زدني معرفة

مباشر.. نشر فيديو يظهر تعذيب الأسرى الروس.. والولايات المتحدة تتراجع عن تصريحات بايدن بشأن الإطاحة ببوتين

تراجع عددا من المسؤولين الأمريكيين على رأسهم وزير الخارجية بلينكين، عن تصريحات الرئيس الأمريكي بايدن بشأن الإطاحة ببوتين.

ضباط من الجيش الروسي يلتقون بقوة من قوات جمهورية لوغانسك الشعبية الحليفة لهم في منطقة نوفويدار في لوغانسك، والتي قالت روسيا أن حماية سكانها كانت أحد أسبابها لشن الحرب على أوكرانيا، Ministry of Defence, of the Russian Federation، Unknown author, via Wikimedia commons. 


وكان الرئيس الأمريكي قد قال في وقت سابق يوم السبت إن الزعيم الروسي فلاديمير بوتين "لا يمكنه البقاء في السلطة"، لكن الولايات المتحدة أوضحت حسب تصريحات مسؤوليها الذين استغلوا البرامج الأخبارية الصباحية في أمريكا اليوم الأحد، أنها لا تسعى لتغيير النظام في موسكو.

طائرات ودبابات:

وفي إطار تصريحات الزعماء أيضًا ، طالب اليوم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ، بإمداد بلاده بطائرات ودبابات، بجانب ما يصله أصلا من صواريخ مضادة للدروع وللطائرات، والتي أظهرت خلال ما يزيد عن شهر قدرتها على إيقاع خسائر كبيرة في صفوف الجيش الروسي، وتعطيل تقدمه في العديد من المناطق.

وفي وقت سابق عن تراجع المسؤولين الأمريكيين عن تصريحات الرئيس جو بايدن التي أدلي بها في خطاب ناري ألقاه في بولندا بالقرب من الحدود مع أوكرانيا، كان الرئيس الفرنسي ماكرون قد أعلن عن أن فرنسا لا توافق على تصريحات الرئيس الأمريكي، محذرا من أن ذلك قد يؤدي إلي التصعيد.

سير المعارك:

أوكرانيا قالت أن قواتها استعادت السيطرة على قرية تروستيانتس شمال شرقي البلاد بعد معارك مريرة مع القوات الروسية.

بهذا، تستطيع القوات الأوكرانية أن تبدأ محاولة في فتح طريق نحو مدينة سومي، عاصمة المقاطعة التي طوقتها القوات الروسية منذ الأيام الأولى للحرب، وهي مدينة لها أهمية إستراتيجية كبرى.

فسومي هي عاصمة المقاطعة التي تحمل ذات الاسم (سومي)، وتبعد عن كييف العاصمة نحو ٣٣٠كم، وتعد مركزا ثقافيا وصناعيا هاما، وتشتهر بالصناعات الميكانيكية والكيمائية وإنتاج السكر والقماش.

إذا ما استطاع الأوكرانيين فعل ذلك، فإنهم سيمنعون القوات الروسية من إحكام قبضتهم التي تحاصر مدينة خاركيف ثاني أكبر المدن الأوكرانية. كما سيخففون الضغط عن العاصمة نفسها.

وبحسب المصادر الأوكرانية أيضًا، فلم تكن تروستيانتس هي القرية الوحيدة التي استعادت القوات الأوكرانية السيطرة عليها، إذ استعادت عدد من القري إلي الشرق من خاركيف وشمال غرب ماريوبول.

على الجانب الآخر، أعلن ليونيد باسيتشنيك وهو رئيس جمهورية لوغانسك الشعبية التي أعلنت انفصالها عن أوكرانيا من جانب واحد، أنه ليس من المستبعد أن تنظم لوغانسك الغير معترف بها دوليا سوي من روسيا، أن تنظم استفتاء شعبيا للإنضمام إلي روسيا، مؤكدا أن العملية العسكرية الروسية في لوغانسك تسير كما هو مخطط لها على حد قوله. 

حلب الثانية:

وفي فعاليات اليوم الثاني من مؤتمر الدوحة، وهو مؤتمر سياسي وإستراتيجي تنظمه قطر، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في كلمته للمؤتمر، أن ما سماها "حرب الحصار" الروسية ضد المدن الأوكرانية يجب أن تسبب "شعورا جماعيًا بالذنب".

مبني محترق في أوكرانيا جراء القصف الروسي، By Ian Morris، (CC BY 2.0)، via Flickr. 


كبير الدبلوماسيين الفرنسيين، حذر من أن مدينة ماريوبول الأوكرانية المحاصرة أصبحت "حلب الثانية"، في إشارة إلي مدينة حلب، العاصمة التجارية السورية التي شهدت في عام ٢٠١٦ دمارًا واسع النطاق، بسبب معارك دارت هناك ودعمت فيها روسيا القوات الحكومية. 

ونقلت صحيفة الجارديان البريطانية عن مصدر من المخابرات الأمريكية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يريد تكرار سيناريو كوريا في أوكرانيا، بمعني قسمها إلي نصفين كما حدث نتيجة للحرب الكورية في خمسينيات القرن العشرين. 

فيديو الأسرى الروس:

ومن روسيا، انتشر اليوم فيديو على نطاق واسع، قالت وسائل الإعلام الروسية أنه يظهر تعذيب الأسرى الروس على يد من تسميهم (النازيين الأوكران).


تحذير: الفيديو يظهر تعذيب بشع لمن تقول روسيا أنهم مجموعة من جنودها وقعوا أسرى في قبضة القوات الأوكرانية.  

الفيديو الذي لا يظهر فيه أي صوت يعرض لمجموعة من الجنود الأسرى والمصابين ممددين على الأرض، ويحيط بهم مجموعة من المسلحين الذين أطلق بعضهم النار على أقدام وأرجل الأسرى.

ووجه رئيس لجنة التحقيق الروسية ألكسندر باستريكين بتوثيق كافة جرائم تعذيب أسرى الحرب التي يمارسها من تسميهم روسيا النازيون الجدد في أوكرانيا.

ويعتقد أن الفيديو قد تم تصويره في واحدة من قواعد القوميين الأوكران في منطقة خاركيف التي تدور فيها واحدة من أعنف المعارك في الحرب. 

هذا وقد تم الإعلان عن أن وفدا روسيا سيعقد لقاء مباحثات مع نظراء له من أوكرانيا في الفترة من ٢٩ إلي ٣٠ مارس، وذلك على لسان فلاديمير ميدينسكي رئيس الوفد الروسي في المفاوضات، والذي كان يشغل منصب وزير الثقافة سابقا في روسيا، وهو من مواليد أوكرانيا في يوليو ١٩٧٠، حينما كانت أوكرانيا واحدة من جمهوريات الاتحاد السوفيتي قبل تفككه. 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -