زدني معرفة

وزير الخارجية الإسرائيلي يفتتح في أبوظبي أول سفارة إسرائيلية في الخليج العربي

 عندما حطت اليوم عجلات طائرة وزير الخارجية الإسرائيلي "يائير لبيد" في مطار العاصمة الإماراتية أبوظبي، كانت تأذن بحدوث أربعة أحداث لأول مرة في التاريخ.

إنها أول زيارة رسمية لوزير الخارجية الإسرائيلي إلي دولة من دول الخليج العربي، وهي أيضا أول زيارة رسمية لوزير إسرائيلي بشكل عام لدولة خليجية، وأول سفارة وكذلك أول قنصلية إسرائيلية تفتح أبوابها علي شاطيء الخليج العربي. 

بيان الخارجية الإسرائيلية:

وبمناسبة ذلك، صدر اليوم بيانا عن وزارة الخارجية الإسرائيلية، جاء فيه:

((في احتفال مثير قاده وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لبيد، ووزيرة الثقافة والشباب الإماراتية، نورا الكعبي، أقيمت مراسم وضع ميزوزا، "الميزوزة هي رمز ديني يهودي يوضع على مداخل الأماكن" في السفارة الإسرائيلية في أبوظبي)).


وهكذا، سيجد "ايتان نائيه"، أول سفير إسرائيلي في الإمارات مقرا لسفارته، فغرد قائلا:
"٣٠ عاما كدبلوماسي، لكن رؤية اللونين الأزرق والأبيض (يشير لعلم إسرائيل) هنا في مطار أبوظبي، أثناء انتظار وصول وزير الخارجية، أمر مثير للحماسة".


وبعد افتتاح السفارة، وقف الوزير الإسرائيلي يائير لبيد ليقول للحضور في لهجة تحمل بعضا من التعالي، حتى انه دعا العرب للقدوم لبلاده وليس العكس، فقال: "نحن باقون هنا، لن نذهب إلي أي مكان آخر، الشرق الأوسط هو بيتنا، وندعو كل دول المنطقة للاعتراف بذلك، والقدوم للحديث معنا

إن هذه هي البداية".


نشاطات أخرى:


ووفقا لجدول الزيارة المعلن عنه، فإن وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد سينتقل بعد ذلك إلي إمارة أبوظبي حيث سيفتتح هناك أول قنصلية إسرائيلية في بلد خليجي، وفي دبي أيضا سيدشن الجناح الإسرائيلي في معرض "إكسبو ٢٠٢٠ دبي"، وفي غضون ذلك سيلتقي كذلك مع عدد من المسئولين الإماراتيين رفيعي المستوي، وسيوقع اتفاقية للتعاون الاقتصادي.


كانت الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين قد أبرمتا العام الماضي برعاية من إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب اتفاقيات لتطبيع العلاقات مع تل أبيب، فيما يعرف باسم" اتفاقيات إبراهيم".


وكانت الإمارات أكثر نشاطا في عملية التطبيع مع إسرائيل بتبادل السفراء، وتنظيم صفقات واقامة استثمارات متبادلة، بخلاف تعاون بين بعض المؤسسات العلمية في البلدين، وتدشين رحلات جوية مباشرة بينهما، كما تزور بعض الوفود الإماراتية إسرائيل بانتظام، وبعضها تنظم زيارات إلي المستوطنات الإسرائيلية ذاتها والتي تتعرض بعضا لعقوبات من عدد من الدول حول العالم، من بينها عدد من الدول الأوروبية، بحظر استيراد منتجاتها، علي اعتبار أنها مستوطنات غير شرعية مقامة علي أراضي فلسطينية محتلة.


هذا وقد سبقت الإمارات إلي هذه الخطوة بافتتاح سفارتها في تل أبيب في وقت سابق من يونيو الجاري. وإن كانت وسائل الإعلام الإماراتية وعلي عكس خط التطبيع الذي تسير عليه، لم تقدم تغطية للحدث الذي تم اليوم.


وعلي خلفية خلاف علي مرور طائرة رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق "بنيامين نتنياهو"، من المجال الجوي للمملكة الأردنية الهاشمية، تم إلغاء زيارة كانت مقررة في مارس / آذار الماضي، لتتأجل بذلك أول زيارة لرئيس وزراء إسرائيل إلي الإمارات حتى الآن.


هذا، وينتمي يائير لبيد لتيار الوسط في إسرائيل، وقد نجح في تكوين الائتلاف الحاكم في إسرائيل اليوم، لينتهي به حكم بنيامين نتنياهو صاحب أطول مدة حكم كرئيس وزراء لإسرائيل، ومن المقرر أن يصبح هو نفسه رئيس وزراء إسرائيل بعد عامين وفقا لاتفاق مع شريكه في الائتلاف الحاكم ورئيس الوزراء الحالي "نفتالي بينيت".

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -