اليوسفي .. أنواع مختلفة وفوائد كثيرة لفاكهة يعشقها الجميع

ومن منا لا يحب اليوسفي ؟ .. تلك الفاكهة التي تأتينا بطعمها الرائع في ليالي الشتاء.

ثمرة يوسفي طازجة على شجرتها، Attribution: Brent Ramerth (Wikipedia Username: barfooz). (CC BY-SA 3.0)، via wikimedia commons.

شعبية واسعة لهذه الثمرة سهلة الأكل، ذات اللون البرتقالي واللب الطري الغني بالنكهة، تجعلنا نحدثكم اليوم عنها، وعن أبرز فوائدها التي يستفيد منها الجسم البشري، بخلاف طبعا مذاقها المحبب.

فدعونا نستكشف معا حكاية اليوسفي أو يوسف أفندي أو المندرين أو tangerine باللغة الإنجليزية.

اليوسفي:

اليوسفي هو فاكهة من (الحمضيات)، سهلة التقشير يدويا، يتميز بجلده البرتقالي الرقيق -مع ذلك فهناك بعض الأنواع يكون جلدها مصحوب بظلال من اللون الأخضر أو الأحمر-.

بالنسبة للكثيرين، يعتبر طعم اليوسفي أحلى وأقوى من طعم البرتقال.

وتتعدد صور تناول اليوسفي من التسلية به داخل المنزل أو حتى كوجبة خفيفة أثناء التنقل في الخارج، أو استخدامه في صنع عصير اليوسفي، أو المربي، وصولا إلي من يعصرونه كتتبيلة على السلطة.

هذا ودائما ما تكون شجرة اليوسفي أصغر حجما من بقية أشجار فصيلة البرتقال الأخرى، وكذلك حجم الثمار ما تكون في الغالبية العظمى من الحالات أصغر من ثمار البرتقال.

وتكون أغصان شجرة اليوسفي رفيعة تحمل أوراقًا دائمة الخضرة لامعة على شكل رمح.

وسط هذه الأوراق تنمو زهور اليوسفي مكونة من خمسة بتلات بيضاء ذات رائحة عطرية (البتلة هي جزء من الزهرة وهي عبارة عن أوراق نباتية متجاورة ومتحورة، وعادةً ما تكون البتلة رقيقة وناعمة وملونة حتى تجذب الحشرات التي تساعد في إجراء عملية التلقيح).

يوسفي معروض للبيع بطريقة مبتكرة في أحد المتاجر في مقاطعة يوين لونغ، هونغ كونغ، بمناسبة السنة الصينية الجديدة، حيث يعد اليوسفي أحد أهم المنتجات التي تباع في الصين في تلك الفترة، Peachyeung316، (CC BY-SA 4.0)، via wikimedia commons.

وبحسب الموسوعة البريطانية "بريتانيكا"، فإنه من المرجح أن يكون جنوب شرق آسيا هو الموطن الأصلي لنبات اليوسفي.

وهكذا، حمل التجار في قوافلهم ثمار اليوسفي لتنتشر غربًا على طول طرق التجارة حتى وصلت إلى بلدان البحر الأبيض المتوسط.

أما عن أفضل المناطق التي يزرع فيها اليوسفي، فمنذ العصور القديمة وحتى يومنا هذا، تظل المناطق شبه الاستوائية (المناطق التي تتميز بصيف دافئ إلى حار وشتاء بارد إلى معتدل)، هي البيئة الأنسب لزراعة اليوسفي.

لذا فإن أشهر مزارع اليوسفي تتركز حاليا على وجه الخصوص في جنوب أوروبا وجنوب الولايات المتحدة.

فإذا ما نظرنا إلى قاعدة البيانات الإحصائية للأمم المتحدة "FAOSTAT of the United Nations" لوجدنا ترتيب أكبر منتجي اليوسفي في العالم بالمليون طن والتي تتصدرها الصين بفارق مذهل عن بقية الدول كما يلي:

  1. الصين: ١٩،٧٠
  2. إسبانيا: ١،٨٢
  3. تركيا: ١،٤٠
  4. المغرب: ١،٣٧
  5. مصر: ١،٠٩
  6. البرازيل: ٠،٩٨

أما من حيث الوقت، فتعتبر الفترة من بداية الخريف وحتى مطلع الربيع هي ذروة تواجد اليوسفي الطازج في البيوت قادما من المزارع.

أنواع اليوسفي:

شجرة اليوسفي تعتبر من الأشجار سهلة الزراعة، ما يجعلها ضيفا حاضرا في الكثير من حدائق المنازل، John Lambert Pearson، (CC BY 2.0)، via Flickr.

هناك معلومة تتعلق بزراعة اليوسفي تكشف لنا عن مدى شعبية هذه الفاكهة، هذه المعلومة تقول أن اليوسفي هو ثاني أكثر ثمار الحمضيات المزروعة في العالم بعد البرتقال.

هذا النطاق الواسع من الزراعة يكشف لنا عن انتشار واسع لليوسفي عالميا، انتشار جعل كل ثقافة من ثقافات العالم تعامله بشكل مختلف إلي حد كبير عن معاملة بقية الثقافات الأخرى.

ففي بعض الدول، يعد اليوسفي نوعا ما من أنواع الليمون، في حين تعتبره دولا وشعوب أخرى أنه نوع من أنواع البرتقال حتى أن اسمه في بعض الدول هو (البرتقال المر).

هذا الاختلاف في التعامل مع اليوسفي لم يقتصر على الثقافات فحسب ، بل إن بعض التصنيفات العلمية تعتبره نوعا من أنواع الليمون، في حين تذهب تصنيفات أخرى لكونه نوعا من أنواع البرتقال !!.

كما لا ننسي أن هناك أنواع من اليوسفي ظهرت أساسا كنتيجة لتهجين البرتقال مع ثمار بوملي وهي من ثمار الحمضيات أيضا.

أيضا وفي بعض الدول تعتبر ثمار التانجور "tangors" وهي هجين من تلاقح البرتقال مع التنغرين، تعتبر كذلك نوعا من أنواع اليوسفي.

لدينا كذلك (التانجيلو) أو tangelos، وهي نتاج تلاقح اليوسفي مع الجريب فروت.

لنضرب مثالا هنا بنوع واحد هو Satsuma أو ((برتقال ساتسوما))، إنه أشهر أنواع اليوسفي المفضلة في اليابان، هذا النوع له أسماء عديدة مثل: ((اليوسفي البارد، وساتسوما الماندرين، ونارتغي))، وأيضا يسميه الناس ((اليوسفي)) فقط.

بخلاف الطعم الحلو والرائحة الجذابة، يعد الشكل أحد عوامل التي توقع الناس في حب اليوسفي، (CC BY-NC 4.0)، via vegan.rocks.

هذه الأشياء كلها جعلت اليوسفي أحد أكثر أنواع الفاكهة تنوعا واختلافا.

لكن إذا كان لديكم شغف للسؤال عن أنواع اليوسفي الأكثر شهرة والأكثر مبيعا ونجاحا من الناحية التجارية، وأيضا الأقرب لقلوب الناس وبطونهم، فلدينا أربعة أنواع أساسية هي:

  • يوسفي منويلا Minneola.
  • يوسفي أورلاندو Orlando.
  • يوسفي دانسي Dancy.
  • يوسفي سيمينول Seminole.

أصل كلمة يوسفي بالإنجليزية:

بتنوع الأنواع تنوعت الأسماء، لكن إذا نظرنا إلي الاسم باللغة الإنجليزية سنجد أنه (tangerine).

وفقا لقاموس أوكسفورد الإنجليزي (OED)، فإن هذا الاسم استخدمه الأوروبيين للإشارة إلي الفاكهة التي كانت تأتيهم من مدينة (طنجة) المغربية.

ويستدل القاموس الذي يتميز بدقته الشديدة على ذلك بكتب يعود تاريخها إلي القرن الثامن عشر، مع عدة دلائل أخرى من القرن التاسع عشر، تقول أن اسم الفاكهة باللغة الإنجليزية مشتق من طنجة في بلاد المغرب العربي.

ما هي فوائد اليوسفي:

هناك قائمة بالفوائد التي يقدمها اليوسفي للإنسان، وخصوصا بالنسبة للجهازين المناعي والهضمي، ونذكر منها:

  1. ثمرة اليوسفي غنية بفيتامين سي.
  2. تعد ثمار اليوسفي معبأة فعلا بالعناصر الغذائية، بالرغم من صغر حجمها مقارنة بالكثير من أنواع الحمضيات الأخرى، إذ تحتوى ثمرة يوسفي واحدة بوزن ٨٨ جرام على: ((٤٧ سعر حراري، ١٢ جرام كربوهيدرات، ٢ جرام ألياف، ٠،٧ جرام بروتين، صفر جرام دهون، ٢٦٪ من القيمة التي يحتاجها الجسم يوميا من فيتامين ج، و ٣٪ من القيمة اليومية لفيتامين أ، ومثلها من البوتاسيوم)).
  3. تساعد على الوقاية من السرطان، وخصوصا بالنسبة لمرضي التهاب الكبد الفيروسي المزمن الذين ترتفع في الأصل لديهم بنسبة كبيرة خطر الإصابة بسرطان الكبد، وكذلك الأمر بالنسبة لسرطان الثدي.
  4. خفض مستويات الكوليسترول في الدم.
  5. زيادة صحة الشرايين والقلب.
  6. الوقاية من الامساك.
  7. اليوسفي هو أيضًا أحد المصادر الأكثر تركيزًا لبيتا كريبتوكسانثين، وهو مضاد للأكسدة يتحول إلى فيتامين أ في الجسم.
  8. يساعد على تقليل الوزن.
  9. بغض النظر عن أن الكثير الناس لا يتناولون قشر اليوسفي ، فإن به الكثير من العناصر الغذائية.
برغم من أنه سهل التقشير، فإن قشر اليوسفي يعد شيئا مميزا بالنسبة للبعض ويرفضون التفريط به، Marco Verch Professional Photographer، (CC BY 2.0)، via Flickr.

وبالنسبة لقشر اليوسفي بالتحديد، فهناك من يتناوله بشكل مباشر، وإن كان من يحبذون الإستفادة منه في غالب الأحيان يقومون بتجفيفه واستخدامه كتوابل أو لإعطاء نكهة للخبز بإضافته إلي العجين أو حتى لبعض أنواع المشروبات.
هل تعلم: يشكل الماء ٨٥٪ من تكوين ثمرة اليوسفي.

بخلاف هذا، فإن غير المسلمين (باعتبار أن المشروبات الكحولية محرمة في الإسلام) يقومون باستخدام الزيت المستخرج من قشر اليوسفي كأحد المكونات المميزة في العديد من النكهات والمشروبات الكحولية.

تخزين اليوسفي:

فرضت طبيعة اليوسفي كفاكهة خاصة لا يناسبها التخزين لفترات طويلة الأجل مقارنة بالبرتقال الحلو والجريب فروت والليمون، وتلفها إذا طالت فترات تخزينها، فرضت على منتجيه التعامل معه بحرص واهتمام أكبر.

ففي البداية، لا ينصح أصلا بتخزين اليوسفي، لكن إذا كان هناك حاجة ماسة لذلك لأغراض التسويق والربح التجاري، تقوم شركات وتجار اليوسفي بأخذ عدة عوامل في عين الاعتبار، يمكنكم أنتم أيضا أن تعرفونها لتتعاملوا بشكل صحيح مع اليوسفي في منازلكم.

في البداية، عامل الوقت مهم جدا في التعامل مع اليوسفي، إذ يجب أن تقتصر مدة تخزينه على فترة تتراوح بين أسبوعين إلي ثلاثة أسابيع، ولا ينبغي تحت أي حال من الأحوال أن تزيد مدة تخزين اليوسفي عن ٤ أسابيع.

ومع ذلك، ينبغي أن لا تطول فترة تخزين اليوسفي في المنزل عن الحد الأدني (أسبوعين)، وذلك لأن الشركات والمتاجر الكبرى تقوم بإجراءات قبل تخزين اليوسفي تقلل إلي حد كبير من حدوث انتفاخات أو خسارة في ثمار اليوسفي.

أما عن ظروف التخزين نفسها، فيستحسن أن يتم تخزين اليوسفي في درجات حرارة تتراوح بين ٤ : ٦ درجات مئوية بشكل عام، ومع ذلك فإن هناك بعض الأصناف التي يمكن أن تتحمل اختلافا بسيطا في درجة حرارة التخزين.

قبل كل هذا، فإن القاعدة الأولى لتخزين اليوسفي هو الابتعاد عن الأماكن ذات الرطوبة العالية، إنها العدو الأول لليوسفي، إذ لا تكتفي بإعطاب العديد من الثمار وإصابتها بالتشققات، بل تفقدها الكثير من قيمتها الغذائية.

وفي النهاية، هل أنتم من محبين اليوسفي؟ .. وهل تعتقدون أن هناك نوعا ما أفضل من البقية ؟ .. وفي النهاية أيضا، نتمني لكم أشهى ثمار اليوسفي، وبالهناء والشفاء.

تعليقات