زدني معرفة

عقب افادة إثيوبيا لمصر بدأ المل الثاني لسد النهضة: القاهرة ترد بتحذير رسمي وتبلغ مجلس الأمن

 صدر في ساعة متأخرة من ليل يوم الاثنين الخامس من يوليو الجاري، بيانا رسميا عن وزارة الموارد المائية والري المصرية.


سد النهضة تبنيه إثيوبيا بالقرب من حدودها مع السودان في غوبا وريدا، منطقة بني شنقول جوموز، صورة بتاريخ ٢٦ سبتمبر/أيلول ٢٠١٩. (الصورة الأصلية من رويترز) / بعدسة تيكسا نيجيري. 


خطاب إثيوبي:

افاد البيان بتلقي السيد الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري المصري، خطابا رسميا من نظيره الإثيوبي، لافادة مصر أن إثيوبيا بدأت بالفعل في عملية الملء الثاني للعام الثاني لخزان سد النهضة الذي تبنيه علي النيل الأزرق. 


القاهرة ترد:


أوضح البيان عن رد وزير الموارد المائية والري المصري، والذي تمثل في توجيه خطاب رسمي بدوره إلي الوزير الإثيوبي.


وقد جاء في الخطاب إخطارا برفض مصر القاطع، لهذا الاجراء الاحادي الذي يعد خرقاً صريحاً وخطيراً لإتفاق إعلان المبادئ، كما أنه يعد انتهاكاً للقوانين والأعراف الدولية التى تحكم المشروعات المقامة على الاحواض المشتركه للانهار الدولية، بما فيها نهر النيل  والذي تنظم استغلال موارده اتفاقيات ومواثيق تلزم اثيوبيا باحترام حقوق مصر ومصالحها المائية وتمنع الاضرار بها. 


رسالة لمجلس الأمن:


كما أوضح البيان الرسمي المصري أن وزارة الخارجية المصرية، قد قامت من جانبها، بإرسال الخطاب الموجه من السيد الدكتور وزير الموارد المائية والري الى الوزير الاثيوبي، الى رئيس مجلس الأمن بالامم المتحدة وذلك لاحاطة المجلس -والذي من المقرر أن يعقد جلسة حول قضية سد النهضة يوم الخميس المقبل ٨ يوليو ٢٠٢١- بهذا التطور الخطير.


وقد وصف البيان هذا الإجراء بأنه يكشف مجدداً عن سوء نية اثيوبيا واصرارها على اتخاذ  اجراءات احادية لفرض الامر الواقع وملء وتشغيل سد النهضة دون اتفاق يراعي مصالح الدول الثلاث ويحد من اضرار هذا السد على دولتي المصب.


وجاء في ختام البيان تحذيرا بأن هذا الامر سيزيد من حالة التأزم والتوتر في المنطقة، وسيؤدي الى خلق وضع يهدد الامن والسلم على الصعيدين الاقليمي والدولي.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -