زدني معرفة

أغني ١٠ رجال في العالم ضاعفوا ثرواتهم خلال جائحة فيروس كورونا

يتناقل العالم حاليا تقرير منظمة (أوكسفام)، وهي أحد أشهر مؤسسات مكافحة الفقر عالميا، والذي رصد تحقيق أغني ١٠ رجال في العالم أموالاً طائلة خلال انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد COVID-19.

إيلون ماسك أغني رجل في العالم، ووفقا لبعض التصنيفات، فهو أغني رجل على مر التاريخ، CC BY-NC 3.0‏، James Duncan Davidson. 


التقرير قال أن ثروات أغني ١٠ رجال في العالم، وعلى رأسهم (إيلون ماسك وجيف بيزوس وبيل جيتس)، قد تضاعفت خلال العامين الأولين من جائحة فيروس كورونا المستجد COVID-19، في نفس الوقت الذي شهد ارتفاع معدلات الفقر وعدم المساواة عالميا، حسبما ذكر تقرير أوكسفام.


تأثير الجائحة:


يذهب تقرير مؤسسة أوكسفام الخيرية إلي أنه وفي نفس الوقت الذي جعلت فيه جائحة فيروس كورونا المستجد COVID-19 أغني أغنياء العالم أكثر ثراءً، فإنها أدت إلي تزايد أعداد الناس الذين يعيشون تحت وطأة الفقر.

وهكذا، أدي انتشار كورونا الدراماتيكي منذ ديسمبر ٢٠١٩ إلى تعميق الفجوة بين من يملكون ومن لا يملكون وكذلك الحاجة إلى تدخل سياسي لمعالجة هذه الإجحافات "القاتلة".

وقالت غابرييلا بوشر، وهي المديرة التنفيذية لأوكسفام إنترناشونال، في بيان صحفي أعلنت فيه عن التقرير الجديد، إن البنوك المركزية ضخت تريليونات الدولارات في الأسواق المالية لإنقاذ الاقتصاد خلال الجائحة، لكن الكثير من تلك الأموال انتهى بها الأمر إلى حشو جيوب المليارديرات، الذين يتنعمون بطفرة من ارتفاع أسعار أسهم شركاتهم.


مطالبة بالضرائب:


أوكسفام دعت لفرض ضرائب على هذه المكاسب التي حققها أغني ١٠ رجال في العالم ، ذلك لأنه ووفقا لتقديراتها ففي ذات الوقت الذي حققوا فيه مكاسب خرافية، فإن ٩٩٪ من سكان كوكبنا عانوا من انخفاض في أجورهم ودخولهم الشهرية.

ففي حين تنمو مداخيل أغني ١٠ رجال في العالم ، بمقدار مليار دولار كل يوم (كل ٢٦ ساعة على نحو دقيق)، فإن عدم المساواة هذا يساهم في وفاة شخص واحد كل أربع ثوانٍ (بمعني أنه يموت يوميا ٢١ ألف شخص بسبب يعود إلي الفقر).

هذا النمو في ثروة أغني ١٠ رجال في العالم كان مذهلا بشكل حقيقي، إنه ليس حتى نمو اعتيادي، بل كان هو (أعلى معدل نمو) منذ أن بدأ تسجيل ثروات أغني رجال العالم.

منظمة أوكسفام دعت لأخذ أموال هذه الضرائب التي تقترحها من أجل المساعدة في تمويل جهود التوسع في التطعيم ضد فيروس كورونا في أفقر دول العالم، حيث لا تزال نسب المطعمين في بعض الدول متوقفة عند ٧٪ فقط.

لكن المنظمة دعت لشئ غريب جدا، يبدو كالتأميم وليس فرض ضرائب ، عندما قالت غابرييلا بوشر ، المديرة التنفيذية لأوكسفام، أن أغني ١٠ رجال في العالم لو تم أخذ ٩٩٪ من إجمالي ثرواتهم، سيظلون أغني من ٩٩٪ من البشر، إنهم الآن يمتلكون ٦ أضعاف الثروة التي يمتلكها أفقر ٣،١ مليار شخص حول العالم.


تزايد التفاوت:


المنظمة التي تعمل على محاربة الفقر، قالت أن هذا التزايد في التفاوت بين الأثرياء والفقراء، وأن تزايد أوجه عدم المساواة الاقتصادية، فضلا عن التفاوت الموجود بين البلدان "يمزق عالمنا". 

بدا الأمر غريبا خصوصا خلال الجائحة التي أضرت بالاقتصاد العالمي بشدة، وفي ذات الوقت وصلت ثروة أغني ١٠ رجال في العالم مجتمعة إلى ١،٥ تريليون دولار أمريكي، بعدما كانت ٧٠٠ مليار دولار قبل الجائحة.

تقرير أوكسفام أشار أيضا إلى بعض الأمثلة، كان من بينها (إيلون ماسك) إنه أغني رجل في العالم حاليا، التقرير قال أنه يتلقي مليارات الدولارات من الدعم و الإعانات الحكومية للمساهمة في مشاريعه خصوصا بعدما قدمت الحكومة الأمريكية دعما للمستثمرين بهدف تلافي آثار الغلق الاقتصادي خلال فترة جائحة فيروس كورونا المستجد COVID-19.

لكن ماسك نفسه بحسب التقرير ينتهك قوانين العمل، ويقوض محاولات عمال المصانع في تنظيم أنفسهم للمطالبة بحقوقهم.

وعادة ما تصدر المؤسسة الخيرية الهادفة لمكافحة الفقر تقريرها عن عدم المساواة قبل المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يقام في دافوس، ومن المقرر أن يلتقي زعماء العالم في نسخة هذا العام افتراضيا عبر الفيديو بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد ، والمتحور الأخير أوميكرون سريع الانتشار.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -