زدني معرفة

جميع أسباب اشتعال أو انفجار أجهزة التكييف.. وطرق منعها

 أجهزة التكييف، هي بالنسبة لجميع من يمتلكونها في منازلهم بمثابة الحل السحري الذي يقيهم حر الصيف الذي يصبح أطول وأكثر حرارة كل عام، بل إن معظمهم لا يبالي بفواتير الكهرباء المرتفعة مقابل تشغيل التكييف لأطول فترة ممكنة.. ورغم أنهم محقين في ذلك، إلا أن أجهزة التكييف قد تتحول إلي خطر، خطر كبير يصل إلي حد انفجارها.


للأسف، قد يسبب انفجار جهاز مكيف الهواء إلي حدوث وفيات.


انفجار مكيف الهواء:


أي وحدة لتكييف الهواء، مهما كانت الشركة التي صنعتها، ومهما كان طراز صنعه، فإنها تتكون من "الضاغط" the compressor، وينطق عادة في دولنا العربية "كمبروسر".


الكمبروسر والذي يسمي "قلب النظام" هو عبارة عن مضخة كهربائية كبيرة، تقوم بضغط غاز جهاز التكييف كجزء من عملية إعادته إلي سائل، وهو أحد المكونات الرئيسية التي لا يمكن للنظام العمل بدونها، ويتميز بأنه يستطيع العمل لفترات طويلة تتراوح بين ١٠ : ١٥ عام.


اذا انفجر جهاز تكييف فإن ذلك الجزء بالتحديد هو الذي يكون قد حدث له الانفجار.


انفجار الكباس "الكمبروسر" يحدث في كثير من الأحيان نتيجة عدم قدرته علي تحمل ضغط داخلي مرتفع.


حينها، تصبح الإصابات الناجمة عن انفجار الكمبروسر، تشبه إصابات أي انفجار آخر، والتي تتكون من:
-إصابة أولية نتيجة التغير السريع في ضغط الجو بسبب الانفجار.


-إصابات ثانوية نتيجة للنيران والتي تشبه انفجارات الصواريخ والقنابل، والتي قد ينجم عنها حدوث شظايا قد تخترق الجلد.


-إصابات الإنفجارات من الدرجة الثالثة: والتي تنتج عادة من اصطدام جسم الشخص بأشياء ثابتة تحركت بسبب الانفجار، أو انهيار شيء فوقه، أو اصابات حرارية من النيران، أو كيمائية نتيجة الغاز المضغوط في التكييف.


اشتعال مكيف الهواء:


في الواقع، فإن احتمال اشتعال أجهزة التكييف هو الأكثر حدوثا من انفجارها.


بل إن أجهزة التكييف التي لا تستخدم في عملية التبريد غاز قابل للاشتعال مثل غاز البروبان، من النادر أن تنفجر، والخبر الجيد أنه في الواقع فإن معظم أجهزة التكييف التي تباع في الأسواق لا تستخدم غازات قابلة للاشتعال.



الغازات الأكثر شيوعًا في مكيفات الهواء هي R22 و R12 و R134. بغض النظر عن درجة سخونتها، فإن هذه الغازات لن تشتعل فيها النيران. ومع ذلك، فإنها تنتج الغازات الدفيئة، مما يزيد من الاحتباس الحراري الذي يعاني منه كوكبنا، كما يزيد من نسب الإصابة بسرطان الجلد.


ومع ذلك كله، فلا تعتبر مشكلة اشتعال مكيف الهواء مشكلة هينة أو بسيطة، ولذا يجب الحرص والتعامل معها بشكل جدي.


إحصائيات:


وهو لحسن الحظ لا يعتبر أمرا شائعا. وفي أدبيات أقسام البوليس والمستشفيات يعد من النادر وصول حالة قد توفت فورا كنتيجة لوقوع انفجار في التكييف.


ففي بلد كالولايات المتحدة علي سبيل المثال، أفادت الجمعية الوطنية للحماية من الحرائق (NFPA)، أن مكيفات الهواء تسببت في ١٪ فقط من إجمالي الحرائق السنوية في البلاد، وانها تسببت في ١٢٠ إصابة، و٤٠ حالة وفاة، بينما بلغت الأضرار المادية ٨٢ مليون دولار أمريكي.


نصف هذه الحوادث تقريبا، حدثت في شهور الصيف العالية الحرارة "يونيو، يوليو، أغسطس".


في دولة أخرى، كالهند، وبالتحديد في دلهي، التي يقطنها نحو ٣٠ مليون نسمة، ترتفع نسبة الحرائق بسبب أجهزة التكييف لتصل إلي ١٥٪ من إجمالي الحرائق.


هذا الاختلاف الكبير في النسبة المئوية لحالات الحرائق بسبب أجهزة التكييف يرجع سببها لاختلاف التعامل بين الأمريكيين والهنود مع أجهزة التكييف، درجة صيانتها، معدات الكهرباء وشبكاتها كما سنوضح في كيفية تجنب انفجار أجهزة التكييف.


الغريب أنه وبحسب وزارة الداخلية القطرية، فإن ٦٠٪ من الحرائق المنزلية في قطر يرجع سببها إلي المكيفات، وسوء صيانتها، أو استخدام قطع غير أصلية. 


نصائح تجنب انفجار أو اشتعال أجهزة التكييف:


تتميز هذه النصائح بجانب أنها تجنبك انفجار أو اشتعال أجهزة التكييف، فإنها في ذات الوقت سترفع من كفاءة جهاز التكييف الخاص بك، مما يقلل من استهلاك الطاقة وتكاليف الصيانة.


  • لا تشغل التكييف ابدا طالما لا تستعمله، هذا بالأصل يقلل من استهلاكك للكهرباء، ويقلل من قيمة فاتورتك.
  • تأكد من جودة الأساسات الكهربائية في منزلك، مثل الأحمال الكهربائية التي يستطيع التعامل معها، وأن تكون أسلاك التوصيل والمقابس وقواطع الدوائر الكهربائية الخاصة بمنزلك من نوعية جيدة وليست رديئة الصنع.
  • تنصح مؤسسة أهل مصر للحروق بتجنب تشغيل أكثر من جهاز على مشترك واحد، وذلك لتجنب الضغط العالي الموزع على الأجهزة الكهربائية اثناء تشغيل التكييف.
  • عدم تشغيل التكييفات لوقت طويل، وخاصة وقت النوم.
  • قم بصيانة وتنظيف التكييف بانتظام بمعرفة مختصين معتمدين وممثلين من شركات صناعتها، وذلك لتجنب تلفها ما يجعلها أكثر قابلية للاشتعال. ذلك لأن مرشحات التكييف "الفلاتر" التي لا تتم صيانتها تتراكم عليها الأوساخ وجزيئات الغبار والقشور المعدنية متناهية الصغر، مما يؤدي لخلل في نظام عمل التكييف، فمرشح الهواء المسدود يعني أن الهواء لا يتدفق بشكل سليم، وأن تلك الاوساخ ستجد طريقها إلي المكثف -تصنع المكثفات من أنابيب وزعانف الألمنيوم، وهذا يعني أن تراكم الأوساخ عليها يقلل من قدرتها علي نقل الحرارة إلي الخارج، ونتيجة لذلك سيستمر المكثف في العمل بلا انقطاع-.
  • ينصح بأن تطلب الفني المختص لفحص جهاز تكييفك مرة كل عام، وأن تغسل الفلاتر مرة واحدة شهريا.
  • اقرأ تعليمات تشغيل جهاز التكييف.
  • ابتعد عن تشغيل أجهزة التكييف لفترات طويلة عندما ترتفع درجة حرارتها، لأن ذلك قد يقود لأشعال حريق في التكييف، والذي يؤدي لانفجار الغاز المضغوط بالجهاز.
  • لا تخزن مواد قابلة للاشتعال بالقرب من جهاز التكييف. تشمل المواد القابلة للاشتعال كل من: ((الأوراق، أوراق الأشجار المتساقطة والجافة، الحطام والأشياء المهملة، البنزين))... لذا حافظ علي مساحة ٣ أقدام علي الأقل حول جهاز تكييفك خالية ونظيفة من الاشياء.
  • بالأخذ في الاعتبار أن الزيادات المتكررة في الطاقة الكهربائية، أو التقلبات في الجهد الكهربائي، والذي يحدث عادة في أوقات ارتفاع درجة الحرارة الشديدة وزيادة استهلاك الطاقة لأن الناس يشغلون مكيفاتهم ومراوحهم، كل هذا يؤدي لارتفاع درجات حرارة وحدات التيار المتردد في أجهزة التكييف. وهناك علامة بسيطة لتكتشف حدوث ذلك في منزلك، ستجد أضواء المصابيح الكهربائية في منزلك تنطفئ أو تصبح خافتة الإضاءة، لذا حاول تقليل استخدام اجهزة التكييف في تلك الأوقات التي يضطرب فيها وصول الكهرباء للمنازل.
  • القي نظرة باستمرار علي مكونات جهاز تكييفك، إن أهملت ذلك، فقد لا تلاحظ أن بعض أجزاءه أصبحت معيبة لا تعمل، ولنضرب مثالا هنا بمروحة التكييف، التي قد تتحلل ببطء ثم تتوقف في النهاية عن الدوران والعمل، هذه كارثة كبيرة لأنها ستقود لتخزين كميات كبيرة من الحرارة داخل مكيف الهواء، ما يؤدي لارتفاع درجة حرارته بشكل كبير، وينتهي الأمر في النهاية بحريق.
  • ينطبق نفس الأمر علي الضاغط" the compressor، أو "الكمبروسر" عندما يصبح علي مشارف عمره الافتراضي، قم بتغييره بكمبروسر أصلي جديد من نفس نوعه.
  • اعتمادك في الصيانة علي الفنيين من الدعم الفني الخاص بالشركة المصنعة لجهاز تكييفك أصبح أمر ضروري وليس رفاهية هذه الأيام، ذلك لأن نوع الغاز الذي تعمل به أجهزة التكييف الحديثة أصبحت تختلف عن الأنواع التي انتجت قبل عام ٢٠١٩، لذا فإن الفني الغير مدرب أو الذي لا يملك النوع الصحيح والمخصص لجهاز تكييفك سيعرضك لاستخدام غاز خاطيء لا يناسب جهازك. بسبب مساهمته الكبيرة في الاحتباس الحراري وارتفاع درجة حرارة الأرض، اضطرت الشركات المصنعة لأجهزة التكييف للبدء في استبدال غاز التبريد الأكثر شيوعا لعقود طويلة وهو "الفريون"، والذي اعتمد لهذه المدة الطويلة باعتباره غير قابل للاشتعال. أما أجهزة التكييف الحديثة فتستخدم غاز R410a، والذي يسمي كذلك بغاز "بورون" وهو أيضا غاز غير قابل للاشتعال، وقد يؤدي تبديل غاز محل الآخر لارتفاع درجة حرارة التكييف، ما قد يتسبب في حريق.
  • فحص تكييفك من الفني التابع للشركة التي صنعته لا تتوقف فائدته عند تزويده بالغاز الأصلي فحسب، بل يضمن لك استبدال أي جزء معيب بقطعة أصلية، وأن يتم الفك والتركيب بطريقة احترافية.


هذه الأمور جميعها تعتبر وحدة عمل متكاملة، قم بتنفيذها بشكل كامل للوقاية من احتمال حريق أو انفجار جهاز تكييفك. وقد يبالغ البعض بالقول أنه يشتري مطفأة حريق لمنزله عندما يشتري جهاز تكييف.


ماذا تفعل اذا انفجر أو اشتعل جهاز التكييف:


تنصح مؤسسة أهل مصر أيضا بالخطوات التالية في حالة حدوث حريق بسبب انفجار التكييف أو بسبب الكهرباء بشكل عام:



  1. قم بفصل الكهرباء من اللوحة الرئيسية.
  2. لا تقم بفتح الشبابيك، دخول الأكسجين من الجو إلي مكان الحريق يزيد من اشتعال النيران.
  3. استخدم طفاية الحريق لمكافحة النيران واطفائها.


وبينما تختلف أرقام الطواريء في الدول العربية فهذه بعض من الأرقام في عدد من الدول للاتصال بها في تلك الحالات لا قدر ﷲ...

=مصر:
الإسعاف: ١٢٣.
طوارئ الكهرباء: ١٢١.
المطافي: ١٨٠.

مؤسسة أهل مصر: ١٦٨٦٣.


=السعودية:
الإسعاف: ٩٩٧.
الطوارئ: ١١٢.
الدفاع المدني: ٩٩٨.
الشرطة: ٩٩٩.


=البحرين:
الإسعاف: ٩٩٩.
الطوارئ: ٩٩٩.
الإطفاء: ٩٩٩.
الشرطة: ٩٩٩.


=الإمارات العربية المتحدة:
الإسعاف: ٩٩٨.
الدفاع المدني (الحريق) : ٩٩٧.
الشرطة: ٩٩٩.
الكهرباء: ٩٩١.


=قطر:
طوارئ الشرطة: ٩٩٩.
طوارئ الإسعاف: ٩٩٩.
الكهرباء: ٩٩١.


=سلطنة عمان:
الإسعاف: ٩٩٩٩.
الدفاع المدني: ٢٤٣٤٣٦٦٦.
الشرطة: ٩٩٩٩.


=المملكة الأردنية الهاشمية:
الإسعاف
الشرطة: ٩١١.
الطوارئ: ٩١١.
الدفاع المدني: ٢٨١٠ + ١٩٩.
طوارئ المحافظات: ١٩٩.


***تهدف المعرفة للدراسات من هذا الموضوع لرفع الوعي حول المخاطر التي تنتج عن الاستعمال الخاطئ أو الذي لا يراعي اشتراطات التشغيل لأجهزة التكييف التي تزيد شعبيتها يوما بعد يوم، وهي تؤكد أن الاستعمال السليم لهذه الأجهزة لا يشكل خطرا، ذلك لأن تصميمها وشروطها الهندسية والتقنيات الأخرى الملحقة بها تخفف من مخاطرها.

دمتم دوما في حفظ ﷲ ورعايته.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -