وأن هناك حالة من عدم الراحة في تلك المنطقة سواء خلال العلاقة الزوجية أو خارجها، فإن استخدام مرطب مهبلي ولحسن الحظ يمكن بالفعل أن يساعدك، ويجعلك تشعرين بالراحة مرة أخرى وتعودين للاستمتاع بالعلاقة الزوجية من جديد.

وهناك كذلك ما يعرف باسم (المزلقات) والتي تستخدم بشكل سريع قبل العلاقة الزوجية، وهدفها الأساسي تسهيلها وجعلها ممتعة، والفارق الرئيسي بينها وبين المرطبات، أن المرطبات يمتصها الجلد، فيما تبقي المزلقات فوقه دون امتصاصها.

بالاضافة إلى ذلك .. لديكي طرق طبيعية لترطيب المهبل، وسنعرض لكلا الطريقتين، حيث يمكنك تجربة كليهما معا أو الاكتفاء بواحدة منهما.

أفضل مرطب للمهبل:

بالضبط مثل أنواع مرطبات الوجه، تتعدد أنواع مرطبات المهبل، فهناك أنواع جل الترطيب المهبلي متعدد الكربوفيل، وهناك جل حمض الهيالورونيك، وأنواع أخرى متعددة.

لا يوجد مرطب للمهبل يمكن أن نقول أنه (الأفضل) بالنسبة لجميع السيدات، فما قد يعتبر الأفضل بالنسبة لكي، قد لا يكون كذلك بالنسبة لغيرك.

لكننا يمكننا أن ننصحك ببعض النصائح التي تجعلك تعثرين على أفضل مرطب لمهبلك، خصوصا أنه عند البحث عنه ستجدين مجموعة مذهلة من المنتجات.

  • ما يجعلك تشعرين براحة أكبر، إذا جربتي أكثر من مرطب للمهبل من قبل، فإن أفضلهم هو ما جعلك تشعرين براحة أكبر مقارنة مع غيره.
  • لا يكفي هذا بل يجب أن تعرفي مكوناته، بحيث تبتعدي عن بعض الأنواع الرديئة التي قد تسبب لكي مشكلات.
  • وبمناسبة المكونات فإن العديد من التقييمات الجيدة تذهب إلى المرطبات التي تحتوى على زيت جوز الهند، بل إنه أصلا يعتبر بشكل مستقل مرطب فعال للمهبل كما سنري في الطرق الطبيعية لترطيب المهبل.

وقد وجدنا في بحثنا العديد من الترشيحات للمرطب المهبلي من العلامة التجارية Replens .. ولكن ينبغي أن يفهم وبوضوح أن هذا ليس ترشيحا منا.. لكننا فقط نعرض لهذه العلامة التجارية لأننا وجدنا الكثير من الترشيحات لها.

وهنا ينبغي أن نشير إلى معلومة قيمة للغاية بشأن مرطبات المهبل.

هذه المرطبات (غير هرمونية) بمعني أنها لا تقوم بزيادة معدلات هرمون الاستروجين فيحدث الترطيب الطبيعي للمهبل، بل هي مواد مرطبة تقوم بنفسها بعملية الترطيب.

هذا يعني ببساطة أنها لا تعالج سبب المشكلة من جذورها، لذا فإن من الحكمة محاولة التغلب بنفسك على الأسباب التي تقلل من هرمون الاستروجين لديكي.

بالطبع لا حل أمام أسباب مثل الولادة أو الرضاعة أو انقطاع الطمث، لكن بكل تأكيد فإن محاولة تقليل التوتر والاستمتاع بنعم الله في حياتنا هو وسيلة جيدة لإعادة مستويات الاستروجين إلي معدلاتها الطبيعية.

كذلك الحال مع الإقلاع عن التدخين أو الامتناع عن استخدام الغسول المهبلي.

أيضا ينصح استخدام المرطب المهبلي قبل وقت قصير من ممارسة العلاقة الحميمة لأنه يجعلها أفضل.

طرق ترطيب المهبل طبيعيا:

والآن يأتي دور العودة إلى الطبيعة، حيث توجد بعض الطرق الطبيعية التي قد تكون كافية أحيانا، ومساعدة في أحيان أخرى لترطيب المهبل، ونذكر منها:

  1. شرب الماء بالمعدل الطبيعي: حيث يشرب الكثيرون أقل من متوسط المعدل الطبيعي لشرب الماء يوميا وهو 2 لتر (ما يعادل 8 أكواب) ويشمل ذلك الماء وغيره من السوائل التي نشربها مثل العصائر أو الشاي والقهوة.
  2. تناول الأطعمة الغنية بما يعرف باسم (الاستروجين النباتي)، ومنها: ((الثوم، بذور الكتان، حبوب الصويا، بذور السمسم، الخوخ، التوت، .. إلخ)).
  3. تناول الأطعمة الغنية بالأوميغا-3 ، مثل: (سمك التونة، حبوب عباد الشمس، الكافيار، أسماك السلمون والسردين.. إلخ).
  4. من المرطبات الطبيعية الجيدة زيت جوز الهند، وخصوصا زيت جوز الهند الأصلى بنسبة 100%، يعتبر حل ممتاز هنا.

هذا ويفضل أن تبتعدي عن استخدام غسول الوجه في ترطيب المهبل، ونفس الشيء بالنسبة للعسل.

وفي النهاية أمنياتنا بحل هذه المشكلة والحياة الجنسية والزوجية السعيدة.

المعرفة للدراسات
المعرفة للدراسات
المعرفة للدراسات الإستراتيجية والسياسية، هي محاولة عربية جادة لتقديم أهم الأخبار العربية والعالمية مع التركيز علي تحليل مدلولاتها، لكي يقرأ العرب ويفهمون ويدركون. نمتلك في المعرفة للدراسات عددا من أفضل الكتاب العرب في عديد من التخصصات، لنقدم لكم محتوى حصري وفريد من نوعه. facebook twitter
تعليقات