الحجاج يرمون جمرة العقبة بيوم النحر

قام حجاج بيت اللَّهُ الحرام برمي جمرة العقبة في يوم النحر (أول أيام عيد الأضحى المبارك).

أحد حجاج بيت اللَّهُ الحرام يقوم برمي جمرة العقبة، صورة من وزارة الحج والعمرة السعودية.

وبحسب الهيئة العامة للإحصاء السعودية، فقد بلغ إجمالي عدد الحجاج لهذا العام بلغ 1,845,045، منهم 1,660,915 من خارج السعودية، فيما كان عدد حجاج الداخل 184,130 حاجا، ما بين مواطنين سعوديين ومقيمين داخل المملكة.

يوم النحر:

واقتداء بسنة النبي صلى اللّه عليه وسلم ، يقوم الحجاج في هذا اليوم بذبح أضحية من بهيمة الأنعام بعد أداء صلاة عيد الأضحى.

كما يلزم الحاج حلق شعره، وقد خصصت السلطات السعودية أماكن مخصصة لذلك.

أيضا يبدأ الحجاج في التحلل من إحرامهم فيما يعرف باسم (التحلل الأصغر).

رمي جمرة العقبة:

هذا ويقوم ضيوف الرحمن في هذا اليوم أيضا برمي جمرة العقبة الضغرى حيث يعودون إلى مشعر منى التي غادروها أول أمس بعد أن أمضوا فيها يوم التروية.

ويأخذ الحاج الجمرات التي يلقيها من منى أو المزدلفة، وتكون عبارة عن مجموعة من الحصوات صغيرة الحجم.

ويرمي الحاج سبع حصيات مكبرا مع كل واحدة، وبعد انتهائه يتوقف عن التلبية "لبيك اللهم لبيك".

وقد أنشأت الحكومة السعودية نظاما لجمع هذا الحصى، وذلك حتى لا يتراكم عاما بعد عام فيتحول إلى جبل.

طواف الإفاضة:

عدد من حجاج بيت اللَّهُ الحرام يتلقون عبوات مياه من أحد العاملين بالحرم خلال طواف الإفاضة، صورة من قناة الإخبارية السعودية.

كما يقوم الحجاج اليوم أيضا بالعودة إلى مكة المكرمة حيث يلزمهم أداء طواف الإفاضة، وهو أحد أركان فريضة الحج.

يلي ذلك الطواف بين الصفا والمروة، ومن ثم يقومون بالتحلل نهائيا من إحرامهم فيما يعرف باسم (التحلل الأكبر).

ويفضل أن يؤديه الحاج بعد فراغه من ذبح الهدي وقص الشعر ورمي جمرة العقبة الصغرى.

وعقب إنتهاء الحاج من أشواط طواف الإفاضة السبعة، يصلي ركعتين يستحب أن يكونا خلف مقام إبراهيم، يقرأ في الأولى سورة الكافرون وفي الثانية سورة الإخلاص.

تعليقات