زدني معرفة

مرتضي منصور: لا أطيق قطر.. رئيس الزمالك يواصل الهجوم على قطر

واصل المحامي المصري، المستشار مرتضي منصور رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك، والعضو السابق في مجلس النواب المصري، هجومه ضد دولة قطر.

لقطة من فيديو بثته القناة الرسمية للمستشار مرتضي منصور رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك للمؤتمر الصحفي الذي عقده بعد ظهر اليوم. 


فخلال مؤتمر صحفي عقده مرتضي منصور اليوم لتقديم المدير الفني الجديد لفريق كرة القدم الأول بنادي الزمالك البرتغالي (جوسفالدو فيريرا)، هاجم دولة قطر قائلا: (انا لا أطيق قطر).

أنا لا أطيق قطر:

بعبارة (أنا لا أطيق قطر) افتتح مرتضي منصور هجومه مضيفا: "أنا لا أنسي أن قطر -وأنا هنا لا أتحدث عن الشعب القطري، فهو شعب محترم-، لكن أنا أقصد حكامها منذ الأمير حمد وابنه الأمير تميم، على قتل أولادنا في الجيش والشرطة".

وتابع رئيس نادي الزمالك: (أنا لم انسي أن قطر تحتضن مفتي الإرهاب لديها -يقصد الشيخ يوسف القرضاوي-، وهذا الولد الذي يسمي علاء صادق).

وطالب مرتضي منصور دولة قطر بإبداء "حسن النية" قائلا: (إن حسن النية أن يتم تسليم هؤلاء للسلطات المصرية، إذ أن عليهم أحكام قضائية تدينهم).

وعن الموقف الرسمي المصري الذي تجاوب مع المصالحة مع قطر، قال منصور: (إنه إذا كانت دولتي مع المصالحة مع قطر، فإنني مع موقف بلادي، لكن مشاعري الداخلية تحتاج إلي "حقنة" حتى تتغير مشاعري تجاه قطر).

مضيفا: (إذا كان رئيس البلاد يري أن يتم التصالح مع قطر، فمن قبله كان الرئيس السادات يري أن مصلحة مصر في عقد سلام مع إسرائيل، التي ضربت سفيرها في القاهرة بحذائي.. لكنني مع مصلحة بلدي، لأن رئيس البلاد يري ما لا أراه أنا).

وعرف عن مرتضي منصور هجومه الدائم على السياسة القطرية منذ سنوات طويلة. وكان قد سبق أن وجه للسلطات القطرية اتهامات بمحاولات قتله وخطف حفيده، وكذلك قتل نجليه، كما اعتاد نشر صور لرسائل قال أنها تتضمن تهديدات من ضابط مخابرات قطري بحسب زعمه قال ان اسمه (أبو سنيدة). 

وكان نادي الزمالك المصري قد ودع منافسات دوري أبطال أفريقيا بشكل رسمي عقب جمعه لنقطتين فقط من أربعة مباريات خاضها في دور المجموعات، كان آخرها هزيمته أمام الوداد المغربي بهدف دون رد على أرض استاد القاهرة، وهي المباراة التي اعقبها إعلان مرتضي منصور عن عدم تجديد عقود بعض نجوم الفريق مثل حارس المرمي محمد أبو جبل، ونجم خط الوسط طارق حامد، والمحترفان المغربيان أشرف بن شرقي ومحمد أوناجم.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -