زدني معرفة

ما هي شاشات Oled.. وما أهم مميزاتها وعيوبها؟

 كثيرون يفكرون كل يوم في اقتناء شاشة جديدة، وفي هذه اللحظة يبرز لديهم ضمن أهم الاختيارات، شاشات Oled، سواء في المحلات والمولات التجارية أو عبر مواقع الإنترنت، مطروحة للبيع من بعض أشهر العلامات التجارية.

ثلاث شاشات أوليد Oled، تعد شركة ال جي من أهم اللاعبين في هذا المضمار، LG 4K Curved OLED TV، Maurizio Pesce from Milan, Italia، (CC BY 2.0)، via wikimedia commons.

كذلك تجد في مراجعات بعض أنواع الهواتف الذكية أن شاشة هذا الهاتف أو ذاك من طراز أوليد Oled، ويتكرر الأمر مع أجهزة اللاب توب وحتى الساعات الذكية.

أيضا عشاق جهاز الالعاب الياباني الشهير "Nintendo Switch" نينتندو سويتش، يعرفون أن شاشته الحالية من نوع أوليد Oled.

فهل تستحق شاشات oled الشراء .. وما هي أهم مميزاتها، وأبرز عيوبها، وكذلك هل يشجعك وجودها في هاتف ما على اقتناءه؟.

جودة شاشات أوليد Oled:

بالتأكيد تعطيك شاشات أوليد Oled تجربة مشاهدة ممتعة، إذ تستطيع عرض الفيديوهات بجودة 4K.

وتعني (جودة 4K) التي تسمعون أو تقرأون عنها كثيرا عرض الصورة بوضوح عالٍ فائق الدقة (Ultra HD) بدقة عرض أفقية تصل إلى ٤٠٠٠ بكسل تقريبًا.

البكسل هو نقطة من العديد من النقاط التي تشكل الصورة على شاشة التلفزيون. وحرف K يعني العدد ‎١٠٠٠. وكلما ازداد عدد البكسل، ازدادت حدة الصورة.

باختصار شاشات أوليد Oled أفضل من سابقاتها مثل الشاشات الليد Led (المقصود هنا شاشات ال سي دي LCD التي تعمل بالإضاءة الخلفية ليد)، خصوصا من ناحية جودة عرض الصورة، اختفاء الهالات على الشاشة، عمق ودقة اللون الأسود.

فدائما ما تركز الشركات المنتجة لشاشات أوليد Oled على نقطة تقديم هذه الشاشات للصور التي تحتوى على اللون الأسود بشكل نقي للغاية، اللون الأسود هنا لا يحمل أي شوشرة، أسود نقي تماما.

ما معني الشاشة أوليد Oled:

جهاز الألعاب الياباني الشهير نينتندو سويتش، trust review.

لكن ما معني أن تكون شاشة التلفزيون أو الهاتف شاشة أوليد Oled؟.

يشير مصطلح Oled إلي اختصار ((الصمام الثنائى العضوى الباعث للضوء)) organic light-emitting diode.

يبدو المصطلح غريبا عليك بكل تأكيد، لكن وببساطة فهذا الصمام المصنوع من مادة عضوية شبه موصلة للكهرباء، هو مصدر الضوء الذي يخرج من الشاشة عندما يتم توصيلها بالكهرباء.

المفترض أن هذا الصمام بالتحديد هو أحد العوامل الرئيسية التي توفر لشاشات أوليد Oled ألوانها الزاهية والواضحة بدرجة شفافية عالية، واللون الأسود الحقيقي تماما.

لكن شاشات أوليد Oled بالطبع لا تقتصر على مدى جودة اللون الأسود، هذا اللون اختير فقط لتوضيح كفاءة الشاشة، لكنك وبحسب بعض الشركات ستحصل على ألوان حقيقية بنسبة ١٠٠/، ما يعني أن الشاشة ستعرض لك الصورة وكأنك تشاهدها بعينك بشكل فعلي.

ففي جميع التلفزيونات و الشاشات السابقة (بما فيها شاشات ال سي دي)، كانت الشاشة تحتاج إلي مصدر إضاءة حتى تظهر الصورة عليها، المميز هنا في شاشات أوليد Oled، أن الصمام الثنائى العضوى الباعث للضوء، وكما يظهر حتى من اسمه هو من ينتج الضوء، فكل ما يحتاجه هو الكهرباء فقط دون أي مصادر أخرى.

هذا الأمر وبخلاف تأثيره الإيجابي على جودة الشاشة، فإنه يجعلها أكثر نحافة، ببساطة لأن المصنعين استغنوا عن مولدات الضوء.

ومما ينبغي قوله هنا أن المستخدم نفسه هو من يستطيع التحكم في إضاءة هذا الصمام، ويختار العمق والتفاصيل والألوان التي تناسبه، فهي لا تأتي بدرجة إضاءة ثابتة.

شاشة أوليد Oled من شركة باناسونيك، trust review.

بالإضافة إلى كل هذا، تحتوى الكثير من شاشات أوليد Oled على تقنية النطاق الديناميكي العالي (High Dynamic Range)، التي تكشف المزيد من التفاصيل في كل من المشاهد الساطعة والمظلمة، وتحسين اللون لجعل كل ما تشاهده يبدو أكثر واقعية.

وعلى صعيد كبار المنتجين، تعد شركة ال جي LG، هي المنتج الرئيسي لشاشات أوليد Oled منذ أن طرحتها في الأسواق عام ٢٠١٥.

بحسب العديد من المصادر، تعتمد شركات كبيرة مثل باناسونيك Panasonic و سوني Sony و هايسنس Hisense و فيليبس Philips و سامسونج Samsung، على قطع ومكونات عديدة تنتجها لهم ال جي، وتستخدمها هذه الشركات في شاشاتهم أوليد Oled.

هناك تقارير تتحدث عن نية سامسونج Samsung الدخول بقوة للمنافسة مع ال جي في العام ٢٠٢٢، عبر شاشات Samsung Display، وحتى يحدث هذا بالفعل تبقي باناسونيك Panasonic هي المنافس الأقرب لشاشات ال جي بحسب ذات التقارير.

معالج شاشات أوليد Oled:

بخلاف الصمام الثنائى العضوى الباعث للضوء، لم تعد الشاشات الحديثة كالتلفزيون القديم، بل إضيفت لها مكونات تكنولوجية متطورة منها على سبيل المثال "المعالج" أو البروسيسور Processor.

مهمة المعالج أو البروسيسور في شاشات أوليد Oled أن تحسن من مدى جودة الصورة والصوت معا، فالصوت في شاشات أوليد Oled ينبغي أن يتزامن تماما مع الصورة بدون فارق ولو أعشار جزء من الثانية.

وتقول بعض الشركات أن معالجات شاشاتها من نوع أوليد Oled، تستطيع إذا كانت جودة الشاشة الأصلية تعرض الصور بجودة 4K، تستطيع أن ترفعها إلي الضعف، إلي جودة 8K، بخلاف أنها تستطيع تقديم مليار لون، يعني هذا أنك ستحصل على صور طبيعية تماما.

المعالجات في شاشات أوليد Oled، تعد أيضا أخبارا جيدة بالنسبة للمهتمين بالشاشات لممارسة الألعاب عليها، إذ توفر هذه الشاشات أوقات استجابة فائقة السرعة.

تجربة الألعاب على شاشة أوليد Oled هي تجربة استثنائية بكل المقاييس، سواء من حيث الألوان أو الصوت أو سرعة استجابة فائقة السرعة، trust review.

بالطبع هذه النقطة بالذات سيفهمها من يريدون شاشة للعب يتناسب مع سرعة وأداء الجيل التالي من أجهزة PS5 و Xbox Series X، سواء بغرض الترفيه أو حتى هؤلاء الذين يدخلون مسابقات احترافية تكون جوائزها المالية كبيرة وضخمة.

أيضا يلعب معالج الشاشة دوره في توفير الطاقة وزيادة كفاءة استهلاك هذه الشاشات المتطورة للكهرباء (لا ننسي هنا أن الصمام الثنائي الباعث للضوء) لا يحتاج إلي مصدر للإضاءة، ما يساهم في تقليل استهلاك الشاشة للطاقة أيضا.

كل إمكانيات شاشات أوليد Oled، ستكون واضحة أيضا لعشاق متابعة الألعاب الرياضية، سواء كانت كرة القدم أو غيرها، مهما كانت سرعة المباراة، ومهما كانت دقة اللعبة، ستدرك كل التفاصيل التي تحدث بفضل زمن الاستجابة وسرعته، الألوان الحقيقية، والتفاصيل المشبعة، وقلة مستويات التشويش.

وبينما تقول بعض الشركات الشهيرة التي تنتج شاشات أوليد Oled، أن هذه الشاشة أكثر توفيرا في استهلاك الطاقة، فإن "المعرفة للدراسات" تنصحك إن كنت تهتم بهذه الجزئية، بأن تتأكد من ملصق كفاءة استهلاك الشاشة للطاقة والذي ستجده موجودا على أي شاشة قبل شرائها، فقد تختلف هذه الشاشات فيما بينها في هذه النقطة.

عيوب شاشات أوليد Oled:

  • أولا: الحساسية: بخلاف كل ما قد تسمع من أي شركة مصنعة، أو بائع في متجر أو عبر الإنترنت، عن أن هذه الشاشة من تلك الشركة أو منافستها يتميز بزجاج أمامي مقسّى يحمي الشاشة الأوليد Oled من التأثيرات الخارجية، فمن فضلك لا تعتمد على هذا الكلام.

لا تزال شاشات أوليد Oled حساسة ضد الصدمات، وقد يؤدي اصطدام شئ بها إلي أعطاب كبيرة وتلف الشاشة، ولا أحد يريد ذلك بالطبع لشاشته، خصوصا أن تصليحها في بعض الأحيان يكلف مبالغ كبيرة قد تقترب من أسعار شاشات جديدة تماما.

  • ثانيا: ارتفاع السعر: مما قد يمنع الكثيرون من الاستمتاع بجودة شاشات أوليد Oled المتقدمة هو سعرها المرتفع مقارنة ببقية أنواع الشاشات، وينطبق هذا الأمر كذلك حتى على الهواتف التي تستعمل شاشات أوليد Oled، لكن قد تنخفض أسعار هذه الشاشات بمرور الوقت، وزيادة الإنتاج وارتفاع معدلات الطلب عليها.
  • ثالثا: العمر الافتراضي: لا يزال هناك العديد من الأسئلة وعلامات الاستفهام التي تدور حول العمر الافتراضي لشاشات أوليد Oled، والتي سجلت انخفاضا مقارنة بأعمار بقية أنواع الشاشات الأقل تطورا.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -