زدني معرفة

الإمارات تعدل نظام العمل الأسبوعي وتوحد موعد صلاة الجمعة طيلة العام

أعلنت اليوم وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (و أ م) أن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة قررت اعتماد نظام جديد للعمل الأسبوعي في البلاد.

دبي، الإمارات العربية المتحدة، CC0 1.0 Universal Public Domain Dedication، Caleb Whiting. 


النظام الجديد سيقصر مدة العمل الأسبوعي، حيث سيجعل العمل يمتد لأربعة أيام ونصف فقط، وسيمدد العطلة الأسبوعية لتصبح يومين ونصف بدلا من يومين في النظام السابق الذي كان يمنح العطلة يومي الجمعة والسبت.


العمل يوم الجمعة:


نظام العمل الجديد سيجعل عطلة نهاية الأسبوع يومي السبت والأحد، على أن يكون الجمعة نصف يوم عمل تمتد عدد ساعات العمل فيه لأربع ساعات ونصف، وهو الأمر المستغرب بالنسبة لدولة عربية، حيث تعارف الناس لقرون طويلة على أن يوم الجمعة هو يوم العطلة الأسبوعية، متزامنا مع صلاة الجمعة، والتي تشهد خطبة يتجمع الناس لسماعها، وأصبح عرفا مستقرا جيلا بعد جيل. 


وفي سياق متصل بصلاة الجمعة ذاتها، شملت التعديلات الجديدة، توحيد موعد إقامة خطبة وصلاة الجمعة لتكون في تمام الساعة ١،١٥ ظهرا على مستوى دولة الإمارات طوال العام، وهو الأمر الذي يختلف عن جميع الدول العربية والإسلامية التي تتغير فيها مواعيد الصلاة حسب الفصل الجغرافي وموعد شروق الشمس وغروبها وحركتها بقية اليوم. 


كما تم الإعلان أيضا عن أن ساعات العمل يوم الجمعة من الممكن أن تكون مرنة، ومن الممكن العمل عن بعد في يوم الجمعة في جهات العمل الاتحادية، على أن تكون أساسا تبدأ من الساعة ٧،٣٠ صباحا إلي ١٢ ظهرا يوم الجمعة، لاعطاء مساحة للمصليين للوصول إلى المساجد.


صحيفة اليوم السابع المصرية نشرت تصريحات خاصة أدلى بها الدكتور أحمد بن عبد العزيز الحداد، كبير المفتين عضو مجلس الإمارات للإفتاء الشرعى، قال فيها أن من الأفضل العمل لنصف يوم في يوم الجمعة، مضيفا أن هذا سيحمل الناس على الذهاب للصلاة بعد إنتهاء وقت العمل، بدلا مما يحدث حاليا من تكاسل بسبب السهر، أو السفر عندما كان يوم الجمعة عطلة كاملة.


على أرض الواقع، فبجعل يوم الجمعة هو يوم عمل، فإن الإمارات الدولة الخليجية المشهورة بالنفط، والتي تعد مركزا تجاريا وسياحيا هاما، تحاول جعل نظام العمل لديها مشابه لأنظمة العمل في الدول الغربية.


تفاصيل نظام العمل الجديد:


وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (و أ م) أعلنت عن تفاصيل نظام العمل الجديد موضحة أنه سيُطبق على جميع الجهات في القطاع الحكومي الاتحادي، وبرغم عدم إلزام شركات القطاع الخاص به، فمن المتوقع أن تتبعه شركات القطاع الخاص كطبيعة جميع شركات القطاع الخاص في جميع الدول، والتي تجعل أيام العطلات متماشية مع العطلات الحكومية.


ساعات العمل وفقا للنظام الجديد ستمتد لمدة ٨ ساعات بين يومي الاثنين والخميس، بداية من الساعة السابعة والنصف صباحا وحتى الثالثة والنصف بعد الظهر.


وقالت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (و أ م) أن القرار الذي سيبدأ تطبيقه بداية من ١ يناير ٢٠٢٢ يساهم في تعزيز الحياة الأسرية ويحقق قفزة نوعية في الأداء الاقتصادي لدولة الإمارات، كما سيعزز من اندماج الاقتصاد الإماراتي مع مختلف الاقتصادات والأسواق العالمية، ويؤمّن تطابق أيام التبادلات والتعاملات التجارية والمالية.


وأضافت الوكالة أن تمديد عطلة نهاية الأسبوع لتكون يومين ونصف، مما سيعمل على تحقيق التوازن بين الحياة الشخصية ومتطلبات العمل، ويعزز الترابط بين الموظفين وأسرهم ويتيح لهم الفرصة للتمتع بعطلة نهاية أسبوع أطول.


ينظر إلى التغييرات الجديدة لنظام العمل في الإمارات باعتبارها ضمن سلسلة خطوات لتحويل البلاد نحو نمط الحياة والثقافة الغربية، إذ كانت دولة الإمارات العربية المتحدة بتحرير القوانين المتعلقة بالمعاشرة خارج إطار الزواج وقوانين الكحول فأخرجتها من دائرة الأفعال المعاقب عليها قانونا، كما عدلت قانون الأحوال الشخصية بالإضافة إلى إدخال نظام تأشيرات طويلة الأجل لجذب الشركات والمواهب إلي الإمارات. 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -