زدني معرفة

ما هو مخدر الشبو | تأثيرات الميثامفيتامين وأضراره وهل يمكن الإقلاع عن إدمانه؟

كان مما كثرت منه البَلْوَى في مجتمعاتنا العربية، إدمان المخدرات بشتي أنواعها، لكن ومنذ بضعة أعوام، ظهر على السطح أحد أخطر المخدرات الموجودة في خزائن ودواليب تجار السموم، إنه مخدر الشبو.

تعددت الأسماء لمخدر الشبو، ذلك الذي كان وراء قصص مفجعة دمرت حياة الكثيرين، Radspunk، (CC BY-SA 1.0)، via wikimedia commons.

مخدر الشبو أو الشابو أو الكريستال ميث أو الآيس (الميثامفيتامين) Methamphetamine، هذا الذي دمر حياة الكثير من شبابنا، لذا وجب علينا التحذير من هذا المخدر القاتل يا ليت قومي يعلمون.

خطورة مخدر الشبو:

الحقيقة أننا وجدنا صفا كاملا من المخاطر التي يتسبب فيها مخدر الشبو أو الكريستال ميث.

قد يقود تعاطي مخدر الشبو إلي الموت بالمعني الحرفي للكلمة، وفقدان المدمن لكل من يحبهم ويحبونه، بخلاف طبعا أنه وبعد موته سيكون عليه في الدار الآخرة هذا الإثم الذي أودي بحياته، وحساب الله له.

وفي الطريق نحو هذا المصير الأسود، يفقد مدمن الشبو أمواله التي ينفقها على شراء الشبو أكثر فأكثر، ويضيع من يعول إن كان متزوجا، ويضيع حياته إن كان لا يزال أعزب.

كما رصدت أجهزة الأمن في البلاد العربية ارتباط الكثير من حالات الجرائم العنيفة بتعاطي مخدر الشبو، جرائم بلغ فيها العنف حدا مروعا من الدموية والعدوان، وتنوعت صورها بين السرقة والقتل والاغتصاب وحتى الانتحار.

ما هو الشبو أو الميثامفيتامين:

وفقا للمعهد الوطني الأمريكي للمخدرات NIDA، فإن الاسم العلمي لمخدر الشبو هو (الميثامفيتامين)، وهي مادة منبهة قوية التأثير، تؤثر أساسا وبشكل مباشر على "الجهاز العصبي المركزي CNS" ما يفسر تسببها في إدمان من يتعاطاها.

وقد اكتسب مخدر الشبو اسمه الثاني "الكريستال ميث"، لكونه يشبه بشدة شظايا الزجاج أو الصخور اللامعة ذات اللون الأبيض المائل نحو الأزرق.

أما كيميائيًا فيتشابه الشبو أو الميثامفيتامين مع مادة الأمفيتامين، وهو دواء يستخدم لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD)، كما يستخدم لعلاج الخدار ، وهو اضطراب في النوم.

المديرية العامة لمكافحة المخدرات في السعودية، صورة للقبض على مقيم من جنسية آسيوية وبحوزته كمية كبيرة من مخدر الشبو.

ويعد مخدر الشبو أو الميثامفيتامين، مركبا صناعيا من عائلة الفينيثيلامين، ويباع غالبا في صورة مسحوق أبيض، ويتعاطاه المدمنين إما بالشم أو تدخينه، وعند الجرعات العالية يتم أخذه عن طريق الحقن، كما يباع أيضا في صورة حبوب.

الشبو أيضا يتصف بأنه عديم الرائحة، ذو مذاق مر، وقابل للذوبان في الماء والكحول.

هذا وقد تم تصنيع الميثامفيتامين لأول مرة في اليابان في عام ١٩١٩، بعدما كان أول من أجرى تجارب حول المادة ونشاطها المخدر هو الياباني ناغايوشي ناغي عام ١٨٩٣، ولكنه لا يستخدم حاليا كدواء إلا في حدود ضيقة جدا، وتحت إشراف طبي صارم.

على الجانب الآخر من النهر، الجانب المظلم الذي لا يراه أحد، يتم تصنيع معظمه في مختبرات سرية، لا سيما في الولايات المتحدة الأمريكية والشرق الأقصى والمكسيك. من هذه المختبرات الضخمة يوزع الشبو بكميات كبيرة إلي التجار ومنهم إلي المدمنين.

إدمان الشبو:

بخلاف تأثيراته على الجهاز العصبي المركزي، فإن الميثامفيتامين يقوم كذلك بتغيير كميات بعض المواد الطبيعية في الدماغ.

فما الذي يدفع الشخص نحو هذا الإدمان؟..

كبقية المخدرات، فإن للشبو أو الشابو تأثير يجذب إليه المتعاطين في بداية الأمر، إنه يجعلهم قادرين على الإنتباه بصورة أفضل، كما يمكن أن يشعر المتعاطي في جرعته الأولى أن تركيزه قد زاد.

كما قد يساعد الشبو أيضًا في تنظيم المهام وتحسين مهارات الاستماع، وبشكل عام فإنه يجعلهم أكثر نشاطا بشكل ملحوظ، ولا يحتاجون إلى النوم، وله أيضا تأثير يجعل الشخص يشعر بالسعادة والثقة بالنفس.

مضبوطات من مخدر الشبو أو الميثامفيتامين أو الكريستال ميث في مدينة سانت لويس، ولاية ميزوري الأمريكية، United States Department of Homeland Security، Public Domain.

وهكذا دوما القصة التقليدية لبداية الإدمان، تلك الشبكة التي تصيد الناس فيها، تغريهم في البداية، فإذا ما سقطوا فيها، فإذا بها تخرج مخالبها وأنيابها تنهش في أموالهم وأجسادهم وحياتهم كلها، أفلا يتعظ الناس؟.

والحقيقة أن الشر يتضاعف في قصة الشبو أو الميثامفيتامين أو الكريستال ميث، إذ يقوم بعض المدمنين بخلطه أحيانا مع مواد أخرى مثل القنب (الحشيش) والمواد الأفيونية مثل الهيروين أو الفنتانيل والكوكايين.

وعلى أي حال، فإن الشبو بمفرده يزيد إدراكنا بخطورته عندما نعرف أن الكثير من مدمنيه قد أصابهم الإدمان من الجرعة الأولى، لذا فمن فضلكم لا تحاولوا حتى تجربته، ولا تصدقوا من يقول لكم أنكم لا يمكن أن تدمنوا من التجربة الأولى.

لا تصدقوهم ولو كانوا أقرب المقربين إليكم، فكم من خيانة أو خداع أو مكر لم يأتي إلا من قريب أو صديق أو حبيب، يشهدون الله على ما في قلوبهم، وهم أشد خصومكم.

الشبو على وجه الخصوص، هو أحد أكثر أنواع المخدرات إدمانا منذ المرة الأولى، بسبب طبيعته التي تجعل المتعاطي يشعر بتأثيره عليه بسرعة كبيرة، وبسرعة كبيرة كذلك، يتلاشي هذا التأثير، ما يدفع المتعاطي لتكراره في ذات الجلسة الأولى، ومن هنا تبدأ قصة الانهيار.

وفقا للعديد من الحالات الموثقة لدي المعهد الوطني الأمريكي للمخدرات NIDA، فإن المتعاطين وبمجرد تعاطيهم الشبو للمرة الأولى، اتجهوا بشراهة لاستمرار تعاطي المخدر لعدة أيام متتالية، لم يتناولوا خلالها الطعام، ولم يخلدوا للنوم ولو لساعة واحدة.

أضرار مخدر الشبو أو الميثامفيتامين:

الحقيقة أن المجال لا يتسع لذكر الأضرار الكاملة للشبو (الشابو) والتي تتسع لا لتشمل الضرر الصحي على جسد المدمن، بل تتجاوز هذا لتصبح أضرارا اقتصادية واجتماعية بل وحتى أمنية.

لذا سنركز هنا على الأضرار الصحية، ونعيد التذكير هنا أننا نتحدث عن مخدر أول ما يضربه ويتجه إليه هو الجهاز العصبي المركزي لجسم الإنسان، ما يعني أنه يصل إلي أساس الإنسان نفسه، إلي أدق جزء منه، إلي المنطقة التي تتصل بكل أطرافه وأعضاءه، مسببا دمارا كبيرا لها، ومنها:

إذا وجدتم أبنائكم لا ينامون ولا يأكلون لأيام متتالية فهذا جرس إنذار يجب الإنتباه إليه، Psychonaught، No Copyright، via wikimedia commons.

  • تأثيرات فسيولوجية ونفسية ضارة.
  • الصداع.
  • ارتفاع معدل ضربات القلب.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الهلوسة.
  • الأوهام.
  • الانفصام في الشخصية.
  • تساقط الأسنان.
  • ضعف الإدراك.
  • فقدان الذاكرة.
  • إن التأثير على الجهاز العصبي المركزي ينتج عنه اختلال في عمل النواقل العصبية.
  • تدمير خلايا المخ.
  • السكتة الدماغية.
  • الموت.

جرائم مدمني مخدر الشبو:

للأسف الشديد، ونتيجة للآثار السلبية التي يسببها مخدر الشبو على من يتعاطاه، كان هذا المخدر اللعين الدافع والمحرك الرئيسي لارتكاب الكثير من الجرائم.

في السعودية على سبيل المثال، وفي نهار رمضان، أقدم أحد الشباب المتعاطين للشبو على جريمة في غاية البشاعة، عندما قام بإحراق والديه وأخوه وأخته في نهار رمضان.

وفي مصر، توصلت الأجهزة الأمنية إلي أن العديد من الجرائم التي اتسمت بالبشاعة إلي حد ذبح المجني عليهم قد ارتكبها مدمنين مخدر الشبو، ومنهم متهم قام بذبح ابنه.

بصورة عامة، يؤدي الشبو إلي فقدان المدمن إدراكه بالواقع والهياج ما يجعلنا أمام شخص يرتكب جرائم بشعة وغريبة. 

علاج إدمان الشبو:

إذا كنت قد سقطت بالفعل في إدمان الشبو، سارع فورا بالعلاج، فكلما كان ذلك في وقت أبكر، كلما كان الفرصة في العلاج أفضل.

ومن فضلك لا تتأخر عن العلاج، بدعوى رد فعل المحيطين بك، فإنك إن قمت بالاستمرار في ذات الطريق، فإن المحيطين بك سيكتشفونه ذات يوم، لكن قد تكون فرصتك في الشفاء قد قلت وأصبحت أصعب أو انتهت تماما.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -