زدني معرفة

وفاة المشير محمد حسين طنطاوي

 توفي في وقت مبكر من صباح اليوم، المشير محمد حسين طنطاوي ، وزير الدفاع المصري السابق، ورئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي ادار شؤون مصر بعد تنحي الرئيس الراحل حسني مبارك، وحتى تولى الرئيس الراحل محمد مرسي الحكم.


السيسي ينعي المشير:

ارتبط اسم المشير محمد حسين طنطاوي بالكثير من الأحداث الهامة والرئيسية في تاريخ مصر الحديث


وقد نعي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي المشير محمد حسين طنطاوي إلي الأمة المصرية، وذلك في بيان صدر عن الرئاسة المصرية جاء فيه:


((فقدت مصر رجل من أخلص أبناءها وأحد رموزها العسكرية الذي وهب حياته لخدمة وطنه لأكثر من نصف قرن.. المغفور له المشير محمد حسين طنطاوي القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربي الأسبق.. بطلًا من أبطال حرب أكتوبر المجيدة ساهم خلالها في صناعة أعظم الأمجاد والبطولات التي سُجلت بحروف من نور في التاريخ المصري..


قائدًا ورجل دولة تولى مسؤولية إدارة دفة البلاد في فترة غاية في الصعوبة تصدي خلالها بحكمة واقتدار للمخاطر المحدقة التي أحاطت بمصر.


إن الرئيس عبد الفتاح السيسي، إذ ينعي للأمة رجلًا كانت له صفات الأبطال، فإنه يعرب باسمه وباسم شعب مصر وحكومتها عن خالص عزائه ومواساته لأسرة الراحل المشير محمد حسين طنطاوي، ويدعو المولى عز وجل أن يتغمده برحمته ويسكنه فسيح جناته جزاء صالح أعماله للوطن)).


القيادة العامة تنعي المشير:


هذا وقد نعت القيادة العامة للقوات المسلحة ابنا من أبنائها وقائدها لفترة طويلة. وجاء بيان نعيها:


((تنعي القيادة العامة للقوات المسلحة إبنا من أبنائها، وقائدا من قادة حرب أكتوبر المجيدة، المشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع الأسبق الذي وافته المنية صباح اليوم، وتتقدم لأسرته ولضباط القوات المسلحة وجنودها بخالص العزاء، داعين المولى سبحانه وتعالى، أن يتغمده بواسع رحمته ويلهم ذويه الصبر والسلوان)).


عن المشير:


هو المشير محمد حسين طنطاوي ، وزير الدفاع والانتاج الحربي، والقائد العام للقوات المسلحة المصرية الأسبق.


من مواليد ٣١ أكتوبر عام ١٩٣٥ في منطقة عابدين بوسط القاهرة، لعائلة نوبية كانت قد انتقلت للعيش في القاهرة.


تخرج المشير طنطاوي من صفوف الكلية الحربية المصرية عام ١٩٥٦، والتحق بعد ذلك بكلية القادة والأركان.


قاتل المشير طنطاوي في ثلاثة حروب ضد إسرائيل، هي حرب العام ١٩٦٧، وحرب الاستنزاف، وحرب أكتوبر ١٩٧٣، والتي قاد فيها كتيبة مشاة خاضت قتالا بطوليا في تحرير سيناء والتصدي لدبابات العدو الإسرائيلي، ثم دخلت معركة ضروس ضد فرقة شارون في الثغرة، في معركة سميت (المزرعة الصينية)، وعرف عنه بعد ذلك بسنوات رفضه لقاء شارون حين طلب لقاء قائد الكتيبة التي واجهته في المزرعة الصينية، فتم إعلامه بأنه وزير الدفاع المصري ، لكن طنطاوي رفض المقابلة.


دستوريا، أصبح المشير طنطاوي رئيسا للمجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي ادار شؤون البلاد بعد تنحي الرئيس الراحل حسني مبارك عقب ثورة الخامس والعشرين من يناير عام ٢٠١١، إلي أن سلم السلطة للرئيس الراحل محمد مرسي في يونيو ٢٠١٢، بعد إشراف المجلس علي الانتخابات الرئاسية.


احيل المشير طنطاوي للتقاعد في أغسطس ٢٠١٢ بقرار من الرئيس الراحل محمد مرسي، وظهر بعد ذلك في عدد من المناسبات العامة والرسمية والتي حرص الرئيس السيسي خلالها علي الإشادة به وبدوه الطويل في خدمة الوطن.


هذا، وتتقدم المعرفة للدراسات بأحر التعازي للشعب المصري، وللقوات المسلحة المصرية في فقيدها الغالي، وندعو ﷲ أن يتغمده بواسع رحمته وأن يدخله فسيح جناته. 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -