زدني معرفة

الماء الأبيض على العين .. أسباب وأعراض وخطورة إعتام عدسة العين

يعد الماء الأبيض على العين أو إعتام عدسة العين (يسمي أيضا الساد، و الكاتاراكت)، أحد أشهر مشاكل وأمراض العيون التي تصيب العديد من الأشخاص، والتي قد تصل إلى مراحل شديدة الخطورة، إذ يعد السبب الرئيسي للعمى لدى البالغين حول العالم.

عين مصابة بالماء الأبيض، يظهر ما يشبه الغيامة بدأت تتشكل على يمين عدسة العين، Janke، (CC BY-SA 2.5)، via wikimedia commons.

وباختصار، فإن الماء الأبيض على العين هو عتامة تصيب عدسة العين، وتجعل الرؤية غير واضحة، لأن هذه العتامة تقلل من كمية الضوء التي تصل إلى العين.

أسباب الماء الأبيض على العين:

عادة ما يتشكل الماء الأبيض على عدسة العين بشكل بطيء، وبدون ألم، يتراكم بشكل مستمر لعدة سنوات حتى يبدأ المريض في الشعور به، وبتأثيره على رؤيته.

فبينما تكون (عدسة العين) في حالتها الطبيعية صافية شفافة ولا يوجد عائق أمامها، فإنها حين تصاب بالماء الأبيض، يأتي ما يشبه غشاوة أو غيمة وتتشكل أمامها ما يؤدي لإضعاف الرؤية، ويري الإنسان الأشياء أمامه ضبابية والألوان أقل وضوحا وباهتة بشكل أكبر.

يحدث ذلك كنتيجة مباشرة لتفكك وتغييرات تطرأ على "البروتينات" والألياف التي تتكون منها عدسة العين، ثم تتجمع أمامها وتشكل الغشاوة التي نتحدث عنها.

فالعدسة التي توجد داخل العين (الجزء الملون منها)، وبالتحديد خلف القزحية، مهمتها في عملية الإبصار والرؤية، تركيز الضوء على شبكية العين، ومن ثم تقوم الشبكية بنقل الضوء والصورة في شكل إشارات عبر العصب البصري إلى الدماغ.

هكذا خلق الله العين، ووزع مهام كل جزء فيها حتى نستطيع الرؤية.

كمثال لتوضيح ذلك، فإذا كانت لدينا مرآة نظيفة وعرضناها لأشعة الشمس، فإنها ستعكس الأشعة بشكل كامل وواضح، وعلى العكس من ذلك فإذا كانت متسخة أو وضعنا أمامها عائق، فإنها لن تعكس أشعة الشمس بنفس الكمية، وقد لا تعكسها أصلا.

يشبه الأمر كذلك من يقود سيارة وزجاجها الأمامي مليء بالغبار.

مرحلة متقدمة من الإصابة بالماء الأبيض على العين، حيث تكبر العتامة على عدسة العين، Credit: National Eye Institute, National Institutes of Health. No Copyright

وهكذا، فعندما تصاب عدسة العين بماء أبيض عليها، وتصبح غائمة أو معتمة، فإنها لن تستطيع القيام بدورها وجمع الضوء، وبالتالي فلن تركزه على الشبكية، أو ستركزه بكمية قليلة للغاية، مما يتسبب في مشاكل في الرؤية.

هذا وقد يؤثر الماء الأبيض "الكاتاراكت" على عين واحدة أو على كلتا العينين، ومع ذلك فإنه لا ينتقل من عين إلى أخرى، بمعني أنه غير معدي، لا للآخرين، ولا للشخص نفسه إذا كانت عين واحدة فقط هي المتضررة.

وبينما يحدث إعتام عدسة العين "الماء الأبيض" في الغالب عند كبار السن، بل إن خطر الإصابة به يبدأ في الارتفاع بعد سن ٦٠ سنة، ويصنف أحيانا بأنه أحد مظاهر الشيخوخة ((تظهر الإحصائيات أن أكثر من نصف الأمريكيين الذين تبلغ أعمارهم ٨٠ عامًا أو أكثر عانوا من "الماء الأبيض على العين" إعتام عدسة العين أو خضعوا لعملية جراحية للتخلص منها)).

لتتخيل زجاج دورة المياه، عندما تركبه في البداية يكون نظيفا وشفافا، لكن بمضي الوقت وتتابع السنوات، يبدأ في فقدان بريقه، وتصبح الرؤية من خلاله أقل، هكذا هي عدسة العين.

برغم من ذلك، فمن الممكن أن يصاب الشباب أيضًا بإعتام عدسة العين (معظم الإصابات تكون بعد سن الأربعين .. لكنها تحتاج لسنوات كما قلنا حتى يبدأ المصاب بالإحساس بتأثيرها على رؤيته).

كذلك وفي حالات نادرة، يولد الأطفال بإعتام عدسة العين، وتسمي هذه الحالة (اعتام عدسة العين الخلقي)، وقد يصاب الجنين بالماء الأبيض على العين كنتيجة لإصابة والدته بمرض (الحصبة الألمانية) خلال فترة الحمل.

وبحسب جمعية البصريات الأمريكية AMERICAN OPTOMETRIC ASSOCIATION، فإن عدسة العين تتكون من عدة طبقات (شبهوها بالبصل).

الطبقة الأولى والخارجية تسمي الكبسولة، وبداخلها طبقة ثانية تسمي القشرة، وبداخلها أعمق طبقة من طبقات العدسة وتسمي (النواة).

تتشابه العين البشرية في عملها مع عمل الكاميرا، وكما أن الكاميرا لابد أن تكون ذات عدسة نظيفة لتلتقط صور جيدة، فلابد لعدسة العين أن تكون صافية، Christopher Radlinger، (CC BY 3.0)، via wikimedia commons.

قد يتكون الماء الأبيض على العين في أي طبقة من طبقات العدسة الثلاثة، وهذا ما يفسر أنه قد تختلف أعراض الماء الأبيض على العين من شخص لآخر، بحسب المنطقة التي إصيبت من العدسة.

ما سبق يمكن أن نسميه كيف يصاب الشخص بالماء الأبيض على العين.. لكن هل هناك أسباب معينة قد تزيد أو ترفع احتمالية الإصابة بهذا المرض الذي يسمي أيضا الكاتاراكت أو الساد ؟ .. الإجابة هي (نعم)، وهذه الأسباب هي:

  • *أسباب وراثية، كأن يكون هناك أحد أشقائك أو والديك قد اصيب بالماء الأبيض على العين من قبل..
  • مرض السكري.
  • تعرض العين لإصابة أو ضربة.
  • الخضوع لجراحة في العين بسبب مشكلة أخرى (على سبيل المثال: الجلوكوما).
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • بعض أنواع الأدوية، خصوصا الكورتيكوستيرويد (مثل بريدنيزون ، بريدنيزولون، الكورتيزون).
  • كثرة التعرض للأشعة فوق البنفسجية سواء بشكل طبيعي من الشمس أو بالأجهزة الصناعية التي تعمل بها.
  • التدخين.
  • المشروبات الكحولية.

أعراض الماء الأبيض على العين:

هناك عدة أعراض للماء الأبيض على العين، من فضلك إذا كنت تعاني منها، أو سمعت أحد المحيطين بك يشكو منها، يجب الذهاب لطبيب العيون فورا، خصوصا أنها غالبا ستؤثر على أدائك لمهامك اليومية.

ذلك لأن الكثير من أعراض الماء الأبيض على العين، تتشابه مع أعراض حالات مرضية أخرى تصيب العين، لذا فإن الفحص لدي طبيب مختص هو من سيحدد الحالة بشكل سليم تمهيدا لعلاجها.

العين، هي الجزء الذي إذا أصابه أي شيء يؤثر على كفاءته، فإن صاحبها قد يعاني في أبسط أنشطته اليومية، D L، (CC BY-SA 2.0)، via wikimedia commons.

بخلاف ما أوضحناه من أن الماء الأبيض على العين مرض صامت قد يستمر لسنوات يترعرع في عدسة العين دون أن تشعر.

وتتمثل أعراض الإصابة بالماء الأبيض على العين في:

  1. رؤية ضبابية.
  2. تصبح الألوان باهتة (وخصوصا اللون الأصفر).
  3. الحساسية للضوء.
  4. صعوبة في الرؤية ليلاً.
  5. حساسية من رؤية أضواء السيارات ليلا، أو ظهورها على شكل هالات.
  6. رؤية مزدوجة.
  7. حدوث قصر نظر مفاجئ.
  8. الشعور بألم مفاجئ في العين.
  9. قد يصاحب هذه الأعراض الشعور بالصداع.
  10. إذا كنت ترتدي النظارة الطبية أصلا، ووجدت أنك تحتاج لتغيير عدساتها بشكل سريع ومستمر، راجع طبيبك لأن هذه واحدة من الإشارات على وجود خلل، قد يكون الماء الأبيض على عدسة العين.
  11. في مرحلة متأخرة تظهر بقع على عدسة العين وتزيد أحجامها بمرور الوقت.

خطورة الماء الأبيض على العين:

الماء الأبيض على العين الذي يعرف كذلك باسم الكاتاراكت أو الساد، تختلف درجته وخطورته من شخص إلى آخر.

كما يؤثر التاريخ الذي بدأ فيه الشخص في تلقي العلاج، فكلما كان ذلك أسرع، كلما كان أفضل وأسهل في الشفاء.

مع الإصابة بالماء الأبيض على العين، تتحول القيادة الليلية إلى مشكلة عويصة، public domain image from Wikimedia Commons via rawpixel.

فالرؤية الغائمة الناتجة عن إعتام عدسة العين (الماء الأبيض على العين)، يمكن أن تزيد من صعوبة القراءة أو قيادة السيارة (خاصة في الليل) أو رؤية التعبير على وجه من يتحدث المريض معهم.

بل وقد يتحول الماء الأبيض على العين إلى مشكلة كبرى، تصل إلى حد فقدان المريض بصره بشكل كامل، لذا فإننا نتحدث عن مرض قد يقود لفقدان البصر بشكل كامل، مما لا يمكن الاستهانة به، ويجعل من أولويات حياة المريض، الحصول على العلاج الخاص به.

علاج الماء الأبيض على العين:

قد يقرر طبيبك التعامل مع الماء الأبيض على العين بأن ترتدي نظارة قوية أو يطلب منك دوما استخدام إضاءة قوية.

لكن هذه الأشياء تعد وسائل للتعايش مع الحالة، وليست علاجا لها، وتصلح في مراحلها الأولى فقط. ولأن الماء الأبيض على العين قد يتفاقم، فستحتاج دوما في هذه الحالة، لمراجعة مستمرة مع الطبيب للتأكد من استقرار حالتك.

العلاج الوحيد الفعال للشفاء بإذن الله من الماء الأبيض على العين، هو ((الجراحة))، والتي شهدت تطورا كبيراً خلال السنوات الماضية، وفي معظم الحالات، يمكن علاج الماء الأبيض على العين بنجاح واستعادة الرؤية بشكل سليم.

طبيا، لا يوجد علاجات متاحة للماء الأبيض على العين مهما كان السبب، ومهما كان الجزء المصاب من عدسة العين إلا الجراحة، لذا فلا ننصحكم مطلقا بتجربة أي حلول أخرى يكتبها أو ينشرها أشخاص مجهولين على الإنترنت.

الأطباء يستطيعون عن طريق الفحص الدقيق تحديد المكان المتأثر من عدسة العين، وإجراء الجراحة في هذا الجزء، في حين أن الوصفات المجهولة المصدر لعلاج الماء الأبيض على العين تأتي من غير متخصصين لا يمكنكم الوصول إليهم إذا ما ساءت الحالة.

ومن أهم الطرق الجراحية في حالة الماء الأبيض على العين، استبدال العدسة المعتمة وزرع عدسة جديدة بدلا منها، حيث يقوم الطبيب بتفتيت العدسة المعتمة وسحبها من العين، ووضع العدسة الجديدة بعد ذلك.

وعادة إذا كانت الحالة موجودة في كلا العينين، يتم إجراء الجراحة لعين واحدة فقط، ثم يترك المريض نحو شهر قبل أن يتم إجراء العملية الثانية.

تنصح المعرفة للدراسات أي شخص مقدم على جراحة الماء الأبيض على العين، بأن يذهب إلى طبيب بعد سؤال عنه، والتأكد من أمانته ومن علمه وكفاءته.

وتعد الفحوصات الدورية على العين، وسيلة ممتازة لاكتشاف بدأ تشكل الماء الأبيض على العين، ما يمكن من التعامل معه في مراحل مبكرة قبل تطوره إلى مراحل متقدمة بشكل أسهل.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -