زدني معرفة

السودان تعلن انخفاض منسوب المياه في سد الروصيرص بنسبة ٥٠٪ بسبب سد النهضة الإثيوبي

 علي ما يبدو فإن التداعيات السلبية لسد النهضة الإثيوبي علي السودان، لن تتأخر كثيرا في الظهور، بعدما تم الإعلان عن انخفاض منسوب المياه في سد الروصيرص السوداني، بنسبة وصلت إلي ٥٠٪ حتى الآن.

سد الروصيرص السوداني، الصورة الأصلية بعدسة إبراهيم حميد، من وكالة أ ف ب، عبر صور غيتي. 

انخفاض الواردات:


الإدارة المسئولة عن أهم سدود السودان، أكدت أن السبب في انخفاض المنسوب بهذا الشكل الكارثي نحو النصف، يرجع السبب وراءه لقيام إثيوبيا حاليا بعملية الملء الثاني لسد النهضة الذي تبنيه علي مجري النيل الأزرق.


وحذر المسئولين عن السد فيما نقلته عنهم صحيفة "المشهد" السودانية، من أن تأخر استئناف المفاوضات سيعرض الروصيرص إلي الخطر.


تحذيرات:


وفي تصريحات لوكالة أنباء "روسيا اليوم"، قال الدكتور نادر الدين، الأستاذ الجامعي المصري المتخصص في المياه والري، أن متابعة إثيوبيا الملء الثاني لخزان سد النهضة، سيودئ في غضون عدة أيام لإنقاص منسوب المياه خلف سد الروصيرص بنسبة تصل لنحو ٢٠٪.


الخبير المصري أضاف أن الملء الثاني لسد النهضة يتم عبر تعلية "الحاجز الأوسط للسد الإثيوبي" الذي يسمح بمرور المياه نحو مصر والسودان، وهذه التعلية توقف تدفق المياه نحو البلدين، فلا تتم إلا عبر فتحتين سفليتين في جسد السد، لا يسمحان إلا بمرور ما يقدر بين ٥٠ : ٧٠ مليون متر مكعب من المياه يوميا، بينما يخزن كل يوم من ٣٠٠ : ٤٠٠ مليون متر مكعب خلال شهر يوليو الجاري، وأغسطس المقبل. وهما شهرين الملء الثاني.


أمر واقع:


من جانبه، قال وزير الري السوداني، أن إثيوبيا ببدأها الملء الثاني لسد النهضة، فإنها بذلك تفرض "أمر واقع" علي سد الروصيرص.


تجدر الإشارة إلي أن السودان يعتمد علي سد الروصيرص في توليد معظم كميات الطاقة الكهربائية التي يعتمد عليها السودانيين في حياتهم.


وكان المتحدث باسم الدائرة الدبلوماسية للاتحاد الأوروبي بيتر ستانو، قد صرح يوم الخميس الماضي الثامن من يوليو، بأن بروكسل تأسف لإعلان إثيوبيا بدء الملء الثاني لسد النهضة، مؤكدا أن الإجراءات الاحادية لا تساعد علي خلق حلول تفاوضية لأزمة سد النهضة.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -