زدني معرفة

حجاج بيت الله يواصلون أداء المناسك في أول أيام التشريق

يواصل حجاج بيت الله الحرام أداء مناسك الحج، في أول أيام التشريق، اليوم الاحد الحادي عشر من ذي الحجة.

حاج وحاجة يقومان برمي الجمرات، Fadi El Binni of Al Jazeera English، (CC BY-SA 2.0)، via wikimedia commons.

إذ يرمي الحجاج الجمرات بداية من أول أيام التشريق في صعيد منى، وذلك بعدد ٢١ من الحصى، على ثلاث مرات، كل مرة سبع حصيات، ومع كل رمية يكبر الحجيج، ويقومون بالدعاء بعد الرميتين الوسطى والكبرى فحسب وهم متجهين تجاه القبلة.

أيام التشريق:

أيام التشريق هي ثلاثة أيام، وتكون دوما هي الأيام الثلاثة التالية ليوم النحر ((١١ و ١٢ و ١٣ من ذي الحجة في كل سنة)).

وعلى أرجح الأقوال وأصحها، سميت هذه الأيام الثلاثة بأيام التشريق، لأن الحجاج كانوا يقطعون لحوم الأضاحي فيها، ويضعونها في الشمس حتى يصبح لحم جاف، ما يمنع من أن يفسده الوقت، لكي يتمكن الكثيرون منهم من العودة به لبلادهم.

هذه العملية تسمي (التشريق) ومنها أخذت هذه الأيام مسماها، وإن كان هذا الأمر قد اختفي تماما هذه الأيام، فكثير من الحجاج يهب أضحيته، وتقوم حكومة خادم الحرمين الشريفين بتجميع هذه اللحوم وتوزيعها على فقراء المسلمين في العديد من الدول.

قول آخر ذهب لأن أيام التشريق سميت بهذا الاسم لأن الأضاحي والهدي لا تذبح إلا بعد شروق الشمس.

وفي مقولة ثالثة عن سبب تسمية هذه الأيام الثلاثة بأيام التشريق، كون صلاة العيد تقام بعد شروق الشمس.

وبعيدا عن سبب التسمية، فمن السنة أن يقوم الحاج في أيام التشريق بالتكبير، وقول: ((الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، الله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد ... الله أكبر كبيرا ، والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا)).

هذا ويري الفقهاء أن الاسم الشرعي لأيام التشريق هو "أيام معدودات"، وهي التي أشار الله عز وجل إليها في كتابه الحكيم بقوله: ((۞ وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ ۚ لِمَنِ اتَّقَىٰ ۗ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ)) {٢٠٣ : سورة البقرة}.

رمي الجمرات ينقسم على ثلاث مرات، Fadi El Binni of Al Jazeera English، (CC BY-SA 2.0)، via wikimedia commons.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن اليوم الأول من أيام التشريق "الحادي عشر من ذي الحجة" قد انفرد باسم خاص به، وهو (يوم القر).. والقر من الاستقرار، وذلك لأن الحجاج يستريحون فيه ويبيتون في مشعر منى، بعد أن امضوا عدة أيام من المناسك المتتالية، منذ أن افتتحوا الحج بطواف القدوم.

أما اليوم الثاني فيسمي (يوم النفر الأول)، إذ يجوز فيه للحجاج المتعجلين أن يغادروا منى بعد رمي جمرة العقبة الوسطى، وينطلق نحو البيت الحرام لإداء طواف الوداع، على أن يكون مغادرته منى قبل مغرب ثاني يوم من أيام التشريق.

أما من لم يتعجل فيبيت ليلة الثالث عشر من ذي الحجة، وقد ورد في كتاب الله الحكيم، ذكر ثاني لأيام التشريق في قوله تعالى:((لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۖ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ)) {سورة البقرة: ٢٨}.

غيوم فوق منى:

أما فيما يتعلق بحالة الطقس، فبحسب توقعات ((المركز الوطني للأرصاد)) السعودي، فإن الطقس سيكون غائما جزئيا على مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.

وستتراوح درجة الحرارة اليوم في مكة المكرمة بين ٤٣ درجة مئوية للعظمى، والصغرى ٣٠ درجة. في حين ستتراوح في منى بين الصغرى ٣٠ درجة مئوية و العظمى ٤٢ درجة مئوية.

تنظيف مشعر عرفات:

وتواصل (أمانة العاصمة المقدسة) تنظيف مشعر عرفات اليوم الثاني على التوالي بعد مغادرة الحجاج له أول أمس عقب أداء ركن الحج الأعظم بالوقوف على صعيد عرفة.

وفي سياق آخر، زار وزير الحج والعمرة السعودي الدكتور توفيق الربيعة، الحجاج في المبادرة الوطنية لحج ذوي الإعاقة والأيتام، والتي استفاد منها هذا العام ٣٠٠ حاج.

وانتشرت فرق رش ومكافحة الحشرات واستخدام المبيدات وبأشراف مشترك من المختصين بتلك المناطق والمشرفين المركزيين، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية واس.

وأدى نحو مليون مسلم مناسك الحج لهذا العام في أكبر موسم للحج منذ عام ٢٠١٩، حيث فرضت القيود الصحية المفروضة لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد تقليل أعداد الحجاج خلال العامين الماضيين.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -