زدني معرفة

بعد ظهوره في الاختيار2.. القصة الكاملة للإرهابي "همام عطية".. ولد في سويسرا وعمل في السعودية وتخصص في "المفخخات"

 تتوالى حلقات مسلسل "الاختيار 2"، ويتوالى معها عرض أحداث عاشها المصريين لسنوات متعاقبة، حاولت خلالها جماعات إرهابية أن تستحل دمائهم، ودماء رجال القوات المسلحة والشرطة، وتنشر الفساد والرعب في ربوع الوطن.

الفنان المصري محمد علاء "يسار" قام بتجسيد دور همام عطية في مسلسل الاختيار2. 


لكن تبقي خلية "همام عطية" واحدة من الأكثر إزعاجا لذاكرتنا .. مشهد ضابط المفرقعات البطل الذي انفجرت به العبوة خلال تفكيكها لايزال عالقا بالأذهان.. فكرة أن يتجرأ مجموعة من الأشخاص علي وضع مفخخات في طرقات الآمنين بدت مرعبة، وبدت كاشفة لمدى التدهور العقلي والخلقي في نفوس هؤلاء.


بائع الدجاج:


اسمه بالكامل همام محمد أحمد علي عطية، كان يعمل في الأصل بمهنة شريفة، لكنه اختار طريق الدمار والدم بديلا، مؤسسا لجماعة إرهابية سماها "أجناد مصر"، وبدلا من أن ينتبه لأبنائه التسعة "6 بنات و3 أولاد" ويربيهم ويعلمهم وينفق عليهم، أختار أن يفسد في الأرض.


نعود معه للوراء قليلا، إلي عامه السادس.. فالطفل الذي ولد في سويسرا لم يهنأ بالعيش في اسرة مستقرة في واحدة من أكثر بلدان العالم من حيث الرفاه الاقتصادي، إذ ما بلغ عامه السادس حتى تطلقت أمه، والتي عادت بأبنها إلي مصر.


لكن همام لم يستقر في حضن أمه طويلا، فلم يكد يبلغ الحادية عشر حتى غادر مصر عائدا إلي سويسرا حيث والده، وذلك بعد أن تزوجت أمه من رجل آخر، وهناك بدأ يعمل في غسل الأطباق والصحون في المطاعم، ومع بلوغه سن العشرين يعود إلي مصر مجددا لكي ينهي موقفه من التجنيد حيث تم إعطاءه "إعفاء من الخدمة".


في العام 2002، سافر همام الحاصل علي الشهادة الاعدادية إلي المملكة العربية السعودية للعمل في تجارة الدجاج، وهناك تقدم لابنه عمته في العام 2004 والتي كانت تعيش في السعودية مع أسرتها منذ ما كانت طفلة، وظلا في السعودية حتى عام 2011 وهو نفس عام اندلاع الثورة المصرية في 25 يناير.

مشهد من مسلسل الاختيار2 لزوجة همام عطية 

لكن همام لم يعد إلي مصر إلا بعدما كان قد ذهب في العام 2007 ولمدة أربع شهور إلي العراق، حيث كان يرغب كما قالت زوجته في اعترافاتها أمام نيابة أمن الدولة العليا "في محاربة الجيش الأمريكي في العراق" .. لكنه عاد حسب أقوالها بعدما طلب منه في العراق محاربة الشيعة، لكن فترة الأربعة شهور تلك كانت كفيلة ليتدرب علي استخدام الأسلحة وصناعة المتفجرات... هذا بخلاف أن همام عطية سافر أيضا إلي "افغانستان".


عاد همام إلي مصر، وفي الطالبية افتتح مشروعا لتجارة الدوجان لكنه فشل، ثم انتقل بأسرته كاملة إلي العريش عام 2013، حيث لم يكن يعمل أي شيء، ومع ذلك كان يصل إليه مبلغ شهري في منزله من الجماعات الإرهابية في سيناء، ومع اندلاع ثورة 30 يونيو 2013 عاد إلي القاهرة مؤسسا لتنظيمه.


ومستغلا خبرته في تصنيع العبوات الناسفة بدأ في إعدادها، ومستغلا قدرته علي الاقناع بدأ في جذب عدد من الشباب إليه ليستغلهم في تنفيذ هذه العمليات.


الحريص:


اتسم همام في تحركاته بالحرص الشديد، فلم يكن يلتقي بأعضاء تنظيمه بشكل مباشر، إذ اعتمد علي لقاءات جمعته بهم عبر الإنترنت، وكان مساعده "بلال إبراهيم صبحي فرحات" هو فقط من يتعامل بشكل مباشر معه، إذ تولى مهام نقل العبوات الناسفة والمتفجرات لأعضاء التنظيم لوضعها عند الأهداف التي كانوا يقومون بضربها.



بخلاف ذلك، زاد همام من محاولات التخفي عن أعين أجهزة الأمن بأن انتقل للعيش في منطقة "الطوابق" الشعبية المزدحمة. مع العلم أن من التقي بهمام من أعضاء تنظيمه لم يعرف أيا منهم عنوان منزله، كان يخشي القبض علي أحدهم فيرشد عليه. وزاد فوق كل ذلك أنه اصطنع لنفسه بطاقة شخصية مزورة باسم "أشرف صالح عودة سلامة".


لكن وفي أبريل من عام 2015، كان جهاز الأمن الوطني قد جمع حوله الكثير من الخيوط التي قادت رجاله إلي "همام" بعد جهد شاق وطويل في تتبعه، ومعلومات جمعوها ببعضها البعض كقطع لغز ينكشف رويدا رويدا خصوصا مع بدء سقوط بعض من أعضاء تنظيمه.


الإفساد في الأرض:


والحقيقة أن تنظيم "أجناد مصر" الذي قاده همام كان تنظيما مفسدا في الأرض، إذ بلغت عدد عملياته خلال عامين تقريبا "44 عملية" وفي تقدير آخر "26 عملية"، وكان أبرزها تفجيرات جامعة القاهرة المتتالية التي استشهد فيها العميد "طارق المرجاوي" والمقدم أحمد زكي واللواء عبد الرؤوف الصيرفي، والعميد أحمد زكي بتفجير سيارته، والمقدم محمد لطفي والعقيد أحمد عشماوي اثناء تعاملهما مع قنبلة بمحيط قصر الاتحادية.


العميد طارق المرجاوي

كما استشهد الرائد ضياء فتحي فتوح اثناء محاولته تفكيك إحدى العبوات الناسفة التي تركها بعض أعضاء هذا التنظيم بالقرب من قسم شرطة الطالبية، كما تسبب ذلك التنظيم في تفجير قنبلة بميدان لبنان أسفرت عن استشهاد الرائد محمد جمال، علاوة علي تفجيرات في منطقة مصر الجديدة، واستهداف عددا من ضباط الجيش والشرطة.


ولذا تحركت مأمورية من "قوات مكافحة الإرهاب" بالشرطة المصرية وهاجمت منزله حيث دار اطلاق نار تم قتل همام عطية خلاله، وحينها أعلن اللواء هاني عبد اللطيف المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية هذا النبأ علي الشعب المصري كما يلي:


((فقد توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطني، تتضمن اتخاذ الإرهابي الهارب همام محمد أحمد علي عطية من إحدى الشقق السكنية بمنطقة الطوابق في الهرم بمحافظة الجيزة وكرًا للاختباء به والتخطيط والإعداد لتنفيذ مخططاته العدائية، التي استهدفت في مجملها رجال الأمن، وأسفرت عن استشهاد العديد منهم على مدار الفترة الماضية)).

فيديو تصفية همام عطية من مسلسل الاختيار2، الفيديو من قناة أون المصرية.


ارتاحت مصر من شره، ومن شر تنظيمه الذي أصبح أثرا بعد عين عقب ما نجحت الشرطة المصرية في قطع رأس الحية، وراحت تمضي في طريقها بحفظ الله نحو الأمن والأمان.


في ديسمبر 2017، قضت محكمة جنايات أمن الدولة العليا برئاسة المستشار معتز مصطفى خفاجي، بانقضاء الدعوى الجنائية ضد المتهم الرئيسي في تنظيم «أجناد مصر»، همام عطية لوفاته، وبإعدام 13 من عناصر التنظيم، وهو الحكم الذي جرى تنفيذه مطلع العام الجاري 2021.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -