زدني معرفة

لاتربيون الفرنسية : مصر ستحصل علي قمر تجسس صناعي وطائرات تزويد وقود في الجو ورادارات دفاع جوي ضمن صفقة الرافال

ضمنت العاصمة الفرنسية باريس مع البنوك الفرنسية اتمام صفقة تقدر قيمتها ب٥،٤ مليار يورو، تشمل عدة عقود أسلحة مع مصر.


تتضمن الصفقة ٣٠ مقاتلة رافال فرنسية الصنع (أعلنت عنها القوات المسلحة المصرية بشكل رسمي)، وتقول الصحيفة الفرنسية أنها تقدر بأربعة مليارات يورو.


قمر صناعي فرنسي الصنع، صورة من DR.


لكن الصفقة ستشمل أيضا علي ما يبدو قمرا صناعيا لأغراض التجسس من انتاج عملاق صناعة الطيران "إيرباص"، بخلاف طائرتين للتزود بالوقود في الجو، والتي تقوم بتزويد المقاتلات بالوقود وهي في الجو فلا تحتاج للعودة إلي قواعدها للتزود بالوقود، مما يوفر إمكانية مهاجمة أهداف علي مسافات أبعد، وزمن طيران أكبر، وتستطيع طائرات "ام ار تي تي" تلك أن تحمل 110 طنا من الوقود علي متنها لتوزيعها علي المقاتلات والطائرات التي تحتاجها.


العقد:


ومن المقرر أن يبدأ تنفيذ عقد طائرات الرافال سريعا "في أحد شهري يونيو أو يوليو المقبلين" لمصلحة مصر.


مقاتلة رافال تتزين بعلم مصر وشارات سلاح الجو المصري


لكن وعلي ما يبدو فإن المصريين اشتروا كذلك قمر صناعي للتجسس، وطائرتين للتزود بالوقود في الجو من نوع إيرباص MRTT لصالح قواتهم المسلحة. وقد قامت الدولة الفرنسية بالاتفاق مع عدد من المؤسسات المصرفية الفرنسية مثل "بي إن بي باريبا، كريدي أجريكول، سوسيتية جينرال، سي أي سي" للحصول علي تمويل قدره 5.4 مليار يورو، وذلك للحصول علي المقاتلات الرافال الثلاثين علاوة علي قمر تجسس صناعي من شركة إيرباص، وكانت صحيفة لاتربيون الفرنسية قد كشفت عن ذلك الخبر في ديسمبر الماضي.


صورة من موقع إيرباص عن الطائرة إيرباص ايه-330 ام ار تي تي، وهي تقوم بتزويد مقاتلة بالوقود في الجو.


وسيكون بجوار ذلك طائرتين تزويد بالوقود في الجو من نوع إيرباص ايه-330 MRTT، كما ستحصل القاهرة كذلك علي أربعة منظومات من طراز GM400 وهي من تطوير وصنع عملاق التكنولوجيا الحربية الفرنسية "طاليس" تعمل كرادارات ثلاثية الأبعاد متطورة لأغراض الدفاع الجوي.


القمر الصناعي:


وخاضت مصر مفاوضات طويلة مع فرنسا من أجل الحصول علي القمر الصناعي بالذات، وعلي ما يبدو فإن الصفقة ستتم عما قريب، فخلال زيارة الرئيس المصري المشير عبد الفتاح السيسي لفرنسا في ديسمبر الماضي، كان هناك أمل بالفعل في خطوة حاسمة تحدث إلي الأمام بشأن هذا الملف. لكن الأمور لم تنضج في ذلك الوقت إلي حد توقيع العقود أو الإعلان عن الصفقة.


صورة للرادار GM-400 والذي يختصر كلمة "Ground Master" أي سيد الأرض.


وتريد شركة إيرباص أن تحصل علي العقد، خصوصا أن المصريين صبروا كثيرا، والشركة تشعر بالأحراج، لأن القاهرة قد تقرر في أي وقت عرض رغبتها في شراء قمر المراقبة الصناعي للتنافس، وتحصل أي شركة أخرى عليها، وهو ما لا يريده المسئولين في عملاق الصناعة الفرنسية.


---بعض المعلومات الواردة في هذا الموضوع، تم الاعتماد فيها علي المصادر التالية:

*صحيفة لاتربيون الفرنسية.

*قناة العربية السعودية.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -