زدني معرفة

بالفيديو مع نص الحوار مع رئيس المحكمة بالكامل: شهادة الشيخ محمد حسان في قضية "داعش إمبابة"

 استمعت اليوم محكمة الجنايات (الدائرة الخامسة إرهاب)، المنعقدة بمجمع المحاكم بطرة إلي الداعية الشهير "محمد حسان"، وذلك في إطار شهادته في القضية المعروفة إعلاميا بداعش إمبابة، وهي نفس الدائرة التي استمعت لشهادة الشيخ محمد حسين يعقوب في ١٧ يونيو الماضي.

الشيخ محمد حسان اثناء ادلائه بشهادته في المحكمة اليوم


ويأتي استدعاء الشيخ محمد حسان علي خلفية أقوال المتهمين في القضية، انهم قد تأثروا ببعض افكاره الذي يلقيها في خطبه ودروسه.


الشهادة:


وننقلها إليكم في المعرفة للدراسات بصورتها الحوارية كما تمت اليوم، بين المستشار محمد السعيد الشربيني رئيس المحكمة، وبين الشيخ محمد حسان، كما ننقلها في ثلاثة أجزاء، بصورتها المرئية والمسموعة (عبر عدد ٥ فيديوهات) منشورين أيضا في صلب هذا الموضوع. 


 بعد إثبات حضور الشيخ حسان وبياناته الشخصية، المستشار الشربيني: أنت جئت اليوم بقدر ﷲ، وكان بناء علي طلب الدفاع الحاضر مع بعض المتهمين، ولم يكن في حسبان المحكنة أن تأتي بغيرك لتسأله، رغم أن هناك مئات القضايا التي نظرتها المحكمة وفصلت فيها، جميع المتهمين ذكروا أنهم تلامذة لك، وأنهم التزموا وسمعوا بمشايخ كثيرة، أنت من بينهم، ولذلك أنت اليوم هنا شاهد، والشهادة في الدعوى، هي دليل من أدلة الدعوى القضائية، وإما أن تكون شاهد إثبات، أو شاهد نفي، وقد يكون في شهادتك خير، خير لك، وخير للكثيرين، ولذلك، سنتوسع معك، وسنعرض معك في أمور كثيرة، وليسمح لي أهل الفضل، وأهل العلم، وأهل القضاء بذلك. 


المستشار الشربيني موجها اليمين للشاهد: أحلف بالله العظيم. 


الشيخ حسان: أحلف بالله العظيم. 


المستشار الشربيني: أن أشهد بالحق. 


الشيخ حسان: أن أشهد بالحق. 


المستشار الشربيني: وأن لا أقول إلا الحق. 


الشيخ حسان: وأن لا أقول إلا الحق. 


وبعد تحليفه اليمين ليدلي بشهادته تحت القسم بدأت الشهادة والمناقشة بين المستشار الشربيني والشيخ محمد حسان.


المستشار الشربيني: يقول رب العزة سبحانه : (قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ) ، في كلمات أو شرح، ما هو النور؟، وما هو الكتاب المبين؟.


الشيخ حسان: أما الكتاب المبين فهو القرآن الكريم، وأما النور، فلأهل العلم فيه أقوال، ومن بين هذه الأقوال أنه هو رسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم، فرسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم نور من عند ﷲ جل وعلا، وجاء بكتاب كله نور ، وإذا سلكت الأمة هذا الطريق، طريق النور أي طريق الكتاب وطريق الرسول، سعدت في الدنيا والآخرة. 


المستشار الشربيني: يكفي هذا. 


الشيخ حسان: لحوم العلماء مسمومة، وعادة ﷲ في هتك أستار منتقصيهم معلومة، فمن اطلق لسانه في العلماء بالثلب، بلاه ﷲ قبل موته، بموت القلب. 

مجتهدا في البلاغ بما يحفظه من كتاب ﷲ ، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. امتثالا لأمر سيدنا رسول ﷲ : (بلغوا عني ولو آية)، وأنا أقول بلغوا تكليف، وعني تشريف، ولو آية تخفيف. وكل مسلم، كل مسلم، بلا استثناء، يجب عليه أن يكون داعية إلى ﷲ جل وعلا، بخلقه وسلوكه، وعمله الكريم الطيب، أما الدعوة المتخصصة فلها رجالها من العلماء.


المستشار الشربيني: في مجتمعنا الآن، في النجوع والكفور والعزب، وفي أحياء كثيرة من المدن، توجد مساجد وزوايا صغيرة، سيطر عليها بعض الشباب. 


الشيخ حسان: نعم. 


المستشار الشربيني: وصغار السن، يخطبون فيها علي المنابر، ويعقدون فيها اجتماعات ولقائات، ويتدارسون فيها أفكار... ويحدث ذلك دون رضاء من أهل القرية أو رضاء من اهل الحي، ماذا تقول لهؤلاء الشباب ؟. 


الشيخ حسان: هذا لا يليق ابدا، لا شرعا ولا خلقا. لا يجوز لأحد أن يقتحم علي أهل قرية من أ هلنا. 


القاضي الشربيني: لكنه واقع ملموس وموجود في المجتمع.


الشيخ حسان: وأنا أعرفه، ولطالما حاولت علاجه ودواءه، بل لا يجوز لي أن أدخل إلي قبلة مسجد من المساجد، دون أن يأذن لي إمام المسجد، ولو كان طالب من طلابي. هذا هو الأدب، وهذا هو الخلق، وقد أمرنا بذلك سيدنا رسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم، فقال: (لا يؤمنَّ الرجل الرجل في سلطانه إلا بإذنه)، فكيف بالجلوس لدرس علم، أو لتعليم. يجب علي هؤلاء الشباب.... 


القاضي الشربيني: هذه مشكلة شائكة في المجتمع، ويجب أن توضع لها ضوابط، وأنت لما لك من أثر كبير، وإخوان وتابعين، يجب أن توضع قواعد لهذه المسألة، نري وكلنا من جموع الشعب، شبابا كثيرا يعتلون المنابر رغم أنف أهل القرية، ويخطبون في الناس، فأرجو أن تكون هذه المسألة محل اعتبار ومحل اهتمام.


الشيخ حسان: أرجو أن تأذن لي.


القاضي الشربيني: تفضل.


الشيخ حسان: قلت مرارا لا يجوز لأي أحد، أن يتصدر للدعوة العامة، لاسيما في الفضائيات، وعلي المنابر، إلا إذا كان أهلا لذلك، فأنا أول من قال بما يسمي بالحجر الدعوي، غرارا علي ما يعرف بالحجر الصحي، فإن كنت لست مؤهلا، ولا اعرف الدليل، ومرتبة الدليل، ومناط الدليل، ولا أفرق بين المجمل والمبين، والعام والخاص، والناسخ والمنسوخ، لا يجوز لي أن أصدر نفسي علي اني عالم، أو داعية، ادعو إلي ﷲ جل وعلا، لكن لا حرج من أن ابلغ ما احفظه من كتاب ﷲ ، ومن سنة رسول ﷲ، في حدود علمي، امتثالا لأمر سيدنا النبي صلى ﷲ عليه وسلم"، بلغوا عني ولو آية".


جزء من الشهادة الكاملة للشيخ محمد حسان أمام المحكمة، فيديو مدته ٥٥ دقيقة، قناة صدي البلد الفضائية المصرية

المستشار الشربيني: إذن، لا يحق لأي إنسان مهما كان (صوت الشيخ حسان يكرر كلمة نعم) أن يري أنه عالم، ويعتلي المنابر رغم أنف الناس، ورغم رضائهم.


الشيخ حسان: حاشا لله، لا يجوز ذلك.


المستشار الشربيني: هذا واقع ويحدث.


الشيخ حسان: أعلم كل هذا، واعرفه ياسعادة المستشار، وأعيشه، ولطالما حاولت علاجه. 


المستشار الشربيني: ولماذا لم تمنعوه قدر الاستطاعة؟.


الشيخ حسان: نحن لا نملك القدرة علي المنع، وإنما نملك القدرة علي البيان.


المستشار الشربيني: أحيانا ما يكونون تابعين لكم، تابعين لكم، وبيحصل مشاكل.


الشيخ حسان: طلابنا وتلاميذنا، بفضل المولي جل وعلا، نربيهم علي الأدب قبل أن نربيهم علي العلم.


المستشار الشربيني: هناك بعض الجماعات، والمؤسسات... ويقال عنها أنها مؤسسة خيرية، قاموا ببناء صروح كبيرة، ومجمعات دينية كبيرة، وأحيانا يكون المجمع متضمنا مسجد، ودور أخرى، لاغراض أخرى. هذه وإن كانت ظاهرة طيبة ومحمودة، إلا أنها أصبحت مقرا لاجتماعات، وبحث افكار، أتي إليها الشباب من كل فج عميق، لدراسة العلم، ونتج عن ذلك، وده من واقع قضايا منظورة، نتج عن ذلك، خروج إرهابيين وتكفيريين، دمروا وخربوا وقتلوا، واستباحوا أموال ودماء الناس، ما تفسيرك لهذه الظاهرة؟.


الشيخ حسان: ظاهرة ماذا؟ هل ظاهرة البناء ام ظاهرة خروج الفكر المنحرف؟.


المستشار الشربيني: لا، مش ظاهرة البناء، انا قولت هذه الظاهرة، كانت ظاهرة طيبة، ويأتي إليها الشباب من كل مكان، لتدارس العلم، إلا أنه اندس من بينهم، أو تفرخ منهم من أصبحوا إرهابيين وتكفيريين، يقتلون ويستبيحون دماء الناس وأموالهم، ما رأيك في هذا، وما تفسيرك لهذه الظاهرة؟.


الشيخ حسان: دلالة النصوص نوعان.


المستشار الشربيني: هذا الكلام الذي أقوله، من واقع القضايا التي تنظرها المحكمة، بل وجميع محاكم مصر.


الشيخ حسان: ومن واقع الأمة، الذي نعرفه ونحياه.


المستشار الشربيني: تمام.


الشيخ حسان: أقول، دلالة النصوص نوعان، دلالة حقيقية، ودلالة إضافية. الدلالة الحقيقية هي التابعة لقصد المتكلم، فأنا أعرف قصدي من قولي، أما الدلالة الإضافية فهي التابعة لقصد المستمع، وهذه تختلف باختلاف عدد المستمعين علي وجه الأرض، ثم ألا نعلم أن رأس الخوارج، الذي بذر البذرة الأولى لهذا الانحراف الفكري والعملي، الذي يؤدي إلي التخريب والتدمير بعد التكفير، وهو ذو الخويصرة التميمي، خرج من بين يدي سيدنا النبي صلى ﷲ عليه وسلم، وقال لرسول ﷲ مباشرة : "اتق ﷲ، واعدل يا محمد، فإنها قسمة لم يرد بها وجه ﷲ تعالى" .. إذن ما علي العلماء والدعاة إلا أن يدلوا شبابنا وأولادنا حتى في بيوتنا، دلالة هداية وإرشاد وتعريف وبيان، أما هداية التوفيق، فيهتدي هؤلاء إلي الحق أو لا يهتدون، فهذه لا يملكها والد لولده الذي انحرف في بيته.



المستشار الشربيني: اذن، هل تتفق معي وتري أن من المصلحة العامة أن تكون هذه المراكز والمجمعات الدينية، تحت بصر وبصيرة الجهات المختصة في الدولة وهي تستخدم في ذات الغرض أيضا، هتفضل زي ما هي، إنما يجب أن تكون تابعة للدولة وللجهات المختصة فيها، سدا للذرائع.


الشيخ حسان: نعم، بل هذا هو الواجب، لا اوافق فحسب، بل هذا هو الواجب، حتى لا يتصدر للحديث عن ﷲ وعن رسول ﷲ في ظل هذه الفتن من لا يحسن فهم الأدلة ومراتبها.


المستشار الشربيني: ولماذا يقابل هذا الأسلوب، باعتراض من كثيرين من الناس، اذا تولت الدولة ممثلة في وزاراتها المعنية أو المختصة، الإشراف علي مسجد أو مركز علمي.. لماذا يقابل هذا الأسلوب باعتراض واستهجان من كثيرين من الناس.


الشيخ حسان: ربما لأن كثيرا ممن منعوا عن الدعوة والبلاغ، من اكفا الدعاة والعلماء إلي ﷲ جل وعلا.


المستشار الشربيني: واذا كانوا يرون أنفسهم أكفاء، فلماذا لا يذهبون إلي الازهر الشريف ليحصلوا منه علي إجازة، ليدعون بين الناس بالخير وبالدين.


الشيخ حسان: كثير منهم حاصل علي هذه الإجازة.


المستشار الشربيني: حاصلون، ولكنهم الصلة منقطعة ومنبتة بينهم وبين الأزهر الشريف. 


الشيخ حسان: هم ما قطعوها، ما قطعوها. 


المستشار الشربيني: ينتهجون أسلوب الدعوة من تلقاء أنفسهم، ويروا في أنفسهم انهم علماء، لماذا لا تتغير هذه النظرة، وهذا المفهوم؟. وأنا بعتبرك أنت وأقرانك مسؤولون عن هذا، إن لم تدعو إلي هذه المسألة أنت وجميع المشايخ، فأعتقد أن هذا تقصير.


الشيخ حسان: لا أظن أن واحدا من أخوتنا، بفضل ﷲ جل وعلا، لا يحترم هذا الطرح أبدا، ولا يفرض نفسه علي مسجد من المساجد قط.


المستشار الشربيني: كلام حضرتك جميل، ولكن الواقع بيقول غير هذا يا شيخ محمد.


الشيخ حسان: ما خلفناه، يعني هل تري أن واحدا من أخواننا الدعاة إلي ﷲ. في انصار السنة أو في الجمعية الشرعية، أو في غيرها، ذهب إلى مسجد من المساجد، أو إلي محاضرة عامة يحضرها الآلاف، ولا ابالغ إن قلت يحضرها عشرات الآلاف، دون تنسيق مع الدولة أو تنسيق مع الجهات المسؤولة، لا يمكن هذا.


المستشار الشربيني: قد يكون هذا بالنسبة لك، ولكن لآخرين لا يوجد تنسيق.


الشيخ حسان: أنا أتكلم عن نفسي، وعن اخواني من دعاة أنصار السنة والجمعية الشرعية.


المستشار الشربيني: لا، لا تتكلم عن نفسك، انا بكلمك كرجل لك تأثير في المجتمع بين الناس.


الشيخ حسان: نعم.


المستشار الشربيني: فما تقولش بتكلم عن نفسي، اتكلم بصفة الجماعة، واعتبر نفسك مسئولا، لأنك أمام ﷲ هتسائل بالكلمة والحرف الذي يخرج من فمك.


الشيخ حسان: ما تنصلنا ابدا من المسؤولية، بفضل رب البرية، ونبلغ علي قدر جهدنا.


المستشار الشربينى: تواصل هذه الدعوة، أنت ومن معك، وتنصحون الشباب، وتنصحون الناس، وتبلغ زملائك، وهذه رسالة من المحكمة إليكم، حتى ينصلح حال الشباب في المجتمع.


الشيخ حسان: نحن نشرف بهذه الرسالة، ونعاهد ﷲ جل وعلا، أن نظل نبالغ عن ﷲ ورسوله، بحكمة ورحمة وأدب وتواضع ورفق ولين، إلي أن نلقي سيدنا علي الحوض.




المستشار الشربيني: نسأل ﷲ التوفيق. ظهرت في الآونة الأخيرة فرق وجماعات وتيارات وأحزاب كثيرة، اتخذت لنفسها، أسماء ذات صبغة دينية، وأعلنت ان شعارها هو فهم الدين الصحيح، ونصرته، وتباينت مع بعضها البعض مذهبا وعقيدة، منها تنظيم القاعدة، جماعة الاخوان، السلفية الجهادية، انصار بيت المقدس، الجماعة الإسلامية، السلفيين، جماعة داعش ويسمون أنفسهم دولة الإسلام في الشام والعراق، وقد شاركت هذه الجماعات، منها من شارك في الانتخابات، وتناحرت مع بعضها البعض، وليس هذا بغريب أو بعيد عن علمك، ونسيت أسمائها (يقصد تلك الجماعات) التي أعلنت أنها انشئت من أجلها.


الشيخ حسان: نعم. 


المستشار الشربيني: برأيك، كيف أثرت تلك الظاهرة علي مصر والمسلمين. وهل رأبت الصدع ام فرقت الشمل؟. 


الشيخ حسان مجيبا عن السؤال بعد استفسار من المستشار الشربيني عن مدى وضوح سؤاله... واجابة الشيخ بأنه واضح جدا: أولا أود أن أأصل (اضع أصلا) بين يدي جوابي، أن أي جماعة، مهما كان مسماها، ومهما تدثرت به من عباءة الإسلام، أي جماعة، مهما كان مسماها، ومهما تدثرت به من عباءة الإسلام. 


المستشار الشربيني يطلب من جميع الحضور عدم المرور من أمام المنصة. 


الشيخ حسان متابعا بعد طلب المستشار الشربيني منه مواصلة كلامه: تخرج عن كتاب ﷲ، وعن سنة سيدنا رسول ﷲ، وتستحل الدماء المحرمة للمسلمين، والدماء المعصومة للذميين والمعاهدين والمستأمنين، وتستحل دماء اخواننا وأبنائنا من أفراد الجيش والشرطة، كل هذا بسم الدين، وبسم الإسلام، وبسم الجهاد، فإنما هي جماعة منحرفة عن كتاب ﷲ، وعن سنة سيدنا رسول ﷲ، ومن ثم كانت سببا للتنازع والصدع والخلاف. 


المستشار الشربيني: خرج من رحم هذه الجماعات، عناصر كثيرة وشباب، ونسبوا انفسهم إلي تلك الجماعات، وانتهجوا أسلوب القتل والنهب والتدمير، ما رأيك في هذه العناصر؟... وماذا تقول لهؤلاء الشباب؟. 


الشيخ حسان: هذا ولا شك، ولا ريب، كما بينت أنه خروج عن المنهج الحق قرآنا وسنة. 


المستشار الشربيني: ماذا تقول لهم؟. 


الشيخ حسان: أقول لهم، نعم، أقول لهم ارجعوا إلي العلماء الربانيين. 


المستشار الشربيني: من هم؟. 


الشيخ حسان: العالم الرباني هو الذي يقول قال ﷲ، قال رسوله، ولا قصد له، لا انتماء له لحزب، ولا انتماء له لجماعة، ولا انتماء له لتنظيم، انما يبلغ عن رب العالمين، وعن سيد المرسلين، ولذلك قلت لهم، إن ساء ظنكم في العلماء المعاصرين اليوم، فإرجعوا إلي القرآن والسنة، بفهم الصحابة رضى ﷲ عنهم. 


المستشار الشربيني: قال بعض الشباب في قضايا كثيرة، أنهم يستندون في تأصيل فكرهم، واباحة أفعالهم إلي ما كانوا يسمعونه من شيوخ كثيرة، ومن بينهم الشيخ محمد حسان.. ماذا تقول؟.


الشيخ حسان: ذكرت أن دلالة النص نوعان، دلالة إضافية.. دي قد المستمع، يسيء فهم الشيخ أو العالم، قد يسيء هذا الفهم، فكم من أباء أفاضل في كثير من البيوت، يوجهون التوجيه الصحيح المنضبط، وينحرف ابن هنا، أو ابن هناك، فليس معني ذلك أن الوالد قد قصر، وإلا هل قصر نوح في تربية ولده الذي كفر؟ ، وهل قصر سيدنا رسول ﷲ في دعوة عمه ابي طالب؟. 


المستشار الشربيني: إذن فهذا مرده إلي عدم الفهم من السامعين. 


الشيخ حسان: نعم من السامعين.


المستشار الشربيني: قرر أيضا بعض المتهمين في قضايا كثيرة، وفي تحقيقات النيابة العامة، أنه كان ملتزم دينيا بالعبادات والطاعات، ثم تطور هذا الالتزام إلي مراحل مختلفة، منها الفكر السلفي، وتطبيق أفكاره. المنهج السلفي حضرتك تحدثت عنه، إنما انتقلوا من الفكر السلفي أو المنهج السلفي إلي المنهج السلفي التكفيري، ثم إلي المنهج السلفي الجهادي، وتطور الأمر من بعضهم إلي الانتقال إلي داعش، ما هذا الكلام؟، وما هذا الحديث؟، والكلام ده بيجيبوه ازاي، والتطور ده بيحصل ازاي للشباب. يعني أنا أري أنه اذا كان حديث العالم، ينقل الشباب من هذه المرحلة إلي أخرى، إلي إلي.. يبقي بِئْسَ العلم، وبِئْسَ العالم، اذا كان بيوصله إلي هذه المرحلة، ولا ايه رأيك؟. 


الشيخ حسان: نعم، الفكر إنما هو نتاج عملية العقل والتفكير للوصول إلى الخطأ والصواب في مسألة من المسائل، وهذا يحتمل الخطأ، ويحتمل الصواب، بخلاف المنهج كما تفضلت. فهذا الفكر التكفيري لا علاقة لها إطلاقا بمنهج السلف الصالح، بل السلف الصالح هم أول من عالجوا هذا الفكر التكفيري. 


المستشار الشربيني: ومن الذي ابتدع هذا المسمي؟. 


الشيخ حسان: السلفية الجهادية من خلال بحثي وقراءاتي، أول من أطلقها هو "عبد ﷲ عزام"، وهو فلسطيني الأصل، اطلق هذا المسمي ليضم كل من ينتسب إلي السلفية تحت مظلة واحدة في جهاد أفغانستان ضد السوفييت. وتعلمون أن الجهاد ضد السوفييت في ذلك الوقت كان مرضيا عنه، وكان مدعوما من الولايات المتحدة، ودول الخليج، وكثير من الدول العربية والإسلامية. فهذا هو أول من اطلق لفظ "السلفية الجهادية"، وهم يتبنون الجهاد منهجا "وحيدا"، لا ثاني له، للتغيير الذي يريدونه، كما يقولون للوصول إلي الخلافة الإسلامية، وكأنه لا يوجد سبيل للوصول إلى الخلافة الإسلامية، إلا هذا. 



المستشار الشربيني: ما رأيك في أنصار بيت المقدس؟. 


الشيخ حسان: أنصار بيت المقدس، أو من يسمون الآن بولاية سيناء، فهم غيروا الاسم، هذا كان اسما قديما. 


المستشار الشربيني: اتفضل. 


الشيخ حسان: حين يخرج زعيم التنظيم "أبو أسامة المصري"، علينا في شريط صوتي مسموع، بعدما قتلوا أولادنا من أفراد الجيش، ويقول نصا لقد قتلناهم لأن ﷲ أمرنا بذلك، فهذا ضلال مبين، ورب الكعبة لا أقول ذلك إلا ابتغاء مرضاة رب العالمين، وقد قلت ذلك مرارا. يقول لقد قتلناهم لأن ﷲ أمرنا بذلك!!!، ﷲ أمرك بقتل نفس محرمة، بقتل إنسان يشهد أن لا إله إلا ﷲ.. محمد رسول ﷲ؟. بل ربنا جل وعلا، أمر بقوله:((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَىٰ إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِندَ اللَّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ ۚ كَذَٰلِكَ كُنتُم مِّن قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا)). اللَّهُ جل وعلا، لم يأمر بالقتل، بل قال: ((وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا)). 


المستشار الشربيني: يعني أنصار بيت المقدس، أو ولاية سيناء هم ليسوا علي الطريق الصحيح. 


الشيخ حسان: إطلاقا، أقولها بأعلى الصوت، كيف يكون هؤلاء أو غيرهم علي الطريق الصحيح، وهم يستحلون الدماء المحرمة للمسلمين، والدماء المعصومة للذميين، أي من النصاري أو اليهود، والمستأمنين والمعاهدين الذين يعيشون في بلادنا، هذا سوء فهم خطير للأدلة من كتاب ﷲ، ومن سنة رسول ﷲ. 


المستشار الشربيني: والجماعة الإسلامية يا شيخ محمد؟. 


الشيخ حسان: أنا أود أن يكون كلامي، بفضل ﷲ تبارك وتعالى، كلاما عاما للجميع.  


المستشار الشربيني: يعني اذا كان كلاما عاما للجميع، يعني كلامك أن هذه الجماعات كلها على خط واحد، ولا دول بيختلفوا عن الجماعة الإسلامية ؟. 


الشيخ حسان: كل جماعة من هذه الجماعات قد تتفق في أصول عامة، أصول كبيرة، وقد تختلف في بعض الجزئيات، أو بعض الفروع. 


المستشار الشربيني: من حيث الخطأ والصواب، هل يشتركون ام يختلفون؟. هذا ما يعنيني. 


الشيخ حسان: أنا أحكم بالخطأ والصواب، علي كل قول، وعلي كل فعل خالف القرآن والسنة، كهذا القول الذي ذكرته لحضرتك الآن، فحين يقول ذلك، فهذا قول مخالف للقرآن وللسنة، وهذا خروج عن الجادة وعن الصواب. 


المستشار الشربيني: يعنى الجماعة الإسلامية ينتهجون طريق الكتاب والسنة، ام لهم جنوح وشطط في بعض الأمور؟. 


الشيخ حسان: كان لهم جنوح وشطط قبل ذلك، وبعد المراجعات رأينا صورة مختلفة، وتأصيلا جديدا، ولذلك بالمناسبة أنا أود الآن أن تعيد الدولة مرة أخرى قضية المراجعات، قضية المناقشات للشباب في السجون، وفي خارج السجون، لأن الفكر لا ينتزع إلا بالفكر. 


المستشار الشربيني يطلب من الصحفيين وحرس المحكمة منع صوت أحد الميكروفونات.. ثم يطلب من الشيخ حسان مواصلة حديثه. 


الشيخ حسان متابعا: أن الفكر لا ينتزع إلا بالفكر، نعم أنا لا أقلل من شأن المواجهات الأمنية لمن يحمل السلاح، فمن لطخت يده بالدماء المحرمة أو المعصومة، هذا يعالج أمنيا، لكن الفكر السلاح يثبته، ولابد أن نحتضن شبابنا وأولادنا، وأنا أقولها لله، شبابنا يربي وينشأ في ظل جملة هائلة من المتناقضات والأزمات والمشكلات، يجب علي أهل الفضل والعلم في المؤسسات الدينية الرسمية أن نفتح صدورنا جميعا لهؤلاء، وأن نسمعهم الحق بدليله، دون تسفية أو تحقير لهم، فلقد أثبت الواقع أننا، ولا أبريء نفسي، قصرنا جميعا، في حوار هذا الشباب، والسماع منه، وإسماعه، وتعليمه الحق بدليله، من كتاب ﷲ، ومن سنة رسول ﷲ. 


المستشار الشربيني: وما رأيك في داعش؟. 


الشيخ حسان: داعش، تنظيم جديد منبثق من تنظيم القاعدة في العراق، الذي أسسه أبو مصعب الزرقاوي سنة ٢٠٠٤، ثم استقل تنظيم داعش عن تنظيم القاعدة سنة ٢٠١٤، يعني من فترة وجيزة جدا، حينما سمي التنظيم أبا بكر البغدادي خليفة للمسلمين، وأرجو أن نتدبر في هذه العبارة التي وصف بها تنظيم القاعدة، تنظيم داعش، حين قال: (تنظيم داعش، تنظيم وحشي سيء السمعة). 


المستشار الشربيني: مين الي قال كده؟. 


الشيخ حسان: تنظيم القاعدة في العراق، يصف تنظيم داعش بعد استقلاله عنه، بأنه تنظيم وحشي سيء السمعة، وأنا أقول، وأي (كلمة غير مفهومة) أبشع من جز الرقاب، وذبح الاعناق، وحرق الأحياء وهم أحياء كما فعل مع معاذ الكساسبة، الطيار الأردني. بأي دين؟، بأي دليل من كتاب ﷲ ومن سنة رسول ﷲ؟، فأصول هذا التنظيم، أقولها لله أيضا، وقد قلتها في لقاءات علي قناة الرحمة، قلت أصول هذا التنظيم، انما هي امتداد علمي وعملي لفكر الخوارج. الخوارج كفروا علي، يكاد قلبي أن ينخلع حينما أقول كفروا عليا، وهم يعلمون أن النبي شهد له بالجنة، فأستلحوا دمه، وقتلوه. وأرجو أن ننتبه إلي هذه العبارة التي سأقولها، ثم برروا لأنفسهم قتل علي -رضي ﷲ عنه-، وكذلك اتباعهم الآن، باطلاقات النصوص القرآنية، وببعض الأحاديث النبوية، دون حمل المطلق علي المقيد، دون حمل العام علي الخاص، دون فهم دقيق لمراد ﷲ، ومراد رسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم، فهم يحصرون الآن الحق في منهجهم. 


المستشار الشربيني: خليك في التأصيل، أبو مصعب الزرقاوي، وبعدين.. 



الشيخ حسان: نعم، يحصرون الحق الآن في منهجهم ومعتقدهم، ولذلك يستحلون دم من خالفهم في المعتقد والمنهج والمشروع الذي يتبنونه، وهذا أمر في غاية الخطورة. وأقول معالجة هذه الأفكار تحتاج إلي جهود جماعية لا إلي جهد الأزهر فحسب، أو إلي جهد دولة فحسب، وسامحني إن قلت لكم أنني أري أن الهداية الحقيقية تبدأ من البيوت والأسر، لأنني أشهد استقالة تربوية لكثير من بيوت المسلمين الآن، فلم تعد الأسر تعرف شيئا عن أبنائها. 


المستشار الشربيني: داعش لا يواجه فكريا، بقدر ما يواجه بأفعاله، التي خرجت عن كل حدود الإنسانية والرحمة، فمش عاوز استرسل في المقاومة الفكرية، أو الأسلوب الفكري مع داعش، بقدر ما أنك تتكلم عن أفعالهم وتصرفاتهم الي عاثت في الأرض فسادا، وخليك في التأصيل بتاع داعش، عشان ابدأ معاك، واسيبك تسترسل فيها. 


الشيخ حسان: ﷲ يبارك فيك. 


المستشار الشربيني: خليك في التأصيل بتاع داعش، من أيام أبو مصعب الزرقاوي.. من الذي تولي بعده هذه المسألة، وإلي متى؟، وما السر في اتساع نشاطها علي مستوى دول كثيرة، وما السر في جموع كثيرة تأتي إليها من كل أنحاء العالم؟. 


الشيخ حسان: السر في عدة أسباب، وليس في سبب واحد، أولها سوء الفهم عن ﷲ ورسوله، قال الشيخ ابن القيم: (إن سوء الفهم عن ﷲ ورسوله أصل كل بدعة وضلالة).


المستشار الشربيني: يا سيدى التأصيل عملك ولعبتك كما يقولون. 


الشيخ حسان: ﷲ يبارك فيك.


المستشار الشربيني: حدثني عن وقائع لداعش، حدثني عن أسلوب داعش، حدثني عن قصدهم، عاوزين يروحوا فين.. كيف نحاربهم ونقاومهم مش بالفكر، لأنني ممكن أحاربهم بالفكر، وهما عمالين يقتلوا ويخربوا. 


الشيخ حسان: ذكرت في ثنايا جواب سابق، أن من حمل السلاح، واستحل الدماء، يواجه أمنيا، لا خلاف علي ذلك، لكنني أقول هؤلاء الصغار الذين يتأثرون بهذا الفكر، بل وربما يكونون في بيوتنا، يجب علينا أن نناقشهم فكريا، وأن نبين لهم الحق بدليل من كتاب ﷲ، ومن سنة رسول ﷲ ، دون تسفية أو تحقير، لابد من أن تكون المواجهة الفكرية مع المواجهة الأمنية في آن، وإلا سنخسر المعركة، أنا أتكلم الآن بصفتي مسلم يغار علي أمته، ويغار علي دينه، ويريد لهذا الفكر المنحرف الضال أن يتوقف، لن يكون إلا بالمواجهة الفكرية. ابتداءا من رفع السلاح فيواجه مواجهات أمنية. 


المستشار الشربيني: هذه الفرق والتكتلات، ظهرت في العهد النبوي الشريف، وفي عصر الصحابة والتابعين، الجماعات الي احنا قولناها دي. 


الشيخ حسان: ظهرت الخوارج، وهي ام هذا الفكر المنحرف الضال في عهد رسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم، ورأسهم ذو الخويصرة التميمي، ثم بعد ذلك، في حياة علي بن أبي طالب -رضي ﷲ عنه-، ثم بعد ذلك ظهرت المعتزلة ولها أصول، من أخطر أصولها "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"، والمقصود بهذا أنهم يجيزون الخروج بالسلاح علي الحكام والحكومات. 


المستشار الشربيني: إذن فما رأيك في تنظيم القاعدة؟. 


الشيخ حسان: نعم. 


المستشار الشربيني يعيد سؤاله. 


الشيخ حسان: تنظيم القاعدة أصل.. إذا كان سؤالكم عن تنظيم القاعدة في أفغانستان ام عن تنظيم القاعدة في العراق. 


المستشار الشربيني: في كل مكان. 


الشيخ حسان: في كل مكان، دعني احاكم فكر التنظيم، دعني أعرض فكر التنظيم علي كتاب ربنا، وعلي سنة نبينا صلى ﷲ عليه وسلم، فمن أصول هذا الفكر "التكفير"، وحصر الحق فيهم وفي منهجهم ومعتقدهم، والحكم علي المسلمين بالردة، والحكم علي جميع الحكومات العربية والإسلامية بأنها حكومات كافرة مرتدة، إلي آخر هذه الاصول التي بعدها لازاما.. بعد التكفير، تفجير وتدمير واستحلال للدماء، واستحلال للأموال، وانتهاك للأعراض، كما خرج الخوارج الاول علي "علي بن ابي طالب"، رمز الفداء والبطولة والشرف، ما خرجوا عليه بالسيف، واستحلوا دمه، إلا بعد ما كفروه. 


المستشار الشربيني: إذن هذا رأيك في تنظيم القاعدة.


الشيخ حسان: نعم. 


المستشار الشربيني: ما رأيك في تنظيم الأخوان المسلمين؟. 


