حرب الكلاب في غزة .. تفاصيل القتال بين كلاب الجيش الإسرائيلي والمقاومة

بين وحدات جيش الاحتلال الإسرائيلي المختلفة، توجد وحدة شهيرة تسمي (وحدة عوكيتس) .. إنها وحدة الكلاب المدربة لديهم.

كلب تابع لوحدة (عوكيتس) .. وحدة الكلاب البوليسية التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي
كلب تابع لوحدة (عوكيتس) .. وحدة الكلاب البوليسية التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، Israel Defense Forces، CC BY-NC 2.0 DEED، via Flickr.

خلال المعارك الدائرة في قطاع غزة دفع جيش الاحتلال بكلاب وحدة عوكيتس مستخدما إياها في العديد من الأغراض مثل اكتشاف المتفجرات وانتشال جثتين للأسيرتين يهوديت فايس ونوعا مارسيانو.

كما عملت تلك الكلاب في مهام البحث عن الانفاق حيث تكون أول من يدخلها للتأكد من أنها غير مفخخة، بالإضافة إلى عملها في مهمة دعم وحدات كوماندوز النخبة، وغيرها من المهام.

لكن ما لا يذكره الإسرائيليين أيضا أن هذه الكلاب استخدمت في ترهيب المدنيين في غزة.

المهم لدينا اليوم في هذا التقرير أن شيئا ما لم يكن في حسبان الجيش الإسرائيلي واجهته كلاب تلك الوحدة في غزة.. لقد ظهرت لهم من حيث لا يحتسبوا كلابا أخرى.

القتال بين الكلاب:

الكلاب والتي توصف على نطاق واسع بأنها أفضل صديق للإنسان، لديها فطرة معروفة أنها قد تقاتل بعضها البعض، وهناك مصطلح شهير في اللغة الإنجليزية يسمي (dog fighting).

هذا المصطلح يشير إلى القتال بين الكلاب الذي وفي كثير من الأحيان ينتهي بإصابات خطيرة للغاية مثل الكدمات الشديدة والجروح العميقة وكسور العظام .. إنها نوعية إصابات قد تكون مميتة.

أيضا قد تحدث الوفاة بسبب فقدان الدم أو الصدمة أو الجفاف أو الإرهاق أو العدوى بعد ساعات أو حتى أيام من القتال بين الكلاب.

للمفارقة فإن نفس المصطلح انتقل إلى عالم الطيران الحربي ليشير إلى القتال الجوي بين المقاتلات على مسافات قصيرة.

قتال بين كلبين
قتال بين كلبين، صورة من Angus Stewart، CC BY-NC-ND 2.0 DEED، via Flickr.

بالمناسبة ففي العديد من الدول وبالرغم من أنها تعتبر فعل مجرم قانونا، تنتشر لعبة القتال بين الكلاب والتي يستمر القتال فيها حتى موت أحد الكلبين المتصارعين أو فراره من أمام الكلب الآخر في معركة قد تستمر لساعة أو ساعتين.

هذه هي الطبيعة التي خلقت بها الكلاب أصلا. أنهم من المحتمل أن يتقاتلون لأي سبب، سواء من أجل اللعب والرهانات، أو لفرض النفوذ على منطقة معينة أو للصراع على الإناث.. وبالطبع تزيد احتمالية القتال عندما نكون أمام أنواع مدربة أصلا.

وحدة عوكيتس:

وحدة عوكيتس (بالإنجليزية: Oketz Unit) هي وحدة الكلاب في الجيش الإسرائيلي، وتعني كلمة عوكيتس (النهش) أو (العض) في اللغة العبرية، وهي واحدة من أفضل وحدات الكلاب في الجيوش حول العالم.

الإنضمام إلى هذه الوحدة يكون بالتطوع .. حيث يتقدم الجندي بطلب انضمام لها، ومن ثم يتعرض لعدد من الإختبارات.

الوحدة تأسست في العام 1974 بقاعدة (عوكيتز) الإسرائيلية وكانت وقتها لا تتكون إلا من 11 كلب فقط.

وقتها كان الإسرائيليين قد تولد لديهم قناعة بأهمية امتلاكهم لوحدة من هذا النوع عقب سلسلة من الهجمات الفلسطينية مطلع السبعينيات مثل عملية اختطاف طائرة الرحلة سابينا ٥٧١، Sabena Flight 571 في مايو 1972 وحادثة هجوم معالوت في مايو 1974.

لا يعني هذا أنها كانت المرة الأولى التي يستخدمون فيها الكلاب في الصراع العربي الإسرائيلي، لقد استخدموها في صفوف عصابات الهاغاناه حتى قبل قيام الكيان الصهيوني على أرض فلسطين، لكن وحدة عوكيتس كانت أول وحدة كلاب مستقلة وتحظى باهتمام ورعاية كبيرة.

اشتركت الوحدة بسرية في العديد من العمليات خلال السبعينيات والثمانينات، وتم كشف النقاب عنها لأول مرة في العام 1988 بعد تنفيذها لعملية لجيش الاحتلال الإسرائيلي في لبنان.

حرب الكلاب في غزة:

في أحد مؤتمراته الصحفية .. قال كبير المتحدثين باسم الجيش الإسرائيلي، الأدميرال دانييل هاغاري، بعد أن نشر الجيش الإسرائيلي مقطع فيديو لكلب يستكشف نفقًا: “الكلاب تقوم بعمل رائع”.

لكن يبدو أن شيء ما لم يتحدث عنه الأدميرال هاغاري.

أحد جنود وحدة عوكيتس مع أحد كلاب الوحدة
أحد جنود وحدة عوكيتس مع أحد كلاب الوحدة، Israel Defense Forces، CC BY-NC 2.0 DEED، via Flickr.

ذلك الشيء هو أن الكلاب الإسرائيلية في غزة تواجه أيضا الكثير من المصاعب بداية من تعرضها للقتل على يد مقاتلي كتائب عز الدين القسام.

نحن لا نعرف عدد الكلاب التي سقطت قتلى من بين كلاب وحدة عوكيتس الإسرائيلية، وإن كان جيش الاحتلال قد أعلن في نهاية نوفمبر 2023 أن أربعة من كلاب الوحدة تم قتلها خلال المعارك ضد حماس في غزة، منهم كلب يسمي (غاندي) مات بعدما أنقذ حياة عدد من الجنود بحسب ما نشرته صحيفة (جيروزليم بوست) الإسرائيلية.

هذا الكلب بالتحديد (غاندي) تم قتله في الطابق الثالث من أحد المنازل، وبالرغم من أنهم يقولون أنه أنقذ حياة جنود، ففي ذات الاشتباك قتل المقاتلين الفلسطينيين الرائد أرييه تسيرينغ، وأصابوا 14 جنديا إسرائيليا آخر.

مصادر أخرى تحدثت عن فقدان جيش الاحتلال 17 كلبا من كتيبة الكلاب حتى الآن.

صحيفة (يديعوت احرنوت) نقلت عن أحد المدربين في وحدة الكلاب في الجيش الإسرائيلي قصة مقتل أحد هؤلاء الكلاب ويدعي (زيغي).

فيذكر أنه دخل أحد المنازل وكان معه جنود مع الكتيبة 101 من المظليين وجنود الهندسة، وقاموا بتمشيط الطابق الأول من المنزل، ثم أصر على أن يقوم الكلب زيغي بإجراء مسح في الطابق الثاني من السكن. 

وفور نزول الكلب من سلم المنزل في خان يونس أطلق مقاتلي القسام النار عليه حسب رواية مدربه، ما أدى إلى مقتل الكلب زيغي على الفور. ويضيف مدربه: (لقد أنقذ حياتي وحياة ستة جنود آخرين كانوا في المبنى).

كلب ثالث قتله مسلحي القسام عندما أرسله الجنود الإسرائيليين مزودًا بكاميرا فيديو إلى مجمع مباني للبحث داخل تلك المنطقة، وقد تحدث عن تلك الواقعة الأدميرال دانييل هاغاري المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي ذاته.

واجهت كلاب وحدة عوكيتس الإسرائيلية تحدي أمام كلاب غزة
واجهت كلاب وحدة عوكيتس الإسرائيلية تحدي أمام كلاب غزة، Israel Defense Forces، CC BY-NC 2.0 DEED، via Flickr. 

لكن تقرير صحيفة يديعوت احرنوت توصل أيضا إلى ما هو أهم من عدد الكلاب التي قتلت أو كيف تم قتلها، ونقصد هنا نتيجة مفادها أن كلاب وحدة عوكيتس قد فشلت أمام كلاب المقاومة الفلسطينية والتي وصفتها بأنها (كلابًا كبيرة).

فبحسب تقرير نشرته صحيفة (يديعوت احرنوت) الإسرائيلية الشهيرة فإن حماس تستخدم الكلاب لتعطيل عمل وحدة الكلاب البوليسية التابعة للجيش الإسرائيلي.

المشكلة في الكلاب الفلسطينية والتي بالمناسبة لا تكون حرة بل تترك مربوطة في ساحات المنازل أنها تتسبب في حالة إرباك للكلاب الإسرائيلية وتشتت تركيزها.

حدث ذلك في أحياء مختلفة مثل الشيخ زايد والدرج والتفاح.

بهذه الطريقة، يركز الكلب الإسرائيلي من وحدة (عوكيتس) على الكلب المقيد الذي ينبح عليه أو حتى يحاول مهاجمته، ويترك مهمته الأساسية في تحديد أماكن المتفجرات أو مقاتلي القسام.

يحدث هذا بالرغم من أنه وبحسب ما ذكرته يديعوت احرنوت فإن كلاب الجيش الإسرائيلي مدربة على عدم تشتيت انتباهها بواسطة حيوانات أخرى أو أصوات الحرب مثل الانفجارات أو تبادل إطلاق النار، لكن الأمر يتعدي تشتيت الإنتباه.. ويبدو بشكل حقيقي أن الكلاب الفلسطينية تتصرف بشجاعة.

الأكثر إثارة في القصة أن تكتيك استخدام الكلاب لتشتيت كلاب الجيش الإسرائيلي لم يكن مستخدما من قبل الفصائل الفلسطينية في بداية الحرب، لكن تم إدخاله خلال الفترة الماضية، لذا وبحسب الصحيفة تم التنبيه على الجنود من وحدة عوكيتس للتعامل معها.

وعلى ما يبدو فإن الكلاب الفلسطينية وبالرغم من أنها تكون مربوطة، إلا أنها تستطيع التحرك بحرية، إما لأن من ربطها قد ترك الوثاق سهل فكه أو لأن الوثاق نفسه قد يكون بطول كبير يتحرك معه الكلب بسهولة، وهذا ما يفسر أن هذه الكلاب قد هاجمت الكلاب الإسرائيلية بالفعل.

صفقات لشراء كلاب بلجيكية جديدة:

الصحيفة بررت التشتت الذي عانت منه الكلاب الإسرائيلية بوصفها الكلاب الفلسطينية بأنها (وحوشًا عدوانية) ستشعر الكلاب الإسرائيلية أنها يمكن أن تتدخل وتمنعها من أداء مهامها. ويبدو أن هذا قد حدث بالفعل.

كلب من سلالة المالينو تابع لمشاة البحرية الأمريكية على ظهر مدرعة أمريكية طراز برادلي M2A3 في أثناء القتال في خان بني سعد في العراق، 13 فبراير عام 2007،
كلب من سلالة المالينو تابع لمشاة البحرية الأمريكية على ظهر مدرعة أمريكية طراز برادلي M2A3 في أثناء القتال في خان بني سعد في العراق، 13 فبراير عام 2007، U.S. Air Force photo by Staff Sgt. Stacy L. Pearsall، public domain.

هذا الفشل دفع وزارة الدفاع الإسرائيلية لبدء عملية كبيرة من أجل شراء أعداد كبيرة من الكلاب المدربة من أوروبا للاستعانة بها ضد الكلاب في غزة.

وقالت (يديعوت احرنوت) أن مدير المشتريات في وزارة الدفاع الإسرائيلية قد أصدر أوامره بشراء كلاب جديدة بشكل منتظم مع التركيز على الكلاب من سلالة المالينو الموجودة في هولندا وألمانيا، وبالفعل سافر طبيب بيطري وأحد المدربين الكبار في وحدة عوكيتس لانتقاء أفضل الكلاب الممكنة.

وتعد سلالة كلاب المالينو تطوير لسلالة كلاب بلجيكية الأصل تحمل نفس الاسم، وتخصصت في مهام رعي قطعان الماشية في منطقة ميشيلن في بلجيكا خصوصا خلال القرن التاسع عشر، وهي واحدة من أربعة سلالات تكون معا سلالة (الشيبرد البلجيكي).

كلاب المالينو ينظر إليها أساسا باعتبارها كلاب بوليسية، وتحظى بتقدير خاص من قبل العديد من الجيوش حول العالم لذكائها وقوتها، وقد يصل سعر الكلب الواحد ما بين 10 : 15 ألف دولار أمريكي.

وإذا ذهبت لزيارة متحف العمليات الخاصة والمحمولة جواً التابع للجيش الأمريكي في ولاية كارولينا الشمالية ستجد تمثالًا برونزيًا بالحجم الطبيعي لكلاب المالينو البلجيكية كنموذج يعبر به أقوى جيوش العالم عن تقديره لكلاب العمليات الخاصة.

وفي العام 2011، كان للكلب (كايرو) من سلالة (المالينو) دورا هاما في مساعدة قوات SEAL التابعة لمشاة البحرية الأمريكية في تنفيذ عملية اغتيال أسامة بن لادن.

فهل تتوقعون أن تفلح تلك الكلاب في هزيمة كلاب غزة التي قال البعض عنها أن حماس لا دخل لها بها وأنها جند من جنود الله؟.

تعليقات