منظومة تروفي Trophy .. سترة الريح التي تحمي الدبابات الإسرائيلية

منظومة تروفي أو Trophy تعني باللغة العبرية "سترة الريح"، هي منظومة إسرائيلية من تصنيع شركة رفائيل Rafael.

منظومة تروفي الإسرائيلية
منظومة تروفي مركبة على دبابة ميركافا M4، صورة image created by Zachi Evenor

المنظومة صنعت خصيصا من أجل توفير الحماية لدبابات القتال الرئيسية (على سبيل المثال: الميركافا) والمدرعات القتالية (مثل مدرعة النمر) وكذلك المدرعات المدلوبة 8 X 8، عبر تدمير القذائف والصواريخ المضادة لها والتي تنطلق تجاهها قبل أن تصل إليها أصلا.

حماية إضافية:

في حرب أكتوبر 1973 شكلت الجماعات المضادة للدبابات كابوسا بالنسبة للإسرائيليين، حيث نجح الجنود المصريين في ارتكاب مجازر بحق الدبابات الإسرائيلية، تلي ذلك استخدام الصواريخ المضادة للدبابات في كل الجولات العربية الإسرائيلية اللاحقة (غزو لبنان 1982 ، حرب لبنان 2006، ثم حروب غزة ضد إسرائيل).

وبالرغم من أن دبابات الميركافا الإسرائيلية الصنع هي الدبابة الأكثر تدريعا في العالم، فقد شكل الفرد على الدوام أحد أهم ما تمتلكه إسرائيل والذي تعتبر خسارته هي أسوء خبر يصل إلي دولة الكيان.

لذا فكر الإسرائيليين في منظومة جديدة تمنع أصلا الصواريخ من الوصول إلي دباباتهم ومدرعتهم .. كان ذلك بالتحديد عام 1999، واستمروا في العمل والبحث والتطوير لعشر سنوات كاملة حتى أعلنوا عن "تروفي" في العام 2009، ودخلت إلي الخدمة فعليا عام 2011.

منظومة حماية نشطة:

تصنف منظومة تروفي Trophy باعتبارها منظومة حماية نشطة (يشار إليها باللغة الإنجليزية اختصارا: (APS)) تعمل على الحماية من "الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات مثل كورنيت ، القذائف المضادة للدبابات مثل الار بي جي بنسخه المختلفة ، القذائف المضادة للدبابات شديدة الانفجار).

يستطيع النظام أن يتعامل مع أكثر من تهديد في نفس الوقت.

الهدف من المنظومة واضح للغاية، تقليل الخسائر الإسرائيلية بشريا وكذلك في المعدات في أي معركة تخوضها ضد العرب سواء حركات المقاومة أو حتى إذا ما عادت للقتال ذات يوم ضد الجيوش النظامية.

كيف يعمل نظام تروفي Trophy؟:

النظام يتكون من عدة مراحل لعمله.

·         الأول: رادار: يرصد ساحة المعركة ويكتشف الصاروخ أو القذيفة ويقوم برصدها وتعقبها، وهذا الرادار بالفعل يمتلك قدرة كبيرة على أداء مهامه لأنه من نوعية رادرات تسمي "أيسا" AESA وهو اختصار (رادار مصفوف المسح الإلكتروني النشط المتكامل) القادر على مسح مساحة واسعة من أرض المعركة، وتتبع أهدافه بشكل أسرع حتى الأهداف السريعة منها، وكذلك فإنه يعتبر أصعب من حيث التشويش عليه.

·         الثاني: نظام إدارة النيران والذي يتلقي البيانات من الرادار، ويقوم بناء على عدد من المعطيات مثل (اتجاه الصاروخ أو القذيفة، نوعها .. إلخ) بتحديد هل يشكل خطر على الدبابة أو المدرعة ام لا .. بحيث إذا كان لا يشكل خطر فإنه سيتركه ولن يتعامل معه.

الثالث: عدد من المقذوفات المتفجرة التي يطلقها النظام بحيث تفجر الصاروخ أو القذيفة قبل وصولها إلي بدن الدبابة أو المدرعة.

مجازيا، يمكن أن نعتبر منظومة تروفي Trophy في الفكر العسكري الإسرائيلي كبندقية صيد قوية... وهذه المراحل شبيهة تماما بمراحل عمل منظومة دفاعهم الجوي (القبة الحديدية).

وغني عن البيان أن هذه المراحل يجب أن تتم في غضون ثوان.

الدول المستخدمة:

1)      الكيان المحتل.

2)      المملكة المتحدة: حيث تم تركيبه على دبابات Challenger 3 البريطانية.

3)      ألمانيا: وتعرض هناك نظام تروفي الذي تم تركيبه على دبابة ألمانية طراز LEOPARD 2 لسلسلة من الاختبارات بالنيران الحية نجح فيها.

عيوب منظومة تروفي:

لكن هذا النظام وبرغم أهميته بالنسبة للإسرائيليين، وبرغم قدراته الفعلية التي سمحت لهم بتصديره للخارج، فإنه لم يخلو من العيوب أيضا، نذكر منها على سبيل المثال:

§         سعره الباهظ الثمن: وهذا السبب ذكرته (مي قابيل) وهي باحثة في (مركز بحوث ودراسات الشرق الأوسط) القدس في العدد 104 عام 2007 فتقول: ((في المقابل، وبسبب الكلفة، تراجع الجيش الإسرائيلي عن تركيب منظومة تروفي المضادة للصواريخ على معظم الدبابات)) وهي تذكر الفترة التي سبقت حرب لبنان عام 2006، ما جعل مقاتلي حزب الله يستطيعون الفتك بدبابات الميركافا في العديد من المعارك.

§         حسب (وكالة تاس الروسية للأنباء) وهذا التقرير بالذات ينبغي التعامل معه بحرص شديد لأنه قد يكون به الكثير من الدعايا للصناعات العسكرية الروسية، فإن منظومة تروفي Trophy تعتبر "بلا أسنان" أمام الصواريخ المضادة للدبابات الروسية الصنع.

§         الانفجار الذي يحدث نتيجة تصدي المنظومة للصاروخ أو القذيفة المنطلقة ضده قد يؤدي إلي مقتل أو إصابة أي جنود واقفين بالقرب منها ويتخذونها كحماية أو ساتر.

§         أنه يمكن استهداف الرادار الخاص به بواسطة الأسلحة الصغيرة مثل الرشاشات أو طلقات من قناص، ومن ثم الهجوم على الدبابة أو المدرعة التي أصبحت تفتقد إلي حمايته بعدما تحول إلي منظومة عمياء.

تقييم منظومة تروفي:

في النهاية فإن منظومة تروفي Trophy هي منظومة لا يستهان بها، وقد نجحت هذه التكنولوجيا الإسرائيلية في التصدي في كثير من الأحيان لصواريخ المقاومة الفلسطينية، لكنها فشلت وفي أحيان كثيرة أيضا.

لنضرب مثالا على ذلك..

إذا استخدمت حماس أو غيرها (عبوات ناسفة خارقة) التي تنفجر وينطلق منها شظايا قذائف فولاذية في جميع الاتجاهات لكن من النوعية القديمة، فإن نظام تروفي سينجح في التصدي لها في معظم الحالات.

لكن إذا تم إطلاق الأنواع الحديثة منها (والتي تشبه قذائف المدفعية) فإنها في هذه الحالة ستكون قاتلة ولن ينجح نظام تروفي Trophy في التصدي لها لأنها تكون أسرع من سرعة الصوت.

وهكذا فإن نظام تروفي هو نظام فعال ومهم، لكن يمكن التغلب عليه ووضع الحلول لمواجهته، فلكل فكرة مضاد لها من الأفكار، والعقل الأقوى صاحب الفكرة الأفضل هو الذي سينتصر.

وفي النهاية نذكركم بقول الله تعالى: (فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ ۚ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ رَمَىٰ ۚ وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلَاءً حَسَنًا ۚ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) "الآية 17 من سورة الأنفال".

تعليقات