الشيخ حسان: الإخوان المسلمون، في بدايتها جماعة دعوية، ثم تحولت في السنوات الاخيرة إلي حزب سياسي يريد ان يصل إلي الحكم، وبالفعل وصلت الجماعة إلي حكم مصر، وتولت رئاسة الجمهورية، ورئاسة الوزراء، ورئاسة مجلس الشعب، ورئاسة مجلس الشورى، وتولت جل المحافظات في بلدنا، ومع ذلك لم توفق الجماعة في حكم مصر، لانها لم تستطع أن تنتقل من مرحلة فقه الجماعة إلي فقه الدولة، ولم تستطع أن تنتقل من مرحلة سياسة الجماعة ذات الطيف الواحد إلي حكم الدولة ذات الطيف المتعدد. 


المستشار الشربيني: هل تعني هنا، أنه حين اخطأوا، فإن ذلك راجع إلي قلة خبرتهم وخطأهم.. ام إلي ان قصدهم كان غير ذلك؟. 


الشيخ حسان: القصد لا يعلمه إلا ربي. 


المستشار الشربيني: هناك شواهد علي أرض الواقع. 


الشيخ حسان: ولذلك أنا أتكلم عن الشواهد التي ذكرتها الآن، أما النوايا فلا يجوز لنا البتة أن نحاكم أهلها، إظهروا لنا أحسن أعمالكم وﷲ أعلم بالسرايا، أقول لم تستطع أن تنتقل من مرحلة سياسة الجماعة ذات الطيف الواحد والمعتقد الواحد، إلي مرحلة سياسة الدولة ذات الطيف المتعدد الألوان والمشارب، ولما حدث الصدام الحقيقي بين الجماعة وبين الدولة بكل مؤسساتها، جيشا وشرطة وإعلاما وقضاءا، رفعت الجماعة شعار الشرعية أو الدماء، وودت وتمنيت ساعتها أن لو استلهمت الدرس من "الحسن بن علي" رضي ﷲ عنهما، حين تنازل عن الخلافة وهي حقه، لمعاوية بن ابي سفيان وقال له وقد قابله بكتائب كأمثال الجبال، قال: (إن كان هذا الأمر لك، فلن أنازعك في حق هو لك، وإن كان هذا الأمر لي، فأنا تاركه لك حقنا للدماء، وطلبا في مرضاة ﷲ جل وعلا، فإن الأمة قد عاثت في دمائها، ولا مخرج لها مما هي فيه إلا بالصلح، والصفح عما مضي). 


المستشار الشربيني: يا شيخ محمد، اسمعني يا شيخ محمد. 


الشيخ حسان: نعم.


المستشار الشربيني: كان للمحكمة رأيا قديما، وقلناه في قضايا كثيرة، أنها لا تحاكم فكرا أو عقيدة، ولكن اذا تحول هذا الفكر إلي أفعال مادية، نتج عنها جرائم، هنا وجب العقاب. الاخوان المسلمين حينما حكموا، كونوا فرقا سميت بلجان نوعية، التحموا أو اقتحموا مقرات للدولة، خربوا، حرقوا، قتلوا، إذن إذا كنت تقول أن النوايا يعلمها ﷲ .. ألا تري من هذه الافعال أن نواياهم قد ظهرت علي أرض الواقع؟. 


الشيخ حسان: أنا لم أقل بأننا لا نحاكم الأقوال والأفعال، حاشا لله، إذن ماذا نحاكم! ، نحكم علي كل قول وعلي كل فعل يخالف كتاب ربنا، وسنة نبينا، لكن الجزيئات التي تفضلت بالسؤال عنها، مصدر البحث والتحري فيها وفق مرضاة ﷲ، هو القضاء. 


المستشار الشربيني: أنا بسألك بشكل عام عن رأيك في جماعة الإخوان المسلمين. 


الشيخ حسان: ذكرت ما أدين به لربي، لأنني في الستين من عمري، وأخشي أن ألقي ﷲ بكلمة لا ترضيه عني. 


المستشار الشربيني: أنت لسه شباب، ما توهمش نفسك أنك كبير يعني. 


الشيخ حسان مبتسما: لا في الستين. 


المستشار الشربيني: طيب والسلفيين ما رأيك؟. 


الشيخ حسان: السلفيون، اسم يطلق، أو نسبة إلي السلف الصالح، ولذلك أنا أراها تزكية. أراها تزكية، السلف الصالح هم الصحابة والتابعون، وتابعي التابعين بشهادة سيدنا رسول ﷲ: (خير الناس قرني، ثم الذين....). 


المستشار الشربيني: هل يختلفون عن أهل السنة والكتاب؟، أو أهل الكتاب والسنة؟. 


الشيخ حسان: لا، ابدا. 


المستشار الشربيني: هل هم غير أهل الكتاب والسنة؟. 


الشيخ حسان: الإشكال أن كل أحد ينسب نفسه إلي الاسم الذي يريده، فأنا اقول السلفيون نسبة إلي السلف الصالح، من السلف الصالح؟، أشرف السلف، وأطهر السلف، وأعظم السلف، سيدنا رسول ﷲ، نعم.. هكذا قال لبضعته الطاهرة، ودرته النائرة، أم الحسنين الزهراء فاطمة ،قال لها: (نعم السلف أنا لكي يا فاطمة). 


المستشار الشربيني: أنت في مجالس العلم، بتنسي نفسك، وبتسترسل في الشرح، لأن ربنا افاء عليك بالعلم الغزير، إنما راعي أنك في محكمة، وأننا نريد أن نضع النقاط على الحروف في مسائل معينة. 


الشيخ حسان: نعم جميل. 


المستشار الشربيني: فالله يكرمك، لما تلاقي نفسك سرحت كده، ارجع تاني. 


الشيخ حسان: أنا أعجبتني عبارة لكم، في لقائنا مع الشيخ يعقوب، حين قلت له (اطلق لك جوادك، لتصول به وتجول)، فأنا أريد أن أصول بهذا الجواد لأبين الحق عن ﷲ ورسوله. 


المستشار الشربيني: أنت عايز تصول في مسألة السلفيين. 


الشيخ حسان: أقصد أن السلف، رأسه رسول ﷲ. وليس من حق أحد أي أن يجعل من نفسه حارسا علي بوابة السلفية، ليدخل ما يشاء، وليخرج منها ما يشاء، بل السلفية منهج، كتاب وسنة بفهم السلف، قال تعالى: ((وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَىٰ وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّىٰ وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا)). وقال سيدنا عبد ﷲ بن مسعود: "من كان مستنا، فليستن بمن قد مات، فإن الحي لا تؤمن عليه الفتنة، ولكن أصحاب محمد صلى ﷲ عليه وسلم، كانوا أفضل هذه الأمة، أبرها قلوبا، وأعمقها علما، وأقلها تكلفا، اختارهم ﷲ لصحبة نبيه، ولإقامة دينه، فاعرفوا لهم فضلهم واتبعوهم في آثارهم، وتمسكوا بما استطعتم من أخلاقهم ودينهم، فإنهم كانوا على الهدى المستقيم".


المستشار الشربيني: يعني أن سلفنا الصالح لم يقر هذه الفرق. 


الشيخ حسان: حاشا لله. 


المستشار الشربيني: حال تواجد الاخوان المسلمين في الحكم، كيف كان موقفك منهم؟ ومن نظام حكمهم؟ وعلي أي مسافة كنت منهم؟. 


الشيخ حسان: كنت أنصح، لله جل وعلا، بما أدين به لربي، حبا لديني، وحبا لوطني. 


المستشار الشربيني: هل كنت مؤيدا ام معارضا لحكم الاخوان؟. 


الشيخ حسان: لا كنت مؤيدا لهم، لا اخالف ما قلت أبدا، كنت مؤيدا لهم، بل وكنت مرشحا لهم بعد أحداث يناير، ظنا مني أنهم من أكفا الموجودين علي الساحة السياسية. لتاريخهم الماضي، ثم نصحت، وذكرت بالله تبارك وتعالى، علي المستوي الخاص، وعلي المستوي العام. 


المستشار الشربيني: انما ماكنش لك تأييد لأمور معينة أو أفكار محددة؟. 


الشيخ حسان: انا داعية إلي ﷲ عز وجل، أقول قولي معلنا، عبر وسائل الإعلام بفضل ﷲ عز وجل.


المستشار الشربيني: حدد وأرجو أن تجاوب إجابات واضحة وصريحة. 


الشيخ حسان: نعم. 


المستشار الشربيني: ما هي أوجه الاختلاف بين المنهج السلفي، وفكر جماعة الاخوان المسلمين؟، وما قصد كل جماعة ووجهتها؟. 


الشيخ حسان: فرق كبير. 


المستشار الشربيني: وﷲ رقيب علي ما تقول. 


الشيخ حسان: نعم. 


المستشار الشربيني: تفضل. 


الشيخ حسان: فرق كبير بين أصول المنهج السلفي، وأصول جماعة الاخوان المسلمين، فأصول المنهج السلفي، أولا: الدعوة إلي التوحيد، الدعوة إلى التوحيد الخالص، ثانيا: الاتباع للنبي صلى ﷲ عليه وسلم، ثالثا: التزكية، رابعا: التربية وإصلاح الدنيا بالدين، هناك تقصير عند جماعة الاخوان. 


المستشار الشربيني: هذا هو المنهج السلفي؟. 


الشيخ حسان: نعم. دي الأصول. 


المستشار الشربيني: وأما عن الاخوان؟. 


الشيخ حسان: اه، هناك تقصير في الدعوة إلي التوحيد، في الدعوة إلي التوحيد بشموله وكماله، وكذلك في الاتباع للنبي صلى ﷲ عليه وسلم. هم يركزون كما هو معلوم للجميع علي الأمور السياسية، لاسيما في الآونة الأخيرة، لاسيما في السنوات الأخيرة. 


المستشار الشربيني: يعني لهم أخطاء؟. 


الشيخ حسان: نعم. 


المستشار الشربيني: ما هي هذه الأخطاء؟. 


الشيخ حسان: ما من جماعة يا سيدي إلا ولها أخطاء، ما من جماعة علي ظهر الأرض... 


المستشار الشربيني: يعني هو كان قصدهم في المقام الأول الوصول إلى الحكم؟. 


الشيخ حسان: ذكرت ذلك، نعم كانوا يسعون للوصول للحكم ووصلوا، لكنهم لم يوفقوا، لكن أود أن أقول أن الخطأ جزء من الحياة، وكل ابن آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون. 


المستشار الشربيني: والخطأ قد يكون خطأ متعمدا، أو خطأ غير مقصود؟. 


الشيخ حسان: نعم. 


المستشار الشربيني: هل خطأهم مقصود أو غير مقصود؟. 


الشيخ حسان: لا أستطيع أن أحكم بهذا، ولكن أدعو لربي عز وجل. 


المستشار الشربيني: هناك تصرفات وأفعال، تستطيع للقاصي والداني، ومن يري أو لا يري، يستطيع أن يحكم يا سيدي. 


الشيخ حسان: هذا تخصص القضاء، الذي يحكم بناء علي أدلة. 


المستشار الشربيني: تخصص القضاء حينما تحدث الجريمة، أنا بتكلم دلوقتي في مجتمع له قواعد وأصول، وهما كانوا ماسكين مقاليد الحكم. 


الشيخ حسان: ولذلك نحن نبين الخطأ فيه.


