قيمة زكاة الفطر في العراق لعام ٢٠٢٢ بحسب الوقف السني والمجمع الفقهي العراقي

أعلن المجلس العلمي والإفتائي المركزي في ديوان الوقف السني في العراق عن تحديد مقدار زكاة الفطر لعام ٢٠٢٢ الموافق لعام ١٤٤٣ ه‍ ، كما صدر تحديد آخر عن المجمع الفقهي العراقي.

تم الإعلان رسمياً عن قيمة زكاة الفطر في العراق لعام ٢٠٢٢ م الموافق لعام ١٤٤٣ ه‍.

وذلك التحديد لمن أراد إخراجها نقداً لهذا العام، كما وحدد فدية الإفطار لذوي الأعذار ممن لا يقوى على القضاء عن كل يوم كحد أدنى.

زكاة الفطر في العراق لعام ٢٠٢٢:

جاء في البيان الصادر عن رئاسة الوقف السني في العراق، أن زكاة الفطر واجبة عند جمهور العلماء، وتجب على كل مسلم قادر يملك مالا فاضلا عن حاجته، فيخرج زكاة الفطر عن نفسه، وعن من يعول.

وذلك لحديث ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: (فرض رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم زكاة الفطر صاعا من تمر أو صاعا من شعير على العبد والحر والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين، وأمر بها أن تؤدي قبل خروج الناس إلي الصلاة).

ومقدار الصاع عند جمهور العلماء ٢ كيلو غرام ونصف تقريباً.

وأضاف الوقف السني في بيانه أنه وبالنظر لارتفاع أسعار المواد الغذائية بشكل عام، وغلاء المعيشة، وسدا لحاجة الفقراء والمحتاجين، ومراعاة لمقاصد تشريع زكاة الفطر، فقد قرر المجلس العلمي والإفتائي المركزي في ديوان الوقف السني ، أن يكون مقدار زكاة الفطر -لمن أراد إخراجها نقدا- لهذا العام بما قيمته (٤٠٠٠) أربعة آلاف دينار عراقي.

بينما حدد الوقف السني في العراق، قيمة فدية الإفطار لذوي الأعذار ممن لا يقوى على القضاء (٢٠٠٠) ألفا دينار عراقي، عن كل يوم كحد أدنى.

قيمة زكاة الفطر في العراق لعام ٢٠٢٢ بحسب المجمع الفقهي العراقي:

كما قد أصدر المجمع الفقهي العراقي بيانا حمل فتوى بشأن زكاة الفطر والفدية.

وقد اتفق المجمع الفقهي العراقي مع الوقف السني في تحديد قيمة زكاة الفطر في العراق لعام ٢٠٢٢، بناء على أن سعر كيلو التمر الجيد أو الرز الجيد في السوق نحو ١٥٠٠ دينار عراقي، فتكون قيمة زكاة الفطر لهذا العام (٤٠٠٠) دينار كحد أدنى، ومن زاد فهو خير.

وكذلك حدد المجمع الفقهي العراقي قيمة فدية الإفطار لمن لايستطيع الصيام بنحو (٢٠٠٠) دينار عراقي.

عن زكاة الفطر:

فتوى المجمع الفقهي العراقي بشأن زكاة الفطر والفدية.


زكاة الفطر هي طهرة للصائم من اللغو والرفث (الكلام السيء) وطعمة للمسكين.

وإذا كان قد تم تحديد مقدار وقيمة زكاة الفطر في العراق لعام ٢٠٢٢ ب٤٠٠٠ دينار عراقي، فيشار هنا إلي أن هذه القيمة يمكن الزيادة عليها لمن يشاء ويرغب في مضاعفة ثوابه وأجره.

هذا ويجوز أن يوكل أحد الأشخاص لإخراج زكاة الفطر عن شخص أو مجموعة أشخاص آخرين، وإن كان الأصل أن يحرص الشخص على إخراجها بنفسه ويبذل وسعه في ذلك، وأن يبحث عن ما إن كان من بين أقاربه أو جيرانه من يستحقها، فإن فعل هذا ولم يجد فلا حرج عليه في توكيل غيره سواء كان شخص أو مؤسسة أو جمعية خيرية.

والحكمة من زكاة الفطر أن تعوض وتجبر أي خطأ بسيط قد يكون المسلم أو مسلمة فعله أثناء الصيام، فيطهر الصيام منه، فيتقبله ﷲ -عز وجل- خالصا بلا شوائب بإذنه.. وهي من رحمة ﷲ لعباده، وقال عنها النبي صلى ﷲ عليه وسلم: ((طهرة للصائم من اللغو والرفث)).

هذا وتعد زكاة الفطر واجبة على كل مسلم يملك قوت نفسه، ويجب إخراجها عن نفسه، وعن زوجته إن كان متزوجا، وكذلك عن أبناءه إن كان له أولاد يعيشون معه وينفق عليهم.

فإن كان أبناءه متزوجين ولهم بيوتهم فيدفعون هم زكاة الفطر عن أنفسهم.

وينبه العلماء هنا أنه يجب على من يدفع زكاة الفطر عن شخص آخر أن يخبره فيقول: (تلزمك زكاة فطر وأنا سأخرج عنك.. فهل ترضي بهذا؟)، وذلك حتى تتوافر (النية) هنا، وإلا لن يعتبر هذا المبلغ زكاة فطر، وإنما صدقة عادية، لأن من أخرجت زكاة الفطر عنه لم ينوي ذلك.

هذا وقد أفتى الكثير من جمهور العلماء المعاصرين بجواز إخراج زكاة الفطر في صورة مال ونقود تيسيرا على من يخرج الزكاة.

وكذلك فإن اخراجها مالا فيه تيسير على مستحقيها، بدلا من تجمع الأرز أو الدقيق في بيوتهم بما يزيد عن حاجتهم، فيضطرون لبيعه لإكمال ما ينقصهم من ضروريات أخرى، فيدفع لهم المال نقدا منذ البداية.

تعليقات