زدني معرفة

مواصفات وقدرات سفينة الإنزال البرمائية LPD التابعة للبحرية الأميرية القطرية.. ولماذا اشترتها قطر

في السابع عشر من مايو ٢٠٢٢، قامت شركة فينكانتييري الايطالية الشهيرة لبناء السفن بوضع عارضة سفينة الإنزال LPD التي تبنيها لصالح البحرية الأميرية القطرية.

في الصورة سفينة الإنزال البرمائية قلعة بني عباس والتي بنتها شركة فينكانتييري الإيطالية للبحرية الجزائرية، ستبني ذات الشركة سفينة الإنزال القطرية بذات معايير هذه السفينة، نرى في مؤخرتها متسع لطائرة مروحية، وعلى الجانب الأيسر ثلاث سفن إنزال للجنود، Messaoud Mesbouk، (CC BY-SA 4.0)، via wikimedia commons.

ويعتبر وضع العارضة في العرف البحري بمثابة البدء الرسمي في بناء السفينة، وعادة ما يحضره ممثلين عن الشركة التي ستنفذ عملية البناء، والجهة التي اشترت السفينة وستحصل عليها.

وفي حالتنا هذه، حضر حفل وضع عارضة سفينة الإنزال البرمائية القطرية LPD، والذي أقيم في مدينة باليرمو بجزيرة صقلية الإيطالية، كل من العميد. أحمد الحمادي، رئيس مكتب مراقبة المشاريع بالقوات البحرية القطرية في إيطاليا.

بينما حضر من الجانب الإيطالي، السيد مارسيلو جيوردانو، وهو مدير حوض بناء السفن التابع لشركة فينكانتييري في مدينة باليرمو، والسيد أومبرتو ألوي نائب رئيس برنامج التصدير في الشركة.

سفينة إنزال برمائية:

السفينة الجديدة التي تنتظر البحرية القطرية الحصول عليها تنتمي لفئة amphibious vessel (landing platform dock –) LPD) ، والذي يعني أنها سفينة برمائية تمثل منصة بحرية يتم استخدامها لتنفيذ عمليات إبرار القوات البرية على الساحل المعادي.

هذه هي أول سفينة تنضم للبحرية القطرية من هذه النوعية، وتمثل إضافة جديدة لقدرات البحرية القطرية التي لم تمتلك مثل هذه القدرات من قبل.

هذه السفينة تحتاج إلي وجود منظومة اتصالات فعالة بين القوات البرية والجوية والبحرية، حتى تستطيع تنفيذ الإنزال بشكل ناجح، ومن المعتاد أن تشاهد في بحريات الجيوش الكبرى، لذا فقد كانت الرغبة القطرية في الحصول عليها مثار لإعجاب البعض، ولدهشة البعض الآخر.

وبعيدا عن الدهشة، فهناك أسباب من المؤكد أنها دفعت البحرية القطرية لطلب هذه السفينة.

تم تصميم سفينة الإنزال البرمائية LPD بحسب قواعد تصنيف السفن البحرية المعروفة اختصارا (RINAMIL)، وهي معايير دولية لبناء السفن يتم تحديثها بشكل دوري، بهدف تحقيق الجودة والسلامة للسفن البحرية والأطقم التي تعمل عليها.

هذا التصميم سيجعل سفينة الإنزال البرمائية LPD  التي ستحصل عليها قطر مرنة للغاية، وتستطيع تنفيذ طائفة واسعة من المهام، كما ذكرنا على رأسها مهام الهجوم على الشواطئ المعادية، أو دعم القوات البرية، كما أنها مفيدة للغاية كذلك في مهام العمليات الإنسانية في المناطق التي يحدث فيها كوارث طبيعية كالبراكين أو الزلازل.

وضع عارضة سفينة الإنزال القطرية LPD في الحوض الجاف لبناء السفن التابع لشركة فينكانتييري الإيطالية في باليرمو، حيث ستبدأ عملية بناء السفينة، Fincantieri.

السفينة القطرية الجديدة من فئة LPD، مبنية على أساس سفينة سلمت لبحرية دولة عربية أخرى، لكنها دولة كبيرة المساحة، ذات شاطئ طويل يمتد على البحر المتوسط.

نقصد بالتحديد سفينة الإنزال والدعم الجزائرية ((قلعة بني عباس)) Batiment de Débarquement et de Soutien Logistique، والتي بنتها شركة فينكانتييري لصالح البحرية الجزائرية وسلمتها لها في العام ٢٠١٤.

مواصفات سفينة الإنزال البرمائية القطرية LPD:

ستأتي سفينة الإنزال البرمائية القطرية LPD بالمواصفات التالية:

  • الطول: حوالى ١٤٣ متر.
  • العرض: ٢١،٥ متر.
  • الطاقم: بحسب شركة فينكانتييري، فإن السفينة قادرة على حمل ٥٥٠ شخص على متنها، متنوعين بين ١٥٠ هم أفراد طاقم السفينة، وبين القوات البرية التي تحملها بداخلها بقوة ٤٠٠ فرد.
  • السرعة القصوى: ٢٠ عقدة بحرية / ساعة. (العقدة البحرية تساوي ١،٨٥٢ كم).
  • تستطيع السفينة الإبحار مسافة ٧٠٠٠ ميل بحري، إذا أبحرت بسرعة ١٥ عقدة / ساعة.
  • إزاحة السفينة: ٨٨٠٠ طن. (قدرة الإزاحة ببساطة هي مقياس لوزن السفينة أو الغواصة على أساس كمية المياه التي تستطيع إزاحتها خلال الابحار).

السفينة LPD التي ستنضم للبحرية الأميرية القطرية، يمكنها أن تحمل على سطحها مروحية طراز NH-90، وهذه المروحيات حصلت عليها قطر بالفعل، وتأتي بنسخة مخصصة لمهام النقل مما يمكنها من المساعدة في إبرار المزيد من القوات.

النسخة الثانية منها أيضا مفيدة للسفينة، فعندما نتحدث عن النسخة NH-90 NFH، فإننا نتحدث عن مروحية تأتي بمهام الكشف عن الغواصات المعادية، وإطلاق الطوربيدات ضدها لإغراقها، كما يمكن تزويدها بصواريخ مضادة لقطع السطح، ما يجعلها توفر حماية جوية للسفينة الام.

مروحية طراز NH-90 NFH تابعة للقوات الجوية الأميرية القطرية، صورة من وزارة الدفاع القطرية.

أما إذا نظرنا إلي داخل سفينة الإنزال البرمائية LPD، سنجد رصيف بحري بداخل السفينة، حيث تقوم السفينة بفتح أبواب هذا الرصيف ويتم السماح لمياه البحر بالدخول إليه.

عندما تدخل المياه إلي هذا الرصيف، سيكون بمقدور السفينة الأصغر الموجودة داخل بدن سفينة الإنزال، والتي تكون من نوع سفن يسمي Landing Craft Mechanized ويعني باللغة العربية (مركبة الإنزال الميكانيكية)، سيكون بمقدورها التحرك والإبحار لخارج السفينة الام نحو الشاطئ.

هناك طريقة أخرى لإنزال هذه السفن الأصغر حجما من السفينة الام، وهي أن توضع على سطح السفينة، ومن ثم إنزالها عبر استخدام الرافعات والأحبال.

هذه السفن هي التي تحمل القوات سواء جنود أو مدرعات وتنطلق بهم نحو الشاطئ المراد إبرار القوات إليه، والحكمة من هذا أنه لايمكن لسفينة الإنزال البرمائية LPD الاقتراب من الشواطئ الرملية لأن الغاطس الخاص بها لايمكنها من ذلك.

ظهرت هذه السفن لأول مرة واكتسبت شهرتها من معارك الحرب العالمية الثانية، وعلى وجه الخصوص من إنزال قوات الحلفاء في النورماندي.

بخلاف هذا، وبحسب مؤسسة جينز البريطانية، المتخصصة في شؤون الدفاع، وتعد الأشهر عالميا وأكثرها ثقة، فإن سفينة الإنزال والدعم البرمائية القطرية LPD، تضم بداخلها كذلك ثلاث سفن إنزال من فئة LCVP، والتي تقوم كذلك بابرار الجنود إلي الشاطئ، لكنها أصغر حجما من فئة (مركبة الإنزال الميكانيكية) التي أوضحناها.

بشكل عام، هناك جهد قطري ملحوظ لتطوير قدرات القوات البحرية الأميرية منذ سنوات، ويمكنكم الإطلاع على تقريرنا ((نظرة شاملة علي القوات البحرية الأميرية القطرية وجهود تطويرها))... والذي عرضنا فيه بشكل مفصل هذه الجهود وأحدث القطع التي انضمت للخدمة لدي البحرية القطرية.

وتأتي صفقة سفينة الإنزال البرمائية القطرية LPD، كجزء من هذه الجهود، وكجزء من صفقة كبرى وقعتها قطر عام ٢٠١٦ مع شركة فينكانتييري الإيطالية، بقيمة ٤ مليار يورو (٤,١٦ مليار دولار أمريكي).

شملت هذه الصفقة كذلك تسليم البحرية القطرية أربعة فرقاطات طراز الزبارة Al Zubarah-class corvettes، وسفينتين من سفن الدوريات البحرية (OPVs).

وبموجب ذات العقد، ستحصل قطر على خدمات الدعم الفنية لمدة عشر سنوات من الشركة الإيطالية التي تعد واحدة من كبريات شركات تصنيع السفن في العالم، إذ تواصل صنع السفن منذ أكثر من ٢٣٠ عام، بنت خلالها ما يزيد عن ٧ آلاف سفينة.

وتبدأ هذه السنوات العشر من تاريخ استلام البحرية القطرية الفعلي للسفينة.

لماذا اشترت قطر سفينة إنزال برمائية:

كورفيت الدفاع الجوي الزبارة، من المفترض أن تعمل ٤ قطع من هذا النوع تمتلكها قطر بالتناغم مع سفينة الإنزال البرمائية LPD في توفير دفاع جوي من البحر عن قطر، صورة من وزارة الدفاع القطرية.

بالطبع هذه صفقة قد تثير الدهشة، ماذا ستفعل قطر بسفينة إنزال؟... لا يوجد في إستراتيجية قطر كدولة صغيرة جغرافيا خطط لشن هجمات على أحد؟.. فما الهدف من اقتناء LPD ؟.

وجدنا تقريرا نشره موقع naval news "أخبار البحرية" الأوروبي الشهير، يجيب على هذا السؤال.

وفقا لرأي الموقع، فإن سفينة الإنزال البرمائية القطرية LPD، جاءت لمهام "الدفاع الجوي والانذار المبكر"، وليس لمهامها الأصلية.

إذ ووفقا لهذا الرأي، ستعمل سفينة الإنزال البرمائية، جنبًا إلى جنب مع طرادات الدفاع الجوي من فئة الزبارة، وستقوم بإمدادهم بالصور الجوية والبيانات التي يستطيع الرادار البعيد المدى الخاص بها التقاطها.

تقرير موقع أخبار البحرية أشار إلي أن السفينة ستتميز عن فرقاطات الزبارة بأنها ستحصل على الرادار من نوع KRONOS POWER SHIELD، والذي يعني باللغة العربية درع كرونوس، واسم (كرونوس) هذا مستمد من أحد الأساطير الإغريقية القديمة.

هذا الرادار الذي يوفر إنذار مبكر ضد التهديدات الجوية وعلى رأسها الصواريخ الباليستية التكتيكية (ATBM)، لم يكن من الممكن تركيبه على كورفيتات الزبارة بسبب حجمه.

هذا الرادار يستطيع رصد أهداف من على مسافة ١٥٠٠ كم، وبالتالي ينقل ما يرصده لطرادات الزبارة التي تتجهز وتطلق صواريخها المضادة ضد الأهداف الجوية المعادية، وكذلك من الممكن أن تنقل هذه البيانات والمعلومات إلي منظومات الدفاع الجوي البرية داخل قطر.

ومع مسافة رصد ١٥٠٠كم، فإن القطريين يكشفون معظم أجزاء إيران واليمن، من حيث تنطلق الصواريخ الباليستية عادة ضد الدول الخليجية، ويعوضون صغر المساحة الجغرافية للدولة بامتلاك إنذار مبكر من سفنهم التي تجوب مياه الخليج، بل وحتى وهي واقفة على رصيف أي ميناء قطري طالما فعلت رادارها.

الرادار من نوع KRONOS POWER SHIELD "درع كرونوس"، هو رادار رقمي بالكامل، من فئة AESA، يترجم هذا الاختصار باللغة العربية إلى (المصفوفة الممسوحة ضوئيًا إلكترونيًا).

الرادار الثوري درع كرونوس سيكون أحد منظومتي رادار تتزود بهما سفينة الإنزال القطرية LPD، صورة من شركة ليوناردو المصنعة للرادار.

إنه مصطلح يشير لأحدث تكنولوجيا مستخدمة في معدات الرادار عالميا، وتتميز أساسا بسرعة البحث عن أهدافها مقارنة بالأنواع السابقة، كما أنها أصعب من حيث إمكانية التشويش على عملها.

الرادارات من فئة AESA يصنفها الخبراء العسكريين بأنها تغيير في قواعد لعبة رصد الأهداف ، إذ تستطيع بواسطة حاسوب قوي ينظم عملها، اكتشاف الأهداف وتتبعها بشكل مثالي.

تسليح سفينة الإنزال القطرية LPD:

بخلاف مدى الرصد المتميز، وبخلاف أنها ستنقل ما ترصده لطرادات الدفاع الجوي "الزبارة"، فلدي سفينة الإنزال البرمائية القطرية LPD أيضا الأسلحة للدفاع عن البر القطري، وكذلك للدفاع عن نفسها ضد أي تهديدات جوية.

إذ ستزود سفينة الإنزال والدعم القطرية بمنظومة إطلاق الصواريخ العمودية سيلفر Sylver.

هذه المنظومة قادرة على أن تستوعب بداخلها خليتين من خلايا صواريخ Aster 30 Block 1، كل خلية تحتوى على ثمانية صواريخ بإجمالي ١٦ صاروخ.

الصاروخ Aster 30 Block 1 (ينطق بالعربية أستر ٣٠ بلوك ١) هو من إنتاج شركة MBDA، إنها شركة تصنيع سلاح أوروبية، تعد بلا مبالغة واحدة من أفضل شركات تصنيع السلاح في العالم وسمعة منتجاتها في أسواق السلاح متميزة للغاية.

ويصل مدى الصاروخ أستر ٣٠ بلوك ١ بحسب الشركة ما يزيد عن ١٠٠ كم (لم تحدد الرقم بدقة، لكن لفظ ما يزيد عن لا يوحي إلا بزيادة بسيطة أقل من ٥ كم، لذا فمدى الصاروخ نحو ١٠٥ كم تقريبا)، وهذا مدى جيد جدا يوفر دائرة ذات قطر واسع تمكن السفينة من التصدي للتهديدات الجوية بداخلها.

ولأغراض الدفاع عن السفينة أيضا، هناك خط دفاع ثاني عبارة عن منظومة الشراك الخداعية Sylena MK2  decoy، وهي منظومة مبتكرة وليست مثل منظومات الشراك الخداعية التقليدية.

هناك أيضًا مدافع طراز ليوناردو من عيار ٧٦ / ٦٢ ملم سوبر رابيد، بجانب أربعة مدافع طراز ليوناردو مارلين دبليو إس عيار ٣٠ ملم يتم التحكم فيها عن بعد.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -