زدني معرفة

أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم ... الحادي والعشرين من رمضان

 ارتبط شهر رمضان المبارك، بالكثير والعديد من الأحداث الهامة والبارزة علي مر التاريخ، حفظها لنا المؤرخين في كتبهم، لنعرفها وندرسها علي مر الزمان .. ولهذا فإننا سنستمر طوال أيام الشهر الكريم في عرض أهم أحداث كل يوم من أيامه. وهذه هي أهم أحداث مثل هذا اليوم "الحادي والعشرين من رمضان".


عقيقة الحسن:


في الحادي والعشرين من رمضان في العام الثالث للهجرة الموافق ٦٥٢م، وبقلب فرح، ذبح نبينا محمد صلى ﷲ عليه وسلم "عقيقة" حفيده الحسن بن علي بن أبي طالب.



كما حلق النبي صلى ﷲ عليه وسلم لسيدنا الحسن شعره، وأمر بإخراج وزن الشعر فضة... وسيدنا الحسن هو حفيد النبي صلى ﷲ عليه وسلم من ابنته السيدة فاطمة الزهراء -رضي ﷲ عنها-.


وفاة ابن ماجة:


وفي الحادي والعشرين من رمضان عام ٢٧٣ه‍‍، توفي ابن ماجة صاحب "سنن ابن ماجة".



وكتاب السنن هو أشهر مؤلفات ابن ماجة، وإن كان له كتب أخرى في التفسير، ومؤلف في التاريخ بدأ فيه بذكر الصحابة رضوان ﷲ عليهم، وانتهي بعصره الذي عاش فيه في القرن الثالث الهجري.


وفي عامه الرابع والستين توفي إلي رحمة مولاه، بعدما عاش مرتحلا بين قزوين مسقط رأسه، ومصر والشام والعراق.


وفاة مؤسس الدولة العثمانية:


ولواحد وعشرين يوما خلوا من رمضان في العام ٧٢٦ه‍‍، الموافق ١٣٢٦م، رحل السلطان "عثمان الأول". مؤسس الدولة العثمانية متأثرا بمرض النقرس.



ولد عثمان الأول في نفس عام دخول التتار لبغداد عاصمة الخلافة العباسية حيث ارتكبوا مجزرتهم الشهيرة، وكأن التاريخ يأذن بميلاد دولة جديدة بعد سقوط العباسية.


وقد قضي عثمان الأول في الحكم نحو ٢٧ عاما، ويشار إليه كحاكم عادل، وإن كان بعض من ولوه قد افسدوا في ديار المسلمين، وادخلوا العالم العربي في احتلال امتد لقرون أوقف جميع مظاهر الحضارة والتطور في البلاد العربية، وامتصوا خياراتها وثمارها.


انتهت دولة آل عثمان عقب الحرب العالمية الأولى وهزيمتها الساحقة فيها، وورثتها حاليا تركيا.


حفر قناة السويس:


أيضا وفي الحادي والعشرين من رمضان لسنة ١٢٧٥ه‍‍، الذي وافق بالتقويم الميلادي الخامس والعشرين من أبريل ١٨٥٩، بدأ المصريين في حفر قناة السويس "بالسخرة". لربط البحرين المتوسط والأحمر.


صورة لحفر القناة، من أرشيف هيلتون


وقد جرت دماء المصريين في القناة قبل أن تجري فيها المياه، ومن يوم حفرها وافتتاحها الأسطوري بعد عشر سنوات من الحفر، أصبحت القناة هي الشريان الحيوي للتجارة في العالم، وقد أممها الزعيم المصري الراحل جمال عبد الناصر في ٢٦ يوليو ١٩٥٦، وقد شنت "بريطانيا، فرنسا، إسرائيل" عدوانا ثلاثيا علي مصر عقب هذا القرار، وهو العدوان الذي لم ينجح، وأصبحت القناة تحت السيطرة المصرية لأول مرة.  ولكن لم تلبث وأن اغلقت عام 1967 مع الاحتلال الإسرائيلي لسيناء، أعاد افتتاحها الرئيس أنور السادات عقب انتصار القوات المسلحة المصرية علي إسرائيل في حرب أكتوبر 1973 وتحريرها جزء من الضفة الشرقية لقناة السويس في سيناء.


الهجوم على قلعة سيفاستوبول:


وفي الحادي والعشرين من رمضان لعام ١٢٧١، حاق بالجيش الروسي خسارة فادحة بموت نحو ٢٠ ألف قتيل.


القوات الروسية داخل مالاخوف: حصار سيفاستوبول استمر من سبتمبر 1854 إلى سبتمبر 1855: صورة غريغوري شوكاييف


لقد شن جيش فرنسي إنجليزي هجوما مشترك عليهم، وذلك في حرب الدولتين المتحالفتين مع الدولة العثمانية حينها ضد الروس. على قلعة «سيفاستوبول» الواقعة في المدينة التي تحمل نفس الاسم في أوكرانيا أثناء «حرب القرم» بين الدولة العثمانية وروسيا، وتجدر الاشارة إلي أن روسيا اعادت السيطرة وضمت لها شبه جزيرة القرم منذ عدة سنوات في عهد الرئيس بوتين.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -