زدني معرفة

أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم.. الثاني والعشرين من رمضان

ارتبط شهر رمضان المبارك بالكثير والعديد من الأحداث الهامة علي مر التاريخ، حفظها لنا المؤرخين في كتبهم لنعرفها علي مر الزمان، ونستمر في عرض أهم أحداث كل يوم من أيام الشهر المبارك طوال أيام الشهر الكريم.

أول سرايا الإسلام:

في الثاني والعشرين من رمضان للعام الأول من الهجرة، بعث رسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم بأول سرايا في تاريخ الإسلام.

الفنان المصري عبد الله غيث قام بأداء دور "حمزة بن عبد المطلب" -رضي الله عنه- في النسخة العربية من فيلم "الرسالة".


وكان ذلك بالتحديد بعد ثمانية شهور من مقامه صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة، فبعث بعمه حمزة "أسد الله" في ثلاثين راكبا من المهاجرين ولم يكن معهم من الأنصار أحد، واتجهوا لشاطئ البحر من ناحية العيص، وهناك كان يمر أبا جهل بن هشام في 300 راكب من أهل مكة، وكاد القتال يبدأ، ولكن حجز بين الفريقين "مجدي بن عمرو الجهني" وكان موادعا للمسلمين وللمشركين معا، فأنصرف الطرفان دون قتال.


كما بعث النبي صلى الله علي وسلم بعبيدة بن الحارث في ستين راكبا من المهاجرين فقط أيضا، فساروا إلي ماء بالحجاز بوادي رابغ، حيث التقوا بجمع من قريش يزيد علي مائتين كان علي رأسهم أبو سفيان، فانسحبوا من غير قتال، إلا ما روى من أن سعد بن أبي وقاص رمي يومئذ بسهم كان هو أول سهم رمي به في الإسلام.


وكانت تلك السرايا من الناحية الاستراتيجية هامة للغاية، إذ مثلت تهديدا لطرق قوافل قريش التجارية، وذلك بعدما أصبح القتال مشرعا في الإسلام، بخلاف أن المسلمين أصلا كان قد نهب منهم ثرواتهم وأموالهم في مكة واجبروا علي الهجرة إلي المدينة فرارا بدينهم من أذى المشركين.


مولد عبد الرحمن الناصر:


أيضا، وفي الثاني والعشرين من رمضان لعام ٢٧٧ه‍‍، ولد عبد الرحمن الناصر.


لوحة لعبد الرحمن الناصر جالسا في مجلس حكمه


وهو ثامن خلفاء بني أمية في الأندلس التي اصبحت مقر دولتهم، بعدما انتصر عليهم العباسيين في الشرق، وانهارت دولتهم بدخول جيش بني العباس عاصمة خلافتهم "دمشق"، واقام العباسيين الخلافة الجديدة في بغداد بالعراق.


واذا كان المسلمون قد اقاموا حضارة عظيمة من أرقي حضارات التاريخ في الأندلس، فإن عصر عبد الرحمن الناصر الذي امتد لنصف قرن من الزمان، الذي تلقب بأمير المؤمنين، كان أحد أزهي تلك العصور علما وقوة وحضارة.


ميلاد المقتدر بالله:


ولأثنين وعشرين يوما خلوا من شهر رمضان لعام 282هـ، الذي وافق العام الميلادي 895، ولد "المقتدر بالله جعفر بن أحمد المعتضد بالله بن هارون الرشيد".



وهو خليفة عباسي، وصلت إليه الخلافة وكانت كنيته "أبو الفضل أمير المؤمنين العباسي". وقد بويع له بالخلافة بعد موت أخيه "المكتفي" ولم يكن يومئذ قد بلغ إلا الثلاثة عشر عاما، وهو ذات السبب الذي جعل قادة الجند يريدون خلعه بسبب صغر سنه، وهو ما تم فعلا لكن بعد بلوغه الحادية والثلاثين، وكان ذلك في شهر محرم لعام 317هـ، وتولى بدلا منه أخوه "محمد القاهر".. لكن المقتدر بالله لم يلبث إلا يومين وعاد إلي عرش الخلافة.


ويروي أنه كان رجلا كثيرا ما يعزل ولاته ويعين بدلا منهم، وقد انتهت حياته علي يد غلامه "مؤنس" في الثامن والعشرين من شهر شوال سنة 320هـ، ولم يكن قد بلغ حينها إلا 38 سنة، لكنه قضى معظمها خليفة للمسلمين إذ دامت له الخلافة العباسية أربعة وعشرين عاما ويزيد أياما وشهورا.


المعلومات الواردة بالموضوع، تم الاعتماد فيها علي المصادر التالية:

كتاب حياة محمد صلى الله عليه وسلم، الدكتور محمد حسين هيكل، الطبعة الثالثة والعشرون، دار المعارف، مصر، 2002، صفحات 202، 203.

اليوم السابع، جامعة النجاح الفلسطينية.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -