زدني معرفة

تاريخ ملوك الأردن وولاة عهدها منذ التأسيس حتى اليوم.. ومن هو الأمير حمزة من بينهم؟

 في العام 1921، وعقب ثلاثة أعوام فحسب من سكوت مدافع الحرب العالمية الأولى، ووضع أوزارها.

وفي أحد أهم المناطق التي دارت فيها معارك الحلفاء بالتعاون مع العرب ضد قوات الدولة العثمانية، قامت "إمارة شرق الأردن". الإمارة التي سيكتب لها الحياة، وستواصل مسيرتها حتى يومنا هذا كجزء هام ومؤثر من نسيج وطننا العربي الكبير.

الأمير الملك:


الملك عبد الله الأول بن الحسين

كونها إمارة، أصبح "عبد الله بن الحسين" أميرا علي شرق الأردن، وهو ممن ينتسبون للسلالة الهاشمية "بني هاشم" آل بيت النبي صلي الله عليه وسلم كما تقول الوثائق التي بين أيديهم وتحمل عمود نسبهم.

ووفقا لما تقوله الأسرة المالكة في الأردن، فإنهم أحفاد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ويتصل نسبهم بابنته "فاطمة الزهراء" وزوجها ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، الإمام علي بن ابي طالب -كرم الله وجهه-، الخليفة الرابع وآخر الخلفاء الراشدين.


شجرة النسب الشريف، وهي شجرة تحمل النسب رسميا في الأردن، توضح انتماء ملوكها لبني هاشم ومن ضمنهم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، موقع التراث الملكي الأردني.

وكان الأمير عبد الله بن الحسين، قد استطاع انتزاع اعتراف العالم بمملكته بعد سنوات من القتال، خاضها ضد العثمانيين والفرنسيين وعدد من الزعماء المحليين، بخلاف تصديه لهجوم الوهابيين الذين كانوا يتبعون حينها المملكة السعودية ويودون توسيع حدود المملكة، وكانت النهاية أن الانجليز اعترفوا بالإمارة واعترفوا به أميرا عليها.

ولا يجب هنا أن ننسي أن الأمير عبد الله كان أصلا هو ابنا للشريف "الحسين بن علي" وهو أمير مكة، وملك الحجاز، وصاحب لقب "ملك العرب" أيضا. ومن أبنائه خرج العديد من ملوك الدول العربية فيما بعد.


الشريف الحسين بن علي، ملك العرب، وأبو ثلاثة ملوك عرب، صورة من موقع التراث الملكي الأردني.

فإذا كان عبد الله قد أصبح أميرا ثم ملكا علي الأردن، فإن أبنه "فيصل الأول" ملك عرش سوريا ثم انتقل منها ليصبح ملكا علي العراق، كما ملك ابنه "علي" بلاد الحجاز، لكن كل تلك الممالك قد انتهت، ولم يبقي منها حتى يومنا هذا إلا المملكة الأردنية الهاشمية.

وبداية من العام 1921 حين قامت إمارة شرق الأردن، وحتى عام 1946، ظل عبد الله الأول أميرا، إلي أن انتهي الانتداب البريطاني علي شرق الأردن في 25 مايو / ايار من ذلك العام 1946.


الملك عبد الله الأول، يوقع وثيقة الاستقلال، صورة من موقع التراث الملكي الأردني.

حينها تحولت إمارة شرق الأردن عقب الاستقلال إلي "المملكة الأردنية الهاشمية"، وأصبح "عبد الله الأول" هو الملك عبد الله، وعرف لاحقا باسم "الملك المؤسس".

ورغم علاقته الطيبة بالإنجليز، فإن أول ملوك الأردن كان رافضا رفضا تاما لوعد بلفور، وما تضمنه من إقامة وطن قومي لليهود علي أرض فلسطين، ولقد تقدم باقتراح جعل الأردن وفلسطين مملكة واحدة، ويعيش فيها أيضا اليهود مع إعطائهم حق الإدارة الذاتية لمناطقهم، وحق تمثيلهم في البرلمان، لكن هذا الاقتراح تم رفضه ولم يعمل به.


تحالف الملكان فاروق الأول ملك مصر والسودان، وعبد الله الأول ملك الأردن كجزء من تحالف عربي أكبر لقتال العصابات الصهيونية في حرب فلسطين عام 1948، صورة لزيارة الملك عبد الله لمصر، صورة من موقع التراث الملكي الأردني.

وعلي هذا الأساس، خاض الملك عبد الله معارك حرب فلسطين عام 1948 ضد الصهاينة، وكان إنجازه الكبير فيها هو حماية القدس الشرقية من السقوط في أيديهم، كما حافظ علي منطقة الخليل، ومساحات أخرى من فلسطين لم تسقط في يد الإسرائيليين إلا في هزيمة يونيو 1967.

طلال بن عبد الله:

في العام التالي مباشرة، وفي أحد أهم إجراءات الملوك في كل زمان ومكان، أختار الملك عبد الله وليا لعهده.

الملك عبد الله الأول مع نجله طلال، صورة من موقع التراث الملكي الأردني.

هذا، ولم يحد الملك المؤسس عن العادة السائدة في اختيار الملوك لأولياء العهود من أبنائهم في معظم الأحيان، فعين ابنه الأكبر "طلال بن عبد الله" وليا لعهده.

وسرعان ما صعد الأمير طلال للعرش عقب حادثة اغتيال والده المؤسفة اثناء توجهه للصلاة في المسجد الأقصى في 20 يوليو / تموز عام 1950. والتي كان بصحبته خلالها الأمير الحسين بن طلال حفيده وابن ولي وعهده، ورأي جده يقتل أمام عيناه.

وعلي درب أبيه، عين الملك طلال نجله الأكبر "الحسين بن طلال" وليا للعهد... لكن الملك طلال لم تطل عهدته كأبيه، إذ عزله "مجلس النواب الأردني" لأسباب صحية.

الملك طلال بن عبد الله، صورة من موقع التراث الملكي الأردني.

ورغم قصر مدة حكمه، فإن الدستور الأردني قد تمت صياغته في عهده، ويعتبر ذلك الانجاز الأبرز في حياته.

الحسين بن طلال:

لكن ذلك العزل، تصادم مع واقع أن الحسين كان لايزال في السابعة عشر من عمره، وهو سن لا يسمح دستوريا بإعتلاء العرش.


الملك الحسين يتخرج من كلية ساندهيرست البريطانية، أعرق الأكاديميات العسكرية في العالم، والتي تحرص العائلات الملكية حول العالم علي إلحاق ابنائهم بها، صورة من موقع التراث الملكي الأردني.

بالتالي، تم تشكيل "مجلس وصاية علي العرش" حتى بلغ الملك الحسين السن الدستورية وهي "18 عاما" ليصبح الحسين هو ثالث ملوك الأردن، وذلك في العام 1953.


الملك الحسين وشقيقه الحسن، صورة التقطت لهما عام 1960.

ورغم صغر سنه وقتها، أختار الملك الحسين شقيقه "الحسن بن طلال" ليكون ولي عهده.

وبذكاء وحكمة، أصبح الملك الحسين، هو المؤسس الحقيقي للمملكة الأردنية الهاشمية، وأطول ملوكها حكما، مع امتداد مدة حكمه لما يقرب من 47 سنه، إذ توفي إلي رحمة الله تعالى في فبراير من العام 1999. بعد حياة حافلة استطاع خلالها أن يقود بلاده بحكمة وذكاء، وصنع سلسلة من العلاقات والتحالفات الدولية الوثيقة.

جنازة الملك الحسين، ويظهر في الصورة الرئيس المصري الراحل حسني مبارك وعلي يمينه الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح وبجواره الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وبجوار الرئيس مبارك من ناحية اليسار نجد الرئيس الأمريكي حينها بيل كلينتون، ومن خلفه الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك، وجمع غفير من القادة والمسئولين.

لكن الملك لم يمت إلا بعدما أعفي شقيقه "الحسن" من ولاية العهد، وذلك قبل أسبوعين فقط من وفاته، ليفقد الأمير الحسن ولاية العهد بعدما ظل ولي عهدا للأردن لمدة 34 سنة.

الأمير حمزة بن الحسين

وبقي الأمير يدعم نجل شقيقه "عبد الله" الملك الحالي، وكانت آخر وأخطر مرة في شهر أبريل الماضي، وذلك حينما استدعي الأمير حمزة إلي منزله هو وعدد من الأمراء، وأخذ من الأمير حمزة الذي كان الطرف الوحيد من البيت الهاشمي ذو علاقة بقضية الفتنة، فأخذ منه عمه الأمير "الحسن" عهدا مكتوبا بدعم الملك وولي عهده الحالي، منهيا بذلك تواجد الأمير في "قضية الفتنة" كما تسمي في المملكة الأردنية والتي اتهم فيها شخصيات بارزة بالتواصل مع جهات خارجية للتواصل مع أمن الأردن.

عبد الله الثاني:

جاء قرار الملك الحسين بعزل أخيه، وتعيين نجله "عبد الله بن الحسين" وليا للعهد.

وبوفاة الملك الحسين، أضحى الملك عبد الله الثاني هو رابع الملوك الأردنيين، والذي يحكم المملكة منذ 7 فبراير 1999، وهو التاريخ الذي أدي فيه القسم أمام مجلس النواب الأردني.

ووفقا لوصية الملك الحسين قبل وفاته، انتقلت ولاية ولاية العهد للأمير "حمزة بن الحسين" وهو الأخ غير الشقيق للملك عبد الله، ولكن مع حلول العام 2004، أعفي الملك عبد الله الثاني أخوه حمزة من ولاية العهد.

وحينها قال بيان صادر عن الديوان الملكي الهاشمي الأردني، أن الملك أراد منح شقيقه المزيد من حرية الحركة للقيام بمهام رسمية قد يعوقها موقعه كولي للعهد.

الحسين بن عبد الله:

في عام 2009، سد الملك عبد الله الثاني، الفراغ في منصب ولاية العهد من بعده.


ولي العهد السابق الأمير "الحسن بن طلال" يحتضن ولي العهد الحالي الأمير "الحسين بن عبد الله" في حفل إفطار في رمضان الجاري.

فعهد بها إلي نجله البكر "الحسين بن عبد الله".. والأمير الحسين الآن هو ولي العهد للملكة الأردنية الهاشمية.

---بعض المعلومات الواردة في هذا الموضوع، تم الاعتماد فيها علي المصادر التالية:

*وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا".

*الموقع الرسمي لمئوية الدولة الأردنية.

*هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" عربي.

*عمون نيوز الأردنية.

*موقع صاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبد الله الثاني، ولي العهد الأردني.

*الموقع الرسمي لصاحب السمو الملكي الأمير حمزة بن الحسين.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -