في بضع ساعات.. نفاذ الدفعة الثانية من تذاكر مباراة الأهلي والوداد المغربي في نهائي دوري أبطال أفريقيا 2023

في غضون ساعات قليلة من طرحها على موقع (تذكرتي)، نفذت -للمرة الثانية- تذاكر مباراة الأهلي والوداد المغربي في ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا 2023، والمقرر إقامتها في تمام الساعة 9:00 مساء يوم الاحد 4 يونيو 2023، على ملعب استاد القاهرة الدولي في العاصمة المصرية.

نفذت جميع تذاكر مباراة الأهلي والوداد المغربي في نهائي دوري أبطال أفريقيا 2023.

وكان موقع (تذكرتي) Tazkarti قد طرح في البداية 20 ألف من تذاكر المباراة للمرة الأولى، ليلة الثلاثاء الماضي، لكنها سرعان ما نفذت مباشرة في اليوم التالي عقب الإقبال الكبير من جمهور الأهلي عليها.

أعقب ذلك إعلان وزير الشباب والرياضة المصري (أشرف صبحي) عبر بيان رسمي تم نشره اليوم الخميس أنه قد تمت الموافقة بشكل رسمي على حضور 50 ألف مشجع لمباراة الأهلي والوداد المغربي في نهائي افريقيا، وهي السعة الرسمية الكاملة لاستاد القاهرة.

وقال صبحي في البيان أن جميع أجهزة الدولة المصرية تدعم النادي الأهلي لتحقيق هذه البطولة المهمة.

وسرعان ما أعاد موقع (تذكرتي) طرح الدفعة الثانية من تذاكر مباراة الأهلي والوداد بعدد (30 ألف تذكرة)، والتي وللمفارقة نفذت في وقت أقل مما استغرقته الدفعة الأولى من تذاكر المباراة.

إذ تسابق جمهور الأهلي على حصول تذاكر المباراة، لدرجة أن الكثير منها انتظر أكثر من ساعة حتى يسمح له الموقع بالدخول وبدء حجز التذاكر.

حيث قام موقع تذكرتي بتحديد عدد الجماهير التي يمكنها الدخول إلى صفحة حجز تذاكر مباراة الأهلي والوداد المغربي، وذلك لضمان عمل الموقع بشكل طبيعي، وعدم تعرضه لمشكلات تقنية نتيجة زيادة الضغط عليه.

هذا وتظهر حاليا رسالة (تم غلق الحجز) أسفل مربع حجز تذاكر مباراة الأهلي ونادي الوداد الرياضي على موقع تذكرتي.

موقع تذكرتي يظهر رسالة غلق حجز تذاكر مباراة الأهلي والوداد المغربي في نهائي دوري أبطال أفريقيا.

وهكذا اكتمل العدد في استاد القاهرة الدولي يوم يلتقي الأهلي والوداد المغربي، ليلة الاحد 4 يونيو.

حيث يسعي الفريق المصري للتويج باللقب الأفريقي للمرة الحادية عشر، في تاريخه، وذلك بعدما سبق وتوج باللقب 10 مرات من قبل كأكثر الأندية الإفريقية تتويجا بالأميرة السمراء.

بتسجيله هدفين، قاد زهير المترجي الوداد لحسم نهائي العام الماضي على حساب الأهلي، كانت تلك المرة الثانية التي يفوز بها الوداد بدوري أبطال أفريقيا على حساب الأهلي بعد نسخة عام 2017.

على الجهة المقابلة، يرغب الوداد المغربي في تكرار سيناريو نهائي العام الماضي والذي جمعه أيضا مع الأهلي، وانتهي بتحقيق الوداد اللقب للمرة الثالثة في تاريخه بعدما تغلب على الأهلى بهدفين نظيفين في المباراة التي جمعت بينهما في ملعب (محمد الخامس) المغرب.

حيث كان نظام البطولة يقضي وقتها بإقامة النهائي من مباراة واحدة فقط، قبل أن يتم تعديله هذا العام، والعودة للنظام القديم بإقامة مباريتين ذهاب وإياب.

وكان الأهلي قد تأهل إلى نهائي البطولة بعدما تخطي الترجي التونسي في نصف النهائي، في حين أقصى الوداد المغربي منافسه العنيد ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي، ليضرب الفريقان موعدا للعام الثاني على التوالي في نهائي البطولة.

بشكل عام، سيكون هذا هو النهائي الثالث الذي يجمع بين الناديين.

ففي حين كان لقائهما الأول في نسخة العام 2017، والتي اقيمت بنظام الذهاب والاياب، حيث اقيمت المباراة الأولى في مصر وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، ثم فاز الوداد بمباراة الإياب في المغرب بهدف نظيف ليربح لقب البطولة في النهاية.

يريد الوداد تأكيد التفوق التاريخي له على الأهلي حين يلتقيان في المباراة النهائية، في حين يريد الأهلي كسر هذه العقدة، وربح أول بطولة دوري أبطال أفريقيا له على حساب الوداد البيضاوي المغربي.

ويراهن كلا الفريقين على نجومه، ففي حين يحرس مرمي الأهلي المصري حارسه محمد الشناوي -تأكد غياب الشناوي عن المباراة وتشير الاحتمالات إلى أن الحارس البديل علي لطفي هو من سيحرس مرمي الأهلي-، يتأمل جمهور الوداد في حارسهم يوسف المطيع في أن يكون حائط منيع أمام هجمات مهاجمين الأهلي الأقوياء.

في الدفاع نجد محمد عبد المنعم وياسر إبراهيم يشكلا ثنائي هام في دفاع الأهلي الصلد، ومثلهما الكونغولي أرسين زولا وزميله المغربي أمين أبو الفتح، في صفوف الوداد.

للعام الثاني على التوالي والثالث بشكل عام، سنشهد صداما كرويا بين الأهلي المصري والوداد المغربي في نهائي دوري أبطال أفريقيا 2023.

وإذا كان الأهلي يمتلك داهية تونسية اسمه (على معلول) في مركز الظهير الأيسر، فللوداد ماكينة لا تهدأ اسمه (يحيي عطية الله).

وفي مواجهة الدبابة المالي الجنسية (اليو ديانج) في خط وسط الأهلي، فإن الوداد يمتلك يحيي جبران، وفي مقابل حمدي فتحي هناك أيمن الحسوني.

بيرسي تاو، نجم البافانا بافانا، والذي انفجر مؤخرا مع الأهلي، في مواجهته اسم يعرفه جمهور الأهلي جيدا، إذ كان صانع الهدف الذي سجله أشرف بن شرقي في شباكهم في نهائي 2017، كما لعب بقميص غريمهم التقليدي (الزمالك) إنه محمد أوناجم.

على الجناح، إذا كان لدي الأهلي حسين الشحات، فعند الوداد سيف الدين بوهرة.

وفي الهجوم، فلدي الأهلي محمود كهربا، وعند الوداد بولي سامبو.

 فمن تكون له الغلبة في النهائي الافريقي العربي؟.

تعليقات