المستشار الشربيني: أنا هجاوبك وأساعدك في الإجابة عشان نختصر، وعلي الفضائيات يسبون ويشتمون غيرهم من العلماء والمسلمين، وغيرهم، ويصفونهم بأوصاف غير لائقة، وأنا أقول بعض الناس تأدبا، ولا أريد أن أخصص، بل هناك بعض المشايخ، وهناك من يسمون أنفسهم بالعلماء، لا يذكرون حديثا، إلا وفيه سب وشتم، هل هذا يتفق مع الإسلام، ومع القيم والأديان السماوية؟. 


الشيخ حسان: لا وربي. 


المستشار الشربيني: وماذا تقول لهم؟. 


الشيخ حسان: لا وربي. 


المستشار الشربيني: ولا أبالغ إن قلت أن من بينهم، من ينتسبون إلي السلفية، توافقني في هذا؟. 


الشيخ حسان: هؤلاء مخالفون لقول رب البرية: ((ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ))، ومخالفون لقول سيد الدعاة: "ما كان الرِّفْقُ في شيءٍ إلَّا زانَه ، ولا نُزِعَ من شيءٍ إلَّا شانَه"، ولقوله: "ليس المؤمن بالطعان، ولا اللعان، ولا الفاحش، ولا البذيء". 


المستشار الشربيني: طيب ايه هي الفكرة المدخلية؟. 


الشيخ حسان: المداخلة تيار جديد، ظهر بعد غزو العراق للكويت. 


المستشار الشربيني: صف لي (كلمة غير مفهومة)، مين هو الشيخ بتاعها؟. 


الشيخ حسان: نعم، ظهر هذا التراب المدخلي، نسبة إلي الدكتور ربيع بن هادي المدخلي، ومن قبل الدكتور ربيع، الشيخ محمد أمان الجامي. 


المستشار الشربيني: مبدأها ايه؟. 


الشيخ حسان: هي اعتمدت فقط على أولئك العلماء الذين رفضوا الاستعانة بالقوات الأجنبية لتحرير الكويت، ولم يقتصروا علي ذلك، بل أعلنوا العداء لكل من خالفهم في الفكر. 


المستشار الشربيني: اتفضل. 


الشيخ حسان: هيئة كبار العلماء في بلاد الحرمين، افتت بجواز الاستعانة بالقوات الأجنبية لتحرير الكويت، فانقسم علماء المملكة إلي فريقين، فريق مع هيئة كبار العلماء بالتأييد، وفريق اعترض. 


المستشار الشربيني: طيب هناك ما يسمي بالطائفة الحازمية. 


الشيخ حسان: الحازمية؟. 


المستشار الشربيني: نعم، ما رأيك فيها؟، وما هو فكرها؟. 


الشيخ حسان: الذين ينسبون إلي حازم صلاح أبو إسماعيل؟. 


المستشار الشربيني: تمام. 


الشيخ حسان: أعتقد أن هؤلاء شباب كان متحمسا فقط لترشحه للرئاسة، لكن ليس لها منهج فكري معين. 


المستشار الشربيني: لها منهج يقوم علي تكفير المجتمع، ويقولون أن المجتمع كافر، وهي لا تأخذ بالعذر بالجهل، وفي رأيها، وبطريق التسلسل الفكري، تري أن من لم يكفر الكافر فهو كافر. 


الشيخ حسان: هذا كلام باطل، من يعتقد هذا، فهذا ضلال. 


المستشار الشربيني: نسبت نفسها إلي المنهج السلفي، وإلي السلفيين يا شيخ محمد. 


الشيخ حسان: الكل ينسب نفسه إلي هذا المنهج، ولا حول ولا قوة الا بالله. 


المستشار الشربيني: طيب، ما أنتم المسؤولون عن هذا المنهج.. هذا المنهج له أقطاب، أنت من بينهم، أنتم المسؤولون يجب أن تحاربوا كل من يحاول أن يندس بفكر غير صحيح بينكم. 


صوت الشيخ حسان: هذا ما نفعله. 


المستشار الشربيني يواصل حديثه: إنما تتركوا الأمر، وتقعدوا في جموع كثيرة من الآلاف، وعشرات الآلاف،  تقولون ﷲ ورسوله، ولا تدري ماذا يؤثر هذا القول في سامعك، وهو منسوب إليك. 


الشيخ حسان: نعم. 


المستشار الشربيني: يجب أن تقفوا عند هذه الأمور، حتى لا يحدث ما يحمد عقباه.


المستشار الشربيني: ما هي الطائفة الممتنعة، وهل قتالها واجب من واجبات الدين؟، اتفضل. 


الشيخ حسان: الطائفة الممتنعة هي الطائفة التي تمتنع عن إظهار شعائر الإسلام الظاهرة المتواترة، اكرر، الطائفة الممتنعة هي الطائفة التي تمتنع عن إظهار شعائر الإسلام الظاهرة المتواترة. 


المستشار الشربيني: شعائر الإسلام لفظ عام ومطلق.


الشيخ حسان: سأبين الآن والله.


المستشار الشربيني: قل فيه ما شئت.


الشيخ حسان: ﷲ يفتح عليك. 


المستشار الشربيني: هندخل بقي في الجهاد، ونروح نحاربهم ونسوي، أحصر لي الكلام. 


الشيخ حسان: حاضر. 


المستشار الشربيني: اتفضل. 


الشيخ حسان: كالأذان، فالأذان، أعظم شعيرة من شعائر الإسلام الظاهرة، التي يفرق بها سادتنا من أهل السنة بين دار الكفر، ودار الإيمان، والصلاة، والصيام، والزكاة، والجمع، والأعياد، إلي غير ذلك. 


المستشار الشربيني: الصلاة في عدم إقامتها، ولا في كيفية أدائها؟. 


الشيخ حسان: في كل صورها. 


المستشار الشربيني: ومن هنا حصل اختلاف في أمور بسيطة، كأن تضع يدك هنا أو هنا (يشير بيديه لمواقع وضع اليدين حين الوقوف للصلاة). ثم يتابع متسائلا: تقصد هذه الأمور؟. 


الشيخ حسان: لا لا، أبدا. 


المستشار الشربيني: وضح الإجابة. 


الشيخ حسان: ﷲ يبارك فيك، حاضر. الخلاف في بعض الأحكام الفقهية، هذا خلاف مقبول، كما يقول شيخ الإسلام ابن تيمية "الاختلاف في مسائل الأحكام أكثر من أن ينضبط، ولو كان كلما اختلف مسلمان في شيء من مسائل الأحكام تهاجرا، لم يبقي بين المسلمين أخوة". نرجع إلي الطائفة الممتنعة، الطائفة الممتنعة هي التي تمتنع عن إظهار شعائر الإسلام، كالصلاة والصيام والزكاة. وهؤلاء الخوارج الجدد، استنوا هذه الفتوى لشيخ الإسلام ابن تيمية، حين افتي بها للتتار، ولم يطبقوا هذه الفتوى، لا تطبيقا زمنيا، ولا تطبيقا دقيقا لكلام شيخ الإسلام ابن تيمية يتكلم عن التتار الذين هم في الأصل عنده كفار بغاة. 


المستشار الشربيني: الي افتي بيها الشيخ العز بن عبد السلام ولا مين؟. 


الشيخ حسان: لا، ابن تيمية. 


المستشار الشربيني: نعم.


الشيخ حسان: ابن تيمية. هو أول من افتي بوجوب قتال الطائفة الممتنعة، وإن كان فيهم من يشهد أن لا إله إلا ﷲ وأن محمد رسول ﷲ، وأفتي بها في شأن التتار، لأن ابن تيمية يحكم علي التتار، وعاصرهم وعاش بينهم، بأنهم كفار بغاة، فكيف يسقط حكم ابن تيمية. 


المستشار الشربيني: يعني الطائفة الممتنعة هي التي تمتنع عن أداء... 


الشيخ حسان: الشعائر الظاهرة، هم يستدلون بهذه الفتوى علي كفر مصر. 


المستشار الشربيني: حتى وإن كانوا مسلمين. 


الشيخ حسان: هم يستدلون بهذه الفتوى علي المسلمين الأصليين في بلدنا مصر، وأنا أقول متى.... 


المستشار الشربيني: مين الي بيستدلوا؟. 


الشيخ حسان: الخوارج الذين... 


المستشار الشربيني: الي هما أسمهم ايه دلوقتى؟. 


الشيخ حسان: الدواعش. 


المستشار الشربيني: الدواعش. 


الشيخ حسان: نعم، يستدلون بفتوى ابن تيمية علي كفر مصر، وعلي كفر جنودنا، بفتوى ابن تيمية للتتار الذين هم كفار بغاة أصليون.  


المستشار الشربيني: في كتاب اسمه "الباحث عن حكم أفراد وضباط الشرطة" ؟. 


الشيخ حسان: لا، وضباط المباحث. 


المستشار الشربيني: هل قرأت هذا الكتاب؟. 


الشيخ حسان: نعم.


المستشار الشربيني: لمن؟.


الشيخ حسان: لأبي أسامة، للفارس بن جندل، من السعودية، الذي يسمي بأبي جندل، ويلقب بأبي جندل. 


المستشار الشربيني: بيقول فيه، أن قتال الطائفة الممتنعة، واجب من واجبات الدين الظاهرة، بأدلة الكتاب والسنة. 


الشيخ حسان: نعم. 


المستشار الشربيني: ما حقيقة مطابقة هذا الكلام لما جاء في الكتاب والسنة والفقه الإسلامي. 


الشيخ حسان: هذا كلام ضال، وكلام باطل، والرد عليه بفضل ﷲ جل وعلا، من الكتاب والسنة ميسور، وأرجو أن يتسع الصدر لهذا التأصيل لأنها قضية في غاية الخطورة. 


المستشار الشربيني: اتفضل. 


الشيخ حسان: هم يكفرون أخواننا وأولادنا من أفراد الجيش والشرطة، بإسقاط بعض الآيات القرآنية التي نزلت في كفار أصليين علي مسلمين أصليين، فهو يستدل بقول ﷲ تعالى: (إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ). قال لم تفرق الآية بين التابع والمتبوع، فأستحق جنود فرعون، حكم فرعون، وهذا استدلال باطل، لأنهم بنوه علي مقدمة باطلة، ألا وهي أن جنود فرعون استحقوا هذا الحكم لمجرد معاونتهم ونصرتهم لفرعون، وهم يعبرون عن ذلك بالمعني الحديث أن العين الساهرة علي فرعون وظلمه، ونسي هؤلاء أن كفر جنود فرعون، كفر أصلي بالله. 


المستشار الشربيني: طيب، قال بعض المتهمين في التحقيقات، أن تنظيم داعش يدعو إلي توحيد المسلمين في خلافة إسلامية واحدة، وفتح بلاد أخرى، وضمها للخلافة الإسلامية، وقال أيضا بتكفير بعض علماء المسلمين ومشايخهم. 


الشيخ حسان: نعم. 


المستشار الشربيني: بل ذهب أبعد من ذلك، وقال أن حدوث عمليات إرهابية من قبيل الجهاد في سبيل ﷲ .. ما رأيك في هذا القول؟.. وفي كلمات، ماذا تقول لمن يعتنق فكر داعش؟. 


الشيخ حسان: هذا القول أصلا، قول مخالف للقرآن والسنة. 


المستشار الشربيني: تقول له ايه؟. 


الشيخ حسان: وهو ناشيء عن سوء فهمهم للأدلة القرآنية والنبوية. 


المستشار الشربيني: سوء فهم، ولا سوء قصد يا شيخ محمد؟. 


الشيخ حسان: سوء فهم مع سوء قصد عند البعض؟. 


المستشار الشربيني: ماذا تقول له؟... لا مش عند البعض. 


الشيخ حسان: ما هو أنا لا أستطيع أن أعمم الأقوال. 


المستشار الشربيني: ماذا تقول له؟. 


الشيخ حسان: أقول له أرجع، أرجع إلي الحق، واعلم بأن الدماء المحرمة للمسلمين، و المعصومة للذميين والمعاهدين والمستأمنين، ورب الكعبة لو استمعت إلي وعيد ﷲ فيها، ووعيد رسوله، لفكرت بدل المرة ألف مرة قبل أن تقدم علي قتل امرئ مسلم واحد بغير حق، وبغير مستند شرعي. 


المستشار الشربيني: هل يصلح أن يكون العالم داعية؟... وهل يجوز للداعية أن يكون عالم؟. 


الشيخ حسان: يصلح أن يكون العالم داعية، بل الواجب علي العالم أن يكون داعية إلي ﷲ، فما أنزل ﷲ العلم ليحصر في صدور العلماء، بل يجب علي العلماء أن يتحركوا كما تحرك سيد العلماء سيدنا رسول ﷲ.

ومن هو العالم؟، العالم عندي في أول جملة هو الذي يخشي ﷲ عز وجل ، سُئِلَ الإمام أحمد -إمام أهل السنة- من العالم؟، قال من يخشي ﷲ، قال تعالى: ( إنما يخشى الله من عباده العلماء )، والعالم هو الذي يعلم كتاب ﷲ ، وسنة رسوله، لكن ليس الدليل منتهي العلم، ليس الدليل منتهي العلم، وهذه مشكلتنا، بل لابد أن يكون العالم فاهم للدليل، عالم بمرتبة الدليل، ومحققا لمناط الدليل، فلا يمكن علي الإطلاق أن يكون عالما، دون أن يحقق المناطات العامة والخاصة، للربط بينها وبين الواقع ربطا صحيحا، كذلك من شروط العالم، يجب علي العالم أن يكون عالما بالناسخ والمنسوخ، وعالم بمواطن الاجماع، حتى لا يستدل بمنسوخ وقد نسخ، وحتى لا يخالف الإجماع عن علم وعن قصد، كذلك من شروط العالم أن يكون عالما بلسان العرب، وبلغة العرب، فاللغة العربية ، وأنا أحييك علي لغتك العربية، واسأل ﷲ عز وجل لكم مزيد من (كلمة غير مفهومة)، العالم لابد أن يكون عالما بلغة العرب، ولسان العرب، واسمح لي أن أضرب مثالا واحدا، لابين لأخواني وأخواتي، مما يستمعون إلينا الآن، خطورة هذه الجملة "اللغة العربية هي وعاء العلم، ومن لم يمتلك هذا الوعاء فليس عنده شيء من العلم".


المستشار الشربيني: كفي، كفي، قد يكون العالم متخصص في علم واحد، كعلم اللغة، أو أصول الفقه، أو الفقه، أو التفسير، هل يجوز له أن يتكلم في غير ذلك؟. 


الشيخ حسان: نعم، يجوز له أن يتكلم في غير فنه وعلمه، بشرط أن يكون فاهما للأدلة التي يستدل بها، فلا يشترط للعالم أن يكون موسوعيا في كل العلوم، لكن ينبغي للعالم أن يكون ملما بأصول كل العلوم. 


المستشار الشربيني: يعني يجب أن يتحدث العالم فيما تخصص فيه، وإذا تطرق إلي أمور أخرى يجب أن يكون ملما بها. 


الشيخ حسان: نعم. 


المستشار الشربيني: هل يشترط في العالم الحصول علي إجازات علمية، أو شهادات علمية؟. 


الشيخ حسان: نعم، يشترط في العالم أن يكون حاصلا علي إجازات علمية ابتداء من أهل العلم والفضلاء والأكابر. 


المستشار الشربيني: يعني ذلك بمفهوم المخالفة، أن من لم يحصل علي إجازة علمية، لا ينبغي له أن يدعو أو يعتلي المنابر أو يخطب في الناس. 


الشيخ حسان: يجوز له أن يدعو، وأن يخطب في الناس، ما دام مستدلا علي قوله بآية صحيحة من كتاب ﷲ، وحديث صحيح لسيدنا رسول ﷲ، لكن لا ينبغي أن يتزبب قبل أن يتحصرم (المعرفة للدراسات: أي يصير العنب زبيب قبل أن يتجمع في عناقيد.. وتعني أن يدعي الشخص لنفسه صفة قبل أن يصل إليها، كالعلم أو غيره)، وأن يبالغ قبل أن يبلغ. 


المستشار الشربيني: ومن يتبين حقيقة هذه الأمور؟.


الشيخ حسان: أهل العلم وأهل الفضل من المتخصصين، وأزهرنا لا زال موجود بفضل رب العالمين. 


المستشار الشربيني: إذن فشروط الداعية أو العالم، أولا: يجب أن يكون حافظا للقرآن الكريم. 


الشيخ حسان: لا أعلم واحدا من أهل العلم افترض ذلك في العالم. 


المستشار الشربيني: وفهم معانيه، بقدر يصلح معه أن يدعو الناس. 


الشيخ حسان: أي نعم. 


المستشار الشربيني: فهم السنة الشريفة، بقدر يسمح له أيضا أن يخطب في الناس. 


الشيخ حسان: نعم. 


المستشار الشربيني: فهم قدر كبير من أحكام الدين. 


الشيخ حسان: نعم. 


المستشار الشربيني: الإجازات العلمية كما قلت، هي شرط أساسي، تتفق معي في هذا ام تختلف؟. 


الشيخ حسان: نعم، اتفق معكم تماما. 


المستشار الشربيني: هل يلزم أن يكون للعالم أو الداعية شيخ يتتلمذ علي يديه؟. 


الشيخ حسان: قال شيخنا الشاطبي -رحمه ﷲ تعالى- في كتاب تكتب بماء الذهب (من كان شيخه كتابه، غلب خطؤه صوابه). 


المستشار الشربيني: تاني معلش. 


الشيخ حسان: (من كان شيخه كتابه، غلب خطؤه صوابه). فلابد لطالب العالم، قبل أن يصل إلي درجة العالم أن.... 


المستشار الشربيني مخاطبا نجل الشيخ حسان: امسك ازازة المياه، ولو والدك احتاج يشرب، اديله مياه. 


الشيخ حسان: ﷲ يبارك فيك. 


المستشار الشربيني: اتفضل.


الشيخ حسان: فيشترط للعالم، يشترط للعالم أن يكون عالما كما تفضلتم بكتاب ﷲ، وبسنة سيدنا رسول ﷲ، وأن يجلس بين يدي شيخه ومعلمه، أذكر بكلمات غاية في الدقة والروعة والجمال للشاطبي في كتابه الماتع "الموافقات" في المقدمات يقول: (إن ﷲ تعالى، يفتح علي طالب العلم، بين يدي شيخه ومعلمه، ما لا يفتح به عليه دونه). 


المستشار الشربيني: هل لك شيخ؟. 


الشيخ حسان: نعم، كثير. 


المستشار الشربيني: من هو؟. 


الشيخ حسان: شيوخ كثر، بفضل ﷲ ابدأ بباب الوفاء والاعتراف بالفضل لأهل الفضل، بشيخي الذي حفظني كتاب ﷲ وأنا في الثامنة من عمري، وهو الشيخ مصباح محمد عوض -رحمه ﷲ تعالى-، ثم بشيوخنا في قريتنا المتواضعة، لن أنساهم ما حييت، فهم الذين أوقفوني علي الطريق. 


المستشار الشربيني: يعني لك أكثر من شيخ. 


الشيخ حسان: عشرات، بفضل ﷲ. 


المستشار الشربيني: يعني يجب أن يكون لكل عالم أو داعية شيخ. 


الشيخ حسان: نعم. 


المستشار الشربيني: إن لم يكن له شيخ، فليذهب إلي عمود في الأزهر كما كان يحدث في الماضي. هل ما زال عمود الأزهر موجودا؟. 


الشيخ حسان: نعم، وسيظل. 


المستشار الشربيني: وهل ما زال يذهب إليه من يريد أن يتعلم؟.


الشيخ حسان: نعم، ما زالت حلقات العلم موجودة في الأزهر. 

 

المستشار الشربيني: علي مدار العقود المنصرمة، ظهرت تيارات كثيرة، تقدح في الأزهر الشريف، وتطعن في علمائه الاجلاء، ومن المعلوم للكافة أن الأزهر الشريف، منهج علمي ثابت ورصين منذ سنين طويلة، وأصغر طالب فيه، وكلهم أكابر... 


الشيخ حسان: نعم. 


المستشار الشربيني: لأن منهم من يحفظ القرآن الكريم بالقراءات العشر، وسنة سيدنا رسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم، ودارس للفقه علي المذاهب الأربعة، ما سبب أو السر في ظهور هذه التيارات والأراء المختلفة، التي تقدح في الأزهر الشريف؟. 


الشيخ حسان: السر بوضوح، أنهم لا يريدون لهذه القلعة الشامخة أن تستمر، لأن عليها علي مدار مئات السنين، تحطمت كثير من هذه الأفكار الباطلة الهدامة، فالازهر قامة وقيمة، وهذا لا أقوله هنا، لا وربي، بل هذا دين، أتدين به لله عز وجل، الازهر قامة وقيمة، بل ويجب علي الأمة، ولا أقول علي مصر، علي الأمة أن ترفع شأن الأزهر، لأنه صمام أمان لكثير من شبابنا وأولادنا، فالطعن فيه لاسقاط مكانته وهيبته، العلمية والتاريخية حتى يبرز كثير من أولئك الذين يسيطرون علي شبابنا بهذه الأفكار المنحرفة الضالة. 


المستشار الشربيني: ومن وراء هؤلاء الذين يقدحون ويشتمون في الأزهر؟. من ورائهم، هل من بنات أفكارهم، ام ضل بهم الطريق، ام ورائهم فئات وهيئات ودول، يريدون هدم الإسلام؟.


الشيخ حسان: كل هذا موجود، كل هذا اقر به، والتاريخ والواقع يشهدان بذلك. 


المستشار الشربيني: هل تنتمي أو تنتسب إلي الأزهر الشريف؟. 


الشيخ حسان: بكل أسف لم ادرس فيه، بكل اسف لم ادرس فيه، وإن شرفني ﷲ في السنوات الأخيرة.... 


المستشار الشربيني: وما الذي منعك أن تدرس فيه؟.


الشيخ حسان: كنت سلكت دراسة أخرى.


المستشار الشربيني: ما هي هذه الدراسة؟ وما هي العلوم التي تخصصت فيها؟.


الشيخ حسان: درست كلية الإعلام، جامعة القاهرة، وانتفعت بها بفضل ﷲ انتفاعا عظيما في الدعوة إلي ﷲ عز وجل، ثم شرفني ﷲ بعد ذلك، بمناقشة رسالة دكتوراه في (منهج النبي في دعوة الآخر)، وشرفني أن أشرف عليها كوكبة من أكابر علماء الأزهر الشريف بفضل ﷲ تبارك وتعالى.


المستشار الشربيني: ولماذا لم تحاول الدخول للأزهر، والحصول علي إجازة علمية منهم؟، هل أبوابهم مُوصَدة في وجهك؟، ام أنت عزفت واتجهت إلي المشايخ التي تتلمذت علي أيديهم؟. 


الشيخ حسان: حاشا لله ، ما عزفت.


المستشار الشربيني: اجبني بوضوح، لأن بعتبرك خسارة، لازم يكون لك مجال، ووجود، لماذا لم تنتسب إلي الأزهر، ولماذا لم تحصل علي إجازة علمية، قول الي جواك. 

الشيخ حسان: أنا مستعد من الآن، افتح لي الطريق، وأنا خلفك. 

المستشار الشربيني: الطريق مفتوح، اذهب إلي الأزهر، وقف علي بابه، ولك الشرف، وكلنا لنا الشرف أن نقف علي أبواب الأزهر، ونطلب العلم منه. 

الشيخ حسان: أنا أحب الأزهر الشريف، وهذا معلوم عني، والشيخ -حفظه ﷲ - (المعرفة للدراسات: يقصد الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب) يعلم عني ذلك، أحب وأحترم الأزهر، وأقدره، وأقدمه، وأقول لك، لله.. وﷲ ما جلست مجلسا يوما ما، ودخل علي عالم من علماء الأزهر، إلا وتركت كرسي، وأجلسته مكاني، وقلت لهم، ما أجلسنا هاهنا إلا حين افتقدنا  وجود أحدكم ها هنا. 

الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب

المستشار الشربيني: يعني الأزهر أبوابه مفتوحة، وأنا أري، أو أفسر أن هناك من العلماء من يرون أنفسهم أكبر من الأزهر، حاشا لله. 

الشيخ حسان: حاشا لله. 

المستشار الشربيني: لأنها هذه منارة، أراد ﷲ لها أن تبقي أبد الدهر. 

الشيخ حسان: إن شاء ﷲ. 

المستشار الشربيني: فأنا انصحك بأن تتوجه إلي الأزهر، وتطلب منه بكل تواضع. 

الشيخ حسان: حاشا لله... حاشا لله. 

المستشار الشربيني: لأن فكر المشايخ الذين تتلمذت أنت علي أيديهم تختلف. 

الشيخ حسان: لا. 

المستشار الشربيني: إذن لماذا نسمع أن السلفيين غير الأشاعرة، وغير وغير وغير، ليييه (صوت غير مفهوم)... من هم الأشاعرة في نظرك؟. 

الشيخ حسان: أهل السنة والجماعة. 

المستشار الشربيني: الأشاعرة؟. 

الشيخ حسان: نعم. 

المستشار الشربيني: ماذا تقولون عن رجال الأزهر؟. 

الشيخ حسان يتابع رده السابق: وأبو الحسن الأشعري، إمام من أئمة أهل السنة، وقال الإمام الذهبي -رحمه ﷲ تعالى-، رأيت عبارة للإمام أبا الحسن الأشعري أعجبتني، قبل أن يموت قال لمن حوله: (أشهدوا أني لا أكفر أحد من أهل القبلة، فالكل متجهون إلي عبادة إله واحد، وإن اختلفت عبارتهم)، فالإمام أبو الحسن إمام من أئمة أهل السنة والجماعة. 

المستشار الشربيني: شرف لكل من يدعو إلي ﷲ ورسوله أن يكون منتسبا إلي الأزهر يا شيخ محمد، وأرجو أن تسعي لهذا. 

الشيخ حسان: وأرجو أن تساعدني في هذا. 

المستشار الشربيني: إن شاء ﷲ. 
ثم يطرح سؤالا جديدا: فسر لنا هذه العبارات في كلمات (دفع الصائل)، ما هو؟. 

الشيخ حسان: نعم، الصائل هو العدو الذي يعتدي علي الإنسان، ويريد أن يسلب ماله أو أن يسفك دمه، أو أن ينتهك عرضه. ورد هذا الصائل واجب باتفاق أهل العلم. 

المستشار الشربيني: مسألة التترس.. ماهي؟. 

الشيخ حسان: نعم، التترس هو أول من قال بهذه المسألة، هو شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه ﷲ تعالى-، ويقصد به أنه إن تترس العدو، أي احتمي وامتنع ببعض أسرى المسلمين، يضرب (يتم ضربه). 

المستشار الشربيني: وللاسف، التكفيرين أخذوها وطبقوها.. هل تري ذلك؟. 

الشيخ حسان: أري ذلك نعم. 

المستشار الشربيني: يعني ما هو قصد الشيخ ابن تيمية في مسألة التترس، وما الذي نقلها إلي هذا المعني واستغلها التكفيريين والإرهابيين. 

الشيخ حسان: المصيبة الكبرى، في سوء فهم كلام ابن تيمية، واجتزاء فتاويه من سياقها. من سياقها العلمي والتجريبي، هل تصدق أن كلمة

المستشار الشربيني مقاطعا: لأن بيخدوا الأبرياء يضعوهم، وهم مكتوفي الأيدي والأرجل في مقدمات الجيوش. 

.الشيخ حسان: نعم.

المستشار الشربيني: هل هذا من الإسلام؟.

الشيخ حسان: حاشا لله أن تكون من الإسلام، بقول لحضرتك (كلمات غير مفهومة) واسائوا فهمها، وطبقوها في غير سياقها إطلاقا، وفي غير تاريخها، وفي غير موضعها. 

المستشار الشربيني: ما هو مبدأ الولاء والبراء؟. 

الشيخ حسان: هذا مبدأ عظيم، ومن أعظم مبادئ هذا الدين، ويراد به الولاء لله ولرسوله والمؤمنين، قال جل وعلا: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُم مِّنَ الْحَقِّ)). وقال صلى ﷲ عليه وسلم: ((أوثق عري الإيمان، الحب في ﷲ، والبغض في ﷲ)) ، وله ضوابط كثيرة، ذكرتها في كتابي الذي أسعد بتقديمه، الأ وهو كتاب الأمن الفكري، ذكرت فيه عشرة ضوابط في الولاء والبراء. 

المستشار الشربيني: سنقرأه.. ما هو مبدأ التقية؟. 

الشيخ حسان: مبدأ التقية هو مبدأ قديم، أول من قال به "الشيعة"، أول من قال بمبدأ التقية الشيعة، والتقية أنهم يظهرون خلاف ما يبطنون. 

المستشار الشربيني: هل يعني أنه يبيح لمن يريد يكذب أن يكذب؟. 

الشيخ حسان: التقية تبيح كل شيء، تبيح كل شيء اذا رأي أن القول الذي سيقوله يشكل حرجا أو خطرا عليه. 

يدور حوار بين المستشار الشربيني وعضوي المحكمة اليمين واليسار.. ثم يطرح المستشار الشربيني سؤالا من السيد عضو يسار المحكمة: من هم الرافضة؟. 

الشيخ حسان: الرافضة هم الشيعة. 

المستشار الشربيني: الشيعة. 

الشيخ حسان: أي نعم، نفس المسمي. 

المستشار الشربيني: ما الفرق بين الرافضة والممتنعة؟. 

الشيخ حسان: لا فرق كبير، الرافضة هذه فرقة معروفة لها معتقد ولها منهج، وظهرت في الأصل في عهد أمير المؤمنين علي -رضي ﷲ عنه- ، يعني اذا اردتم التفصيل، افصل. 

المستشار الشربيني: لا مش وقته. 

ثم يوجه المستشار الشربيني الحديث إلي هيئة الدفاع عن المتهمين: الأساتذة الافاضل هل لدي أحدكم سؤال للشاهد؟.

ويجيب الدفاع بنعم. 

فيرد المستشار الشربيني بأن تبدأ السيدة المحامية التي وصفها بأنها كان لها فضل في الأتيان بالشيخ إلي المحكمة. وسألها عن أسمها.

الأستاذة المحامية: سحر علي. 

المستشار الشربيني: الأستاذة سحر... سين (يعني سؤال) من الدفاع الحاضر مع المتهم رقم كام؟. 

الأستاذة المحامية: السابع والثامن والثاني عشر.

المستشار الشربيني: السابع والثامن والثاني عشر.
ثم يوجه كلامه للشيخ حسان قائلا: وهي من أتت بك إلي هنا، هذه الأستاذة. 
ويعود لمخاطبة الأستاذة المحامية: اتفضلي، عايزه تقولي ايه. 

الأستاذة المحامية: هو أنا كنت عايزه اسأل فضيلة الشيخ في فكرة الجهاد. و... 

المستشار الشربيني مقاطعا: انتظري، انتظري ما تسبقيش، خليكي منتظرة الإجابة. 

الأستاذة المحامية: ماشي يا ريس. 

ويتدخل أحد المحامين من هيئة الدفاع في الحوار قائلا: معالي المستشار.. بعد اذن معاليك، فضيلة الشيخ أثناء شهادته امام عدالة المحكمة، قال لما سألته معاليكم عن الجماعة الإسلامية، أنهم كان عندهم مراجعات فكرية، وخرجوا. وبالفعل جايبين مراجعات فكرية للجماعة الإسلامية في التسعينات، عدلوا عن فكرهم وعن منهجهم في السجون، والدولة سعادتهم أنهم يعيدوا الاندماج مرة أخرى في المجتمع، وده حصل في المراجعات الفكرية للجماعة الإسلامية في التسعينات، هو فضيلة الشيخ في أثناء شهادته، قال انه بيطلب وبيدعو الدولة انها تعيد التفكير في قضية المراجعات الفكرية حاليا في السجون. 


المستشار الشربيني: وأنت بتأيده في هذا الطلب. 


الاستاذ محامي الدفاع: طبعا أكيد. بس أنا بطلب من فضيلة الشيخ وهو شخصية عامة، وشخصية مؤثرة، لماذا لا يكون لفضيلة الشيخ محمد حسان، وغيره العديد من العلماء، دور في التوصل لحل مع الدولة، لعمل مراجعات فكرية لالاف المعتقلين الموجودين في السجون، وعمل مراجعات فكرية مثل المراجعات الفكرية الي تمت مع الجماعة الإسلامية في التسعينات. 


المستشار الشربيني: يا أستاذ نحن لسنا في مناظرة علمية، وأنا لن اسأله. 

محامي الدفاع: ياريس، مش مناظرة، ياريس هو قال الكلام ده. 

المستشار الشربيني: هو سيسعي من نفسه، إن كان لديه (كلمة غير مفهومة). 

محامي الدفاع: طيب نسمع تعليقه. 

المستشار الشربيني: لا مفيش تعليق. 

محامي الدفاع: معلش دقيقة بس. 

المستشار الشربيني: قولت لك أنا رافض الإجابة... انتقل إلي سؤال آخر. 

محامي الدفاع: مش هنسجل طيب السؤال، وهنسمع تعليق الشيخ. 

المستشار الشربيني: قول السؤال، لماذا لم تقم بالتواصل مع الدولة في مراجعة بعض الأفكار لبعض المعتقلين الموجودين في السجون... والمحكمة رفضت الإجابة، حاجة تانية. 

محامي الدفاع: شكرا. 

محامي الدفاع ٢: حاضر مع المتهم الرابع. 

المستشار الشربيني: الأستاذ، حاضر مع المتهم الرابع، اتفضل عايز تقول ايه؟. 

محامي الدفاع ٢: بعض المتهمين في بعض القضايا تعاطفوا مع أطفال سوريا أثناء ضربهم، من باب من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم، فهل... 

المستشار الشربيني: طيب ممكن تنتظر، اسمعني. 

محامي الدفاع ٢: أكمل بس معاليك. 

المستشار الشربيني: ممكن تنتظر لما نشوف الفلاشا الي الأستاذة قدمتها. 

محامي الدفاع ٢: طيب ماشي ياريس. 

المستشار الشربيني: وأكتب يا أشرف (سكرتير المحكمة وأمين السر)، والدفاع الحاضر عن المتهمين.. كام وكام؟. 

الأستاذة المحامية: السابع والثامن والثاني عشر.

عرض فلاشا بها مقطع مسجل من مؤتمر دعم الشعب السوري الذي تم عقده في فترة حكم الرئيس الراحل محمد مرسي... يظهر فيه الشيخ محمد حسان وهو يقول: صلي اللهم وسلم علي نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين. وبعد، فحياكم ﷲ جميعا أيها الاخوة الفضلاء، وأيتها الأخوات الفاضلات، واسمحوا لي أن أحيي مصر، رئيسا وعلماء وشعبا، ها هي مصر التي جاءت اليوم لتنصر الشعب السوري المظلوم المقهور، فو ﷲ الذي لا إله إلا غيره، إن من يري هذه المشاهد البشعة من قتل وسفك للدماء، وتمزيق للاشلاء، ولا يحترق قلبه علي هذا الواقع، فعليه أن يسأل ﷲ أن يرزقه قلبا، فإنه لا قلب له. هذا الواقع الأليم حرك مصر رئاسة، وعلماء، وشعبا، ليقولوا من أرض مصر الطاهرة، ومن أرض مصر الطيبة، للشعب السوري، مصر معكم، ولن تترككم بإذن ﷲ جل وعلا، فهاهي مصر تحتضن اليوم هذا المؤتمر، تحت رعاية السيد الرئيس، وجمع من العلماء، ومنذ يومين اثنين فقط، احتضنت أرض مصر الطاهرة، مؤتمرا لعلماء الأمة حضر فيه ما يقرب من خمسمائة عالم، ينتسبون إلي اكثر من ٧٠ هيئة، ومنظمة، ورابطة، وقد افتي هؤلاء العلماء واتفقوا علي أن الجهاد واجب بالنفس والمال والسلاح. كل علي حسب استطاعته، فجهاد الدفع الآن عن الدماء والأعراض واجب عيني علي الشعب السوري، وواجب كفائي علي المسلمين في أرجاء الأرض، هذا ما ندين به لرب السماء والأرض. أناشدكم يا سيادة الرئيس، لن تفعل توصية هذه المؤتمرات وقراراتها إلا من خلال سيادتكم، نناشدكم أنتم وأخوانكم، من حكام وملوك ورؤساء الدول الإسلامية والعربية أن تتحركوا قبل فوات الأوان، قبل أن نعرض الأمة وشبابها، لمحنة لا يعلم عواقبها إلا ﷲ، نناشدكم أن تفعلوا هذه التوصيات، وهذه المؤتمرات، للضغط علي زعماء العالم الغربي كله، لتقديم السلاح لأبنائنا الذين يذبحون علي أرض سوريا، وكلنا أمل في ﷲ ثم فيكم أن تنصروا هؤلاء المظلومين، ورسالتي إلي الشعب المصري، الذي استقبل استقبل السوريين في قلوبهم، قبل أن يستقبلوهم في بيوتهم ودورهم، أقول لكم،. لقد ذكرتمونا بالانصار حينما استقبلوا المهاجرين الأبرار في بيوتهم. هنيئا لكم، وﷲ لقد استقبل الفقراء في مصر قبل الاغنياء الشعب السوري المظلوم المقهور. يا سيادة الرئيس أناشدكم باسم (كلمة غير مفهومة)، وباسم الشعب المصري، أن لا تفتحوا أبواب مصر الطاهرة للرافضة، فو ﷲ ما دخلوا مكانا إلا وأفسدوه، وها هو وجههم الحقيقي قد ظهر بجلاء، أناشدكم يا سيادة الرئيس أن تقوموا بالدور الذي يليق بمصر مكانة وقيادة وريادة، فالأمة تنتظر مصر، والسوريين الآن الذين يذبحون في هذه اللحظة، ينتظرون قولة مصر، وقادة مصر، ومكانة مصر. نعم، لن أطيل عليكم، فكلي امل في ﷲ، ثم فيكم، ثم في شعب مصر. 

المستشار الشربيني بعد انتهاء الفيديو: شيخ محمد، ما هي الشروط التي أخذها الفقه الإسلامي لفريضة الجهاد؟. 

الشيخ حسان: هل تأذن لي بالتوسع ام بالاختصار؟. 

المستشار الشربيني: لا باختصار. 

الشيخ حسان: باختصار. 

المستشار الشربيني: واحد، اتنين، تلاته.. 

الشيخ حسان: كثير ممن سمع مثل هذه الكلمات لم يدرك أول جملة قلتها، جهاد الدفع واجب عيني، ولازالت أدين بهذا القول إلي اللحظة إلي ربي العلى، جهاد الدفع، واجب عيني علي كل من يتعرض لسفك الدم، وانتهاك العرض، وسلب المال، وقد تفضلتم الآن بالسؤال عن حكم الصائل، ورسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم يقول في حديث بصحيح مسلم، كما قال أبو هريرة، جاء رجل إليه فقال: (يا رسول ﷲ لو جاء رجل يريد أن يأخذ مالي)، قال له: (لا تعطه مالك)، قال: (فإن قاتلني؟)، قال: (قاتله)، قال: (فإن قتلني)، قال: (فأنت شهيد)، قال: (فإن قتلته)، قال: (هو في النار). وفي الحديث الصحيح الذي رواه النسائي، قال صلى ﷲ عليه وسلم: (من قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون عرضه فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد). 

المستشار الشربيني: الشروط في نقاط. 

الشيخ حسان: هذا هو تأصيل علمي يا سعادة المستشار، والذي لابد أن يسمعه شبابنا، وأن يعرفوا الحق بدليله، ونحن وﷲ لا نجامل أحد بديننا علي الاطلاق. 

المستشار الشربيني: هل الجهاد الذي تتحدث عنه الآن ، فرض عين ام فرض كفاية؟. 

الشيخ حسان: جهاد الدفع فرض عين علي من يتعرض للأذي، وفرض كفاية علي كل مسلم، يستطيع رفع الظلم عن أي مظلوم، بحسب قدرته واستطاعته. 

المستشار الشربيني: ذكرت في حديثك مناشدا لمن تتحدث معه، قائلا باسم شعب مصر، أن لا تفتحوا أبواب مصر الطاهرة للرافضة... بمن تقصد بالرافضة؟. 

الشيخ حسان: الشيعة. 

المستشار الشربيني: الشيعة. 

الشيخ حسان: نعم. 

المستشار الشربيني: إلي أين؟ ولمن يسافر هؤلاء الشباب الذين تدعوهم إلي الجهاد؟ ومع من كانوا يتقابلون في البلاد التي يسافرون إليها؟. 

الشيخ حسان: النداء سعادة المستشار لرؤساء وملوك وحكام الدول، فأنا لم افتئت علي دولة، أنا لست صغيرا لاخاطب شبابنا أن يذهب هكذا، فالجهاد الذي هو يراد به جهاد الطلب، لأن البعض ظن أنه جهاد الطلب، هذا له ضوابط، وله أحكام، وإلا لصار جهاد فوضي، يستطيع كل أحد، أو كل حزب أو كل جماعة. 

المستشار الشربيني: أخذها بعض الشباب ذريعة وسافروا دونما شروط أو قيود، استغلها بعض الشباب، واعتبروا أن ذلك بمثابة تصريح لهم. 

الشيخ حسان: الدعوة يا سعادة المستشار للملوك والحكام والرؤساء. وقلت كلنا امل في ﷲ ثم فيكم. 

المستشار الشربيني: نعم نعم، ولكن طلبت ايضا مناشدا تفعيل توصيات وقرارات مؤتمر علماء الامة، ما هي هذه التوصيات والقرارات التي صدرت في هذا المؤتمر؟. 

الشيخ حسان: تتلخص في نصرة هؤلاء المستضعفين الذين كانوا يتعرضون في هذا الوقت للضرب بالأسلحة الكيماوية من أجل نصرة المظلوم، والنبي صلى ﷲ عليه وسلم يقول: "لقد شهدت مع أبناء عمومتي حلف الفضول في الجاهلية قبل الإسلام". 

المستشار الشربيني: بعض المتهمين في هذه القضية ، وفي قضايا أخرى، قالوا أنهم سافروا إلي سوريا وبعض الدول العربية للجهاد، وانضموا هناك إلي جماعة داعش، وشاركوا في القتال الدائر هناك، وكان ذلك تلبية لدعوة المشايخ والعلماء والمسؤولين في ذلك الوقت، هم قالوا ذلك في الحقيقة، ما رأيك في ذلك ؟. 

الشيخ حسان: لم يوجه الشباب أبدا لذلك، وإنما وجهنا الخطاب لرؤساء وحكام الأمة، لأنهم إن تخلوا عن ذلك فتحوا الطريق للشباب للجهاد. 

المستشار الشربيني: ألم يتبادر إلي ذهنك، أن تلك الدعوات أو التوصيات والقرارات، يمكن أن تفتح بابا علي مصراعيه لأصحاب النفوس الضعيفة والمريضة أن تستغلها في تنفيذ أغراض بغيضة؟. وانت بتقول هذا التصريح، وهذا النداء بملء فمك، وبمنتهي القوة، وقصدك علي ﷲ... ألم يتبادر إلي ذهنك أن ذلك قد يكون تصريحا، أو بمثابة تصريح للشباب ليسافروا إلي هذه الدول؟. وقد استغلوها بالفعل، وذهبوا وانضموا إلي داعش. 

الشيخ حسان: إن سوء القصد عند البعض لا يتحكم فيه القائل أو المتكلم. 

المستشار الشربيني: برأيك، ضد من يكون الجهاد؟. 

الشيخ حسان: موضوع كبير. 

المستشار الشربيني: في كلمات. 

الشيخ حسان: الكلمات إخلال. 

المستشار الشربيني: نعم. 

الشيخ حسان: الاجمال في هذه القضية إخلال. 

المستشار الشربيني: تاني معلش. 

الشيخ حسان: الاجمال في قضية الجهاد إخلال. 

المستشار الشربيني: طيب عايز تقول ايه. 

الشيخ حسان: عايز أقول أن الجهاد، أوسع مدلولا من القتال، فالجهاد أربع مراتب، جهاد النفس ودونه مراتب، وجهاد الشيطان دونه مراتب، وجهاد القتال جهاد الكفار والمنافقين. 

المستشار الشربيني: في هذا المقام، مقام المحكمة والشهادة، بماذا تقصد، أو برأيك ضد من يكون الجهاد. 

الشيخ حسان: الجهاد ماض إلي قيام الساعة. 

المستشار الشربيني: في هذا المقام، أنت كنت تقصد ايه، يادولة يروحوا يجاهدوا فيه؟. 

الشيخ حسان: الجهاد الذي يدفع الظلم عن المظلومين

المستشار الشربيني: ما رأيك ، أو ما حكم السفر إلي بعض الدول والبلاد الإسلامية للجهاد تحت راية الجماعات التكفيرية؟. 

الشيخ حسان: لا يجوز، وأقولها لله وربي، ولطالما نصحت طلابي وشبابنا بهذا، الخروج للجهاد، لابد أن يكون تحت راية إمام، وقد تفضلت بذكر الحديث "الإمَامُ جُنَّةٌ يُقَاتَلُ مِن ورَائِهِ ويُتَّقَى به"، وإلا فصار أمر الجهاد فوضي، كما ينادي الآن بالجهاد في بلاد المسلمين، هذا لا يجوز. 
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -