حجاج بيت الله الحرام يمضون يوم التروية في مشعر منى استعدادا للوقوف بعرفات غدا

يمضي اليوم الاثنين، حجاج بيت الله الحرام يوم التروية في مشعر منى، استعدادا للوقوف بعرفات في ركن الحج الأعظم يوم غد.

حجاج بيت الله الحرام أدوا طواف القدوم قبل التوجه إلى مشعر منى، صورة من وزارة الحج والعمرة السعودية.

حيث يبيت الحجاج ليلتهم في منى، ومنها ينطلقون نحو عرفات، ملبين، وآملين أن يغفر لهم الله ذنوبهم كلها.

وذلك إيمانا بما قاله : ((من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه)).

بداية مناسك الحج:

وكان حجاج بيت الله قد أنهوا تأدية (طواف القدوم)، والسعي بين الصفا والمروة.

وتبدأ مناسك الحج بيوم التروية (الثامن من ذي الحجة)، بالذهاب إلى مشعر منى عقب أداء صلاة الفجر، حيث سيبيتون، كما يصلى الحجاج في هذا اليوم الصلاة قصرا.

ويبقي الحجاج في منى حيث يؤدون صلاة فجر التاسع من ذي الحجة، ثم ينتظروا حتى شروق شمس يوم التاسع من ذي الحجة، ليبدأو في التوجه نحو عرفات الله.

لذا فإن الكثيرون يعتبرون مشعر منى، بمثابة الاستعداد والمكان الذي يتجمع فيه الحجاج القادمين من كل بقاع الأرض.

ويكثر الحجاج من التكبير والتهليل والتسبيح والدعاء في يوم التروية، وخصوصا "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك".

أما السبب الذي سمي من أجله (يوم التروية) بهذا الاسم، فيعود إلى أن الناس قديما كانوا يتزودون فيه بالماء الذي سيحتاجونه في بقية أيام الحج، وأهمها اليوم التالي، يوم عرفة.

حجاج بيت الله الحرام، صورة من وزارة الحج والعمرة السعودية.

فيما يذهب رأي آخر إلي أن يوم التروية، سمي بهذا الاسم لأن نبي اللَّهَ إبراهيم -عليه السلام- أصبح يتروى فيه في أمر الرؤية التي رأي فيها أنه يذبح إبنه إسماعيل -عليه السلام-.

ويعد البعض يوم التروية هو أول أيام الحج فعليا، وإن كان آخرون يرون أن الثامن من ذي الحجة هو اليوم الأول للحج، ففيه يقوم حجاج بيت الله الحرام دوما بما بدأوا به المناسك يوم أمس وهو طواف القدوم والسعي بين الصفا والمروة.

ويتوافر في أرض منى مساكن مجهزة للحجاج، والذين يختار معظمهم قضاء ليلتهم والمبيت فيها، وهي سنة مؤكدة عن رسول الإسلام صلى الله عليه وسلم.

هذا ويجب أن يصل الحاج إلى منى في يوم التروية قبل زوال شمس الثامن من ذوي الحجة.

العودة إلى منى:

عقب انتهاء الحجيج من الوقوف على صعيد عرفات الطاهر، فإنهم يتوجهون إلي المزدلفة حيث يبيتون ليلتهم.

ومن ثم يعود الحجاج مجددا إلى مشعر منى صبيحة يوم العاشر من ذي الحجة لقضاء أيام التشريق الثلاثة، وذلك بعد تحللهم من ملابس الاحرام، ويقومون خلالها برمي الجمرات الثلاث.

ويقع مشعر منى بين مكة المكرمة ومشعر المزدلفة، على بعد 7 كيلو مترات شمال شرق المسجد الحرام، وهو حد من حدود الحرم، تحيطه الجبال من الجهتين الشمالية والجنوبية، ولا يسكن فيه أحد إلا خلال فترة الحج.

وبحسب السلطات السعودية، وصل لأداء فريضة الحج هذا العام أكثر من 1,6 مليون حاج من خارج المملكة.

وبحسب التوقعات السعودية أيضا، سيؤدي الحج هذا العام مليوني حاج من 160 بلدا، وهي زيادة قد تعادل الضعف عن عدد حجاج العام الماضي والذي كان الأكبر منذ عام 2019 حيث فرضت القيود الصحية المفروضة لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد تقليل أعداد الحجاج خلال عامي 2020 , 2021.

المعرفة للدراسات
بواسطة : المعرفة للدراسات
المعرفة للدراسات الإستراتيجية والسياسية، هي محاولة عربية جادة لتقديم أهم الأخبار العربية والعالمية مع التركيز علي تحليل مدلولاتها، لكي يقرأ العرب ويفهمون ويدركون. نمتلك في المعرفة للدراسات عددا من أفضل الكتاب العرب في عديد من التخصصات، لنقدم لكم محتوى حصري وفريد من نوعه. facebook twitter
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-