زدني معرفة

السودان تضبط شحنة أسلحة مهربة علي متن طائرة قادمة من إثيوبيا

 قالت لجنة إزالة التمكين واسترداد الأموال العامة ومحاربة الفساد السودانية، وهي لجنة حكومية سودانية مسؤولة عن استرداد الأصول والأموال المنهوبة من الشعب السوداني خلال فترة حكم الرئيس السوداني المخلوع عمر بشير، أن السلطات السودانية ضبطت اليوم الأحد شحنة أسلحة مكونة من عشرات الصناديق.

تفاصيل الشحنة:

طائرة تقلع من مطار الخرطوم الدولي، بينما تمر السيارات عبر نفق بجوار المطار، ١٣ مارس ٢٠٢٠، صورة بعدسة محمد عبد المنعم محمد، licensed under the Creative Commons Attribution-Share Alike 4.0 International, Wikimedia Commons 


بحسب لجنة إزالة التمكين واسترداد الأموال العامة ومحاربة الفساد السودانية، فإن ضبط الشحنة كان في مطار الخرطوم الدولي، وأنها كانت مهربة علي متن طائرة قادمة من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا مساء يوم أمس السبت.


عضو اللجنة، وجدي صالح أضاف أن الشحنة المضبوطة تكونت من ٧٢ صندوقا، تحتوي علي بنادق آلية مزودة بمناظير ليلية. مبينا أن هذه الشحنة من الأسلحة مصدرها الأصلي روسيا الاتحادية، وأنها وصلت لإثيوبيا منذ مايو ٢٠١٩ علي حد قوله، وهي نفس الفترة التي وقع فيها الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش السوداني.


وجدي رجح أن الأمن الشعبي هو المستفيد من شحنة الأسلحة تلك، والأمن الشعبي كان جهازا أمنيا تابعا بحسب العديد من المصادر لجماعة الأخوان المسلمين في السودان، ووجهت لها العديد من الاتهامات المتعلقة بالقمع في عصر الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، كما اتهمت بجرائم قتل للمتظاهرين خلال الثورة الشعبية التي اطاحت بحكم الرئيس المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب جرائم حرب، والذي ظل يحكم السودان لعقود متتالية.


لكن عضو اللجنة أضاف في تصريحاته الصحفية المقتضبة التي أدلي بها اليوم، أن جزءا من الشحنة تسرب من بين يدي السلطات خارج المطار ووصل إلي جهة قال أنها غير معروفة.


هذا وقد أوضح صالح أن السلطات الأمنية السودانية قامت بالتحفظ على الضبطية وشرعت في إجراء التحريات اللازمة على أن يتم الاعلان عن مزيد من التفاصيل عقب اكتمال التحقيقات.


اتهام إثيوبي:


كانت إثيوبيا قد سبق لها يوم الجمعة الماضي اتهام السودان في بيان رسمي صدر عن الجيش الإثيوبي أنه قد انطلق من أراضيها هجوم شنه مسلحي جبهة تحرير تيغراي بهدف تعطيل عملية بناء سد النهضة الذي تبنيه علي مجري النيل الأزرق. 


وردت وزارة الخارجية السودانية يوم أمس علي التصريحات صادرة عن الجيش الإثيوبي التي تحدثت عن تسلل مجموعات من مقاتلي تيغراي عبر الحدود السودانية لاستهداف سد النهضة، فوصفت في بيان رسمي صدر عنها أن "المزاعم الإثيوبية مضللة وكاذبة، وأنها للاستهلاك السياسي" على حد وصف البيان السوداني.


وطالبت وزارة الخارجية السودانية أديس ابابا بالكف عن ما سمته بالعدوانية التي درجت عليها، مشيرة إلى أنها تسيطر على أراضيها كافة ولن تسمح باستخدامها من أي جهة لغزو أرض الغير.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -