زدني معرفة

برنامج الحصن الياباني "قلعة كاتيشي".. روائح الزمن الجميل وذكريات لا تنسي

 رغم كثرة برامج المسابقات، وانتاجها حول العالم بأعداد كبيرة سنويا، إلا أن برنامجا واحدا، انتج في اليابان، وانطلق منها ليحقق شهرة واسعة عالميا، جزءا كبيرا منها كان في عالمنا العربي، وبالأخص في دول الخليج العربي ومصر وسوريا والأردن، إنه برنامج الحصن الياباني.

السيد تاكيشي يجلس يمينا وسط عدد من مساعديه وحراسه من المدافعين عن الحصن، صورة من شركة الشرق الأوسط للإنتاج الإعلامي بالأردن. 


فالحصن ليس برنامج مسابقات ترفيهي شاهدناه، بل هو ذكريات طفولتنا وشبابنا، إنه النستولوجيا والتوق إلي الماضي الجميل وروائحه، إنه هرمون الأدرينالين يدب في عروقنا بمجرد سماعنا تتر بدايته، وكلمات مذيعيه، إنه العائلة تجتمع خصيصا لمشاهدة حلقاته الجديدة، إنه برنامج الحصن الياباني الذي نجح في صنع كل ذلك.


فكرة البرنامج:


اعتمد البرنامج الذي اذيع بين عامي ١٩٨٦ : ١٩٨٩ عبر شاشات تي بي اس اليابانية، ثم انتقل للعرض مدبلجا في دولنا العربية في عقد التسعينات -البرنامج انتشر عالميا بشكل كبير-، علي الناس العاديين في اليابان للمشاركة فيه، وشكل هؤلاء فريق المهاجمين الذي يتجدد كل حلقة بأمل تحقيق هدف اقتحام الحصن، أو حصن السيد تاكيشي (الممثل الياباني المشهور تاكيشي كيتانو)، المتحلي دوما بروح ساخرة علي أي متسابق من فريق المهاجمين يفشل في أي مرحلة من مراحل الهجوم.


بدورها، كانت مراحل الهجوم عبارة عن تحديات جسدية متعددة وشيقة ومليئة بالكوميديا، بعضها ثابت، وبعضها يتغير بتغير الحلقات، وفي كل مرحلة كان لابد لفريق المهاجمين أن يخسر جزءا منه فشل في تخطيها، حتى نصل للمرحلة الأخيرة وهي مرحلة الهجوم علي الحصن ذاته، وفيها يركب الواصلين لهذه المرحلة من فريق المهاجمين مركبات تسمي بالمدرعات ويدخلون في اشتباك بمدافع ومسدسات المياه مع مركبات مماثلة تدافع عن الحصن.


عدد من فريق المهاجمين يشتبكون مع مدرعات فريق المدافعين عن الحصن، صورة من شركة الشرق الأوسط للإنتاج الإعلامي بالأردن. 


وبطبيعة الحال، كانت الحلقة التي تشهد وصول عدد أكبر من فريق المهاجمين إلي الحصن يكون فرصتهم أكبر في اقتحامه، والعكس صحيح، حتى أننا شاهدنا بعض الحلقات التي لم يصل فيها سوى مهاجم واحد لتلك المرحلة، وكانت هزيمته محتمة، وفي عدد آخر من الحلقات، فشل فريق المهاجمين من الوصول أصلا إلي المرحلة الأخيرة.


ذكريات لا تموت:


المحظوظين الذين شاهدوا برنامج الحصن حين عرضه لا ينسون صوت الدبلجة بالحنجرة الذهبية المميزة للإعلامي اللبناني الراحل رياض شرارة، والذي توفي عام ١٩٩٤ متأثرا بسكتة دماغية، ليكمل من بعده إذاعة الحلقات بالدبلجة المذيع الفلسطيني جمال ريان، والذي يعمل حاليا في قناة الجزيرة القطرية.


كان برنامج الحصن هو أحد ابرز الأعمال التي اداها الراحل رياض شرارة 


علي مدار ما يزيد عن ١٣٠ حلقة، صنع الحصن لنفسه جزءا لا يتجزأ من ذكريات كل من شاهدوه، من منا ينسي السيد هاياتو تاني قائد المهاجمين، الذي يبدأ كل حلقة بتحدي جديد لقائد الحصن وهو في قمة التفاؤل، وردود أفعاله بين الفرحة وخيبة الأمل عند تحرك المهاجمين نحو الحصن.


أبرز مراحل الهجوم علي الحصن:


عادة ما كان السيد تاكيشي صاحب الحصن يبدأ الحلقات بحديث ساخر مع مساعديه وخصوصا السيد (ايسي كورا) يسخر فيه من حماس فريق المهاجمين في بدايات التحدي، ويستعرض فيه بعض رجال فريقه من المدافعين عن الحصن.


الحلقة الأولى من برنامج الحصن الياباني، من الشرق الأوسط للإنتاج الإعلامي بالأردن. 


لم يكن يخلو الأمر من خطبة حماسية معتادة يلقيها السيد هاياتو تاني، وهو ممثل ياباني مشهور، ولعب في برنامج الحصن دور قائد المهاجمين علي رجاله الذين يتغيرون كل حلقة بمتسابقين جدد، يحثهم علي اقتحام الحصن.


ويظهر بالطبع السيد جونجي، وهو ممثل كوميدي ياباني مشهور كذلك، أدي دور المراسل الصحفي الذي يغطي محاولات فريق المهاجمين اقتحام الحصن في كل حلقة.


المراسل جونجي يتحدث مع قائد فريق المهاجمين عند اشتداد الهجوم علي الحصن، صورة من شركة الشرق الأوسط للإنتاج الإعلامي بالأردن. 


بعض مراحل العقبات الكئداء التي كان يضعها السيد تاكيشي صاحب الحصن ورجاله كانت ثابتة، وبعضها ظهر في أكثر من حلقة، والبعض الآخر ظهر في عدد محدود للغاية من الحلقات، لذا سنكتفي بعرض أبرزها، ومنها علي سبيل المثال الجدار حدود الحصن الذي كان ينبغي علي المتسابقين تسلقه خلال وقت معين، وكان هذا الجزء بالذات أكثر الأجزاء التي أظهر فيها المتسابقون اليابانيون علي الدوام تحليهم بروح الجماعة ومساعدتهم لبعضهم بعضا لعبوره.


وبين الفقرات وبعضها البعض لا يخلو الأمر من تحديات ساخرة بين فريق المهاجمين والمدافعين، وتوعد كل منهما للآخر بالويل والثبور وعظائم الأمور.


الماء، كان جزءا رئيسيا في كثير من التحديات ومنها علي سبيل المثال تحدي عبور احد الموانع الذي يقف عليه فريق المدافعين المزودين بمسدسات مياه، ويجب علي المهاجم حينها عبوره دون أن تخترق المياه دائرة بلاستيكية رقيقة موضوعة فوق خوذته.


أحد حراس بيت الشياطين يسقط في الماء بعد مناورة أحد المهاجمين له، صورة من شركة الشرق الأوسط للإنتاج الإعلامي بالأردن. 


وبالطبع "متاهة بيت الشياطين"، وهي متاهة مكونة من عدة أبواب عليها ثلاثة حراس، وجميع أبوابها تقود إلي المياه الموحلة بالطين، يكون علي المهاجم تخطي كل ذلك والوصول لباب واحد فقط يستطيع من خلاله إكمال المسابقة، وكانت تلك المرحلة علي الدوام واحدة من المراحل التي يتناقص فيها أعداد فريق المهاجمين بشدة، وإن لم يخلو الأمر أحيانا من بعض المهاجمين الرائعين الذين اسقطوا الحراس أنفسهم في المياه الموحلة خارج المتاهة.


هناك أيضا "بحيرة التنين"، والتي كانت تتكون من عدد من القواعد الثابتة والمتحركة فوق المياه، وعلي المهاجم عبورها دون السقوط في المياه، وهي مسألة كانت تحتاج لمزيج من الحظ والمهارة في آن واحد.


من وسط المياه هذه المرة، كان هناك تحدي التقاط كرة القدم التي تطلق من مدفع مخصص لذلك، ومع تحرك المهاجم وسط المياه كانت مهمة الأمساك بالكرة في كثير من الأحيان، مهمة صعبة جدا تنتهي بالسقوط في مستنقع الماء علي وجهه.


وهل لنا أن ننسي مرحلة "حجارة الدومينو"، وهي عبارة عن مجموعة من المكعبات العملاقة تشبه مكعبات الدومينو، يقفز المهاجم فوقها ليصل إلي الناحية الأخرى، وتعيس الحظ الذي يفشل فيها، يكون المارد العظيم في انتظاره.


وكذلك "وكر الوحوش"، وهو حاجز يعتمد أولا وأخيرا علي حظ المهاجم، الذي يكون عليه القفز داخل واحدة من خمس حفر، يكون بداخل اثنين منهما وحش، وبالتالي فما هي إلا لعبة حظ.


المدافعين عن الحصن فرحين بعد اسقاطهم أحد المهاجمين من فوق ممر جبل طارق، صورة من شركة الشرق الأوسط للإنتاج الإعلامي بالأردن. 


التحدي الهام أيضا هو تحدي مرور "ممر جبل طارق"، وهو جسر خشبي معلق بلا سور يمنع من السقوط عليه، يمر المهاجم عليه وهو حاملا لكرة، وفي الاثناء يتلقي ضربات من مدفع المدافعين الذين يمطرونه به ليختل توازنه ويسقط من فوق الجسر.


بعض المتسابقين سعداء الحظ الذين كانوا يبلون حسنا في بعض الاختبارات الصعبة كبحيرة التنين أو حجارة الدومينو علي سبيل المثال، كانوا يحصلون علي جوائز مالية وصلت أحيانا إلي مائة ألف ين.


بعد نهاية كل التحديات، يدخل المهاجمين إلي النفق المؤدي إلي ساحة الحصن حيث يجدون قائدهم بانتظارهم بالمركبات في ساحة الحصن، ليخوضوا المعركة الأخيرة والفاصلة ضد المدافعين عن الحصن، عندما يركب الطرفين مركباتهم المزودة بحواجز ورقية علي شكل دائري، اذا تم اختراقها بمدافع المياه من المركبات المعادية، تكون قد خسرت وتتوقف فورا.


الحصن في الرياض:


في الثاني من يناير ٢٠١٩، اعلن السيد تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه بالمملكة العربية السعودية عن عودة إنتاج نسخة عربية هذه المرة من برنامج الحصن في العاصمة السعودية الرياض.


وليس أدل علي النفوس التواقة لإعادة أيام الحصن الخوالي بثوبها الجديد، من أعداد الذين سجلوا نفسهم للاشتراك في النسخة العربية الحديثة من الحصن، والتي بلغت نحو خمسين ألف شخص في الموسم الأول منه.


البرنامج انطلق فعليا في سبتمبر من نفس العام ٢٠١٩، وقاد الدفاع عن الحصن نجم الكوميديا المصري الشهير محمد هنيدي، بعدما وقعت هيئة الترفيه السعودية عقدا بنت بمقتضاه شركة تي بي اس اليابانية المنتج الأصلي للبرنامج حصنا جديدا في السعودية علي مساحة ٣٠٠ ألف متر مربع، حمل هذه المرات بصمات التراث العربي.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-