زدني معرفة

النزاع بين الخطوط الجوية القطرية و إيرباص.. من المُخْطئ وما مطالب وحجج كل شركة

في بعض الأحيان تتصادم الشركات الكبرى والعملاقة بسبب تضارب المصالح، وينتج عن هذا نزاعات كبرى يتحمل الخاسر فيها فاتورة كبرى قد تصل إلي المليارات من الدولارات.

طائرة تابعة للخطوط الجوية القطرية من طراز A350 التي تنتجها إيرباص، ذلك النوع الذي تسبب في إثارة المشكلة الضخمة بين الشركتين، Juke Schweizer، (CC BY-SA 4.0)، via Wikimedia commons. 


مؤخرا مثلا، هدد عملاق صناعة الهواتف "آبل" شركة ميتا أنها ستحذف تطبيق "فيسبوك" من هواتفها بسبب مخاوف بشأن ما وصفته استخدام فيسبوك كأداة لتجارة وبيع الخادمات في الشرق الأوسط من قبل مكاتب العمالة.

قضيتنا اليوم من هذا النوع، صراع بين عملاقين، لكنهما يتخصصان في مجال الطيران، إنهما شركة تصنيع الطائرات إيرباص الأوروبية العملاقة، و الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways أحد أهم وأكبر مشغلي رحلات الطيران المدني عالميا، والزبون القديم والهام لدي إيرباص.


ماذا تريد الخطوط القطرية:


تطالب الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways بتعويض قدره ٦١٨ مليون دولار بالإضافة إلي تعويض يومي تبلغ قيمته ٤ مليون، وذلك بعد إضطرارها منذ أغسطس ٢٠٢١ إلي إيقاف ٢١ طائرة من أصل ٥٣ تمتلكها من طراز A350 ذات الممر المزدوج، بسبب ما تقول أنها مخاوف تتعلق بسلامة طيرانها.

وتصف الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways مخاوفها بشأن السلامة بالجدية والمشروعة، ومن بين ما تتحدث عنه الشركة وجود تلف في طلاء الطائرات في بعض المناطق يؤدي لتدهور سريع لسطح الطائرات مما يؤثر على صلاحيتها للطيران، وأن إطارات النوافذ في الطائرات جاءت بحالة تصدع، بخلاف مشاكل في طبقة الطلاء المسؤول عن حماية الطائرات من الصواعق، وأمور أخرى قالت أنها سببت للشركة أسف وإحباط كبيرين.

تقول الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways أنها اكتشفت تلك العيوب (التي يبلغ عددها ٩٨٠ عيبا بحسب شركة النقل الجوي العملاقة) في تشرين الثاني / نوفمبر ٢٠٢٠، عندما كانت تقوم بإعادة طلاء إحدي الطائرات طراز A350 التي تشغلها منذ خمس سنوات، بالطلاء الخاص بإستضافة البلد الخليجي لكأس العالم فيفا قطر ٢٠٢٢.

مسألة الطلاء بالنسبة للخطوط الجوية القطرية Qatar Airways ليست مجرد مشكلة تجميلية، إذ تري الشركة أن التدهور السريع لسطح الطائرات قد يكون مؤشرا على وجود شيء أكثر خطورة في هياكل الطائرات.

ووفقًا لتحقيق أجرته وكالة رويترز للأنباء، أثارت خمس شركات طيران أخرى على الأقل، بما في ذلك الخطوط الجوية الفنلندية Finnair و كاثي باسيفيك من هونغ كونغ Cathay Pacific و الإتحاد الإماراتية Etihad و لوفتهانزا الألمانية Lufthansa و آير فرانس Air France ، مخاوف من ذات النوع في عام ٢٠١٦ -أي قبل الخطوط الجوية القطرية بوقت طويل- لكن تلك الشركات لم توقف استخدام طائراتها.


إلغاء صفقة الطائرات:


من جانبها، فإن إيرباص تري أن الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways لا يوجد لديها أي أساس معقول أو منطقي لكي توقف الطائرات طراز A350 عن الطيران.

إيرباص والتي يقع مقرها الرئيسي في فرنسا وتتشارك في أسهمها عدد من الدول الأوروبية تقر أن هناك مشكلات في الطلاء العادي، بل إن هناك أيضا مشاكل في طبقة الطلاء المسؤولة عن حماية الطائرات من الصواعق، لكنها تعتبرها مجرد مشكلات فنية تحتاج إلى الإصلاح.

لكن إيرباص تصمم أن هذه لا تعد مشاكل تعرض سلامة الطائرات والركاب الخطر، وبالتالي فلا أساس لقرار الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways بإيقاف طائرات A350 عن الطيران، وفقا لوجهة نظر إيرباص.

تقول الخطوط الجوية القطرية أنها اضطرت إلي إيقاف تحليق طائراتها من طراز A350 التي تنتجها شركة إيرباص بسبب ما تصفه مشكلات تتعلق بالسلامة، بينما تصمم إيرباص أنها مجرد مشكلات فنية بسيطة يمكن إصلاحها، Phan Phuong Phi،  (CC BY-SA 4.0)، via Wikimedia commons.


مع اشتداد الخلاف بين الشركتين، أقدمت شركة إيرباص على خطوة نادرا ما تتخذها أي شركة تهدف للربح، إذ ألغت صفقة كانت الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways تطلب فيها شراء ٥٠ طائرة من طراز A321neo ذات الممر الواحد.

كان قرار إيرباص بإلغاء الصفقة مدويا، خصوصا أنها صفقة هائلة تزيد قيمتها عن ٦ مليار دولار، ومع شركة كانت تعتبرها دوما من بين أهم وكبار عملائها (حرفيا الخطوط الجوية القطرية هي الزبون الأول لدي إيرباص والأكثر شراء لمنتجاتها بحسب بعض المصادر مثل صحيفة ذا تايمز البريطانية)، بل ومن بين أهم وكبار الشركات في عالم الطيران.

هذا ويعود تاريخ صفقة طائرات A321neo التي ألغتها إيرباص إلي ١٠ سنوات، وكانت تبلغ قيمتها حينها (٤،٦ مليار دولار أمريكي) ، وزادت فيما بعد إلي ٦ مليار دولار بعد طلب الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways تعديل ١٠ طائرات إلي طراز أحدث.

الأكثر غرابة في الخلاف هو تصاعده إلي هذا الحد، ذلك لأن إيرباص ولعلاقتها الطويلة مع الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways تعلم أن الأخيرة مشهورة بحرصها الشديد وأنها كثيرا ما كانت ترفض استلام بعض الطائرات إلا بعد استيفاء شروط معينة.

متحدث باسم شركة إيرباص، قال لوكالة بلومبرج نيوز الأمريكية الشهيرة ، أن من حق شركته إتخاذ قرار إلغاء عقد شراء ٥٠ طائرة من طراز A321neo الذي كان يجمعها مع الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways.

وكانت الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways قد رفضت استلام أي طائرة جديدة من إيرباص قبل حل هذه المشاكل.


قضية أمام محكمة لندن:


مع اتساع الصدع بين الشركتين، الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways قامت برفع دعوى قضائية ضد إيرباص أمام المحكمة العليا في لندن.

فقبل أيام قليلة من نهاية العام الماضي ٢٠٢١، وبالتحديد في ٢٠ كانون الأول / ديسمبر، أعلنت الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways أنها بدأت إجراءات قانونية لرفع دعوى قضائية ضد إيرباص في قسم التكنولوجيا والبناء في محكمة لندن.

إيرباص ردت في الوثائق التي قدمتها أمام محكمة لندن بأن الخطوط القطرية Qatar Airways قامت بإيقاف طائراتها طراز A350 من أجل المطالبة بعيوب وصفتها وثائقها أمام المحكمة بالسطحية و المزعومة، وذلك سعيا من الشركة القطرية للحصول على تعويض مالي.

هذا وقد تقرر بالفعل عقد جلسة إستماع بشأن مطالبة الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways بتعويض قدره ٦١٨ مليون دولار عن العيوب التي قالت أنها موجودة في طائرات A350، وحدد لهذه الجلسة السادس والعشرين من أبريل المقبل في محكمة لندن.

بخلاف شهرتها وسمعتها الدولية، تشتهر محكمة العدل الملكية في لندن بتصميمها الشديد الروعة، StevovoB / 5 Bilder، via pixaby. 


وتقول شركة الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways في دعواها أمام محكمة لندن أنها أخذت جميع قراراتها في هذا النزاع بناء على ما وصفته (النتائج العملية) ، مضيفة أنه لا يحق لإيرباص أن تثير في هذه القضية مسألة أن الخطوط القطرية قد تخلفت عن سداد ثمن طائرات جديدة، بسبب رفضها تسلم اي طائرة إلا بعد حل المشكلات، وذلك لأن الواقعتين مختلفتين بحسب الشركة القطرية.


فيديو الطائرات المشوهة:


في هذا الصراع المرير بين الشركتين، قامت الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways بنشر فيديو على منصاتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

جزء من الفيديو الذي نشرته الخطوط الجوية القطرية لتبين المشاكل في بدن طائرات إيرباص A350. 


الفيديو أظهر طائرات مشوهة من النوع الذي أوقفته عن الطيران A321، كنوع من توضيح وجهة نظر الشركة إعلاميا، ومحاولة تأكيد أن مخاوفها المتعلقة بالسلامة "جدية و شرعية".


محاولة وساطة:


وزير بريطاني عرض التوسط في النزاع بين إيرباص والخطوط الجوية القطرية Qatar Airways.

وبحسب ثلاثة أشخاص مطلعين على الأمر، قدم وزير الاستثمار البريطاني جيري جريمستون عرضًا لاستضافة اجتماع بين إيرباص والخطوط الجوية القطرية Qatar Airways قبل تصاعد الخلاف إلي مراحل أكثر تقدما.

وردا على سؤال من وكالة رويترز للأنباء عن عرض الوساطة، أكد مسؤول بريطاني الاقتراح وقال إنه يعكس "أهمية إيرباص والاستثمار القطري للمملكة المتحدة".

وتجدر الإشارة إلي أن بعض مصانع إيرباص في بريطانيا، ويعمل بها موظفين وعمال بريطانيين، لذا فمن مصلحة بريطانيا إيجاد حل لهذا الصراع.


صفقة مع بوينغ:

عقود صفقة شركتي الخطوط الجوية القطرية و بوينغ الأمريكية. 


وسط هذه الحرب مع إيرباص، قررت الخطوط الجوية القطرية توجيه لكمة جديدة لإيرباص، بمنح صفقة ضخمة لغريم إيرباص التقليدي وهي شركة بوينغ الأمريكية.

إذ وقعت الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways عقود لشراء طائرات بوينج 737 ماكس، في خطوة بدت بوضوح أنها ردا على قرار إيرباص بإلغاء صفقة المليارات الست ، الخاصة بشراء القطريين ٥٠ طائرة من طراز A321neo، ما يشير إلي أن كلا الطرفين ليس لديه نية لأخذ خطوة إلي الخلف.

صفقة الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways مع بوينغ قد تصل إلي ١٠٠ طائرة، مما يجعل قيمتها تصل في هذه الحالة إلي ما يتراوح ما بين ٢٧ : ٣٠ مليار دولار أمريكي ، وإن كانت شركات الطيران تحصل على خصومات كبيرة في حالة توقيع عقود ضخمة مثل هذا العقد. 

ربما كان السبب الرئيسي للصفقة مع بوينغ أن الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways لديها خططها بالفعل لفتح مسارات وخطوط طيران جديدة لوجهات ومدن جديدة حول العالم، بخلاف خطط التوسع في خدمات الشحن، لذا فهي في حاجة للمزيد من الطائرات للتشغيل.

وبعد قرار إيرباص بإلغاء صفقة شراء ٥٠ طائرة من طراز A321neo -وهو القرار الذي يحمل في طياته شبهة محاولة الضغط على القطريين- فإن الخطوط الجوية القطرية أرادت الرد بشكل أكثر قوة ومنح المال وعقود التصنيع لبوينغ، أكبر منافسي إيرباص في هذا المجال (صناعة الطائرات المدنية).

أسبوع واحد فقط احتاجته الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways لتتجه إلي بوينغ، في خطوة يراها الكثيرون بمثابة التدمير الكامل والنهائي للعلاقات مع إيرباص.

أكبر الباكر، وهو الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways كان هو من كشف عن صفقة شركته مع بوينغ، مؤكدا أن الاتفاق تم على طلب ٣٤ طائرة بشكل مبدأي من طراز بوينغ 777X وهي الطائرة التي تراهن بوينغ أنها ستكون حصانها الرابح الذي ستغزو به الأسواق الدولية.

بهذه الصفقة التي وقعت عقودها في واشنطن، تصبح الخطوط الجوية القطرية Qatar Airways أول مشترٍ لطائرة بوينغ المستقبلية ٧٧٧ اكس. في صفقة ضخمة ربحتها الشركة الأمريكية العملاقة على حساب منافستها الأوروبية.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -