زدني معرفة

أهم نقاط قانون التأمين الصحي في قطر .. وكيف تختار النظام المناسب لك؟

تعد مسألة اختيار أفضل نظام للتأمين الصحي أحد أهم الأسئلة التي قد تشغل بال الكثيرين في قطر، خصوصا مع دخول قانون "التأمين الصحي الإلزامي" رقم ٢٢ لسنة ٢٠٢١ حيز النفاذ في قطر بتاريخ ٧ مايو ٢٠٢٢.

الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني رئيس الوزراء القطري يفتتح مركز المها للرعاية التخصصية للأطفال وهو الأول من نوعه في قطر.

لن ترشح "المعرفة للدراسات" أي شركة أو مؤسسة للتأمين الصحي، بل لن نذكر أسم أي شركة من شركات التأمين الصحي العاملة في قطر.

سنقدم في تقريرنا لكم شرحا مجردا لأهم نقاط قانون التأمين الصحي في قطر.. ونحدد لكم الأسئلة الهامة التي يجب أن توضع في الحسبان قبل التعاقد على أي نظام من الأنظمة المختلفة للتأمين الصحي، التي تعرضها شركات ومؤسسات وبنوك في قطر.

فلسفة قانون التأمين الصحي في قطر:

إذا نظرنا إلي القانون رقم (٢٢) لسنة ٢٠٢١ بتنظيم خدمات الرعاية الصحية داخل الدولة. والذي أصدر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر في ١٩ أكتوبر ٢٠٢١، على أن يتم تنفيذه والعمل به بعد ستة أشهر من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية القطرية، نجد أن هناك فلسفة معينة ابتغي تحقيقها.

بداية فإن التأمين الصحي في قطر أصبح "إلزاميا" وليس اختياريا، وذلك لجميع القادمين لقطر، سواء كانوا عمالة أو حتى زائرين، وبالنسبة للعاملين، فإن هذا الإلزام يسري على العاملين والموظفين في القطاع الخاص، وكذلك القطاع الحكومي.

بينما ستقدم خدمات الرعاية الصحية بالمجان للمواطنين القطريين وفقا لذات القانون، بشرط أن تكون داخل المنشآت الصحية الحكومية.

وبحسب نظام التأمين الصحي الذي يختاره الشخص، فإنه يحصل على خدمات الرعاية الصحية الأساسية إما في المنشآت الصحية الحكومية، أو المنشآت الصحية الخاصة.

ونستعرض الآن عددا من أهم نقاط قانون التأمين الصحي في قطر، والمنشور في العدد الخامس عشر من الجريدة الرسمية القطرية في ٤ نوفمبر ٢٠٢١ - ٢٩ ربيع الأول ١٤٤٣ ه‍.

بطاقة التأمين الصحي في قطر:

بموجب القانون، تقوم شركة التأمين بإصدار "بطاقة التأمين الصحي" للشخص المؤمن عليه، وفقا لوثيقة التأمين أو ما يقوم مقامها.

هذه البطاقة أساسية ولا غني عنها، إذ نصت المادة ٣ من ذات القانون أن تقديم خدمات الرعاية الصحية في المنشآت الصحية يكون لحاملي البطاقة الصحية، وحاملي بطاقة التأمين الصحي.

الخدمات الصحية المجانية:

تعد مؤسسة حمد الطبية أهم مؤسسة طبية في قطر، وأحد أكثر الأماكن التي يعتمد عليها الناس في تلقي العلاج والخدمات الطبية.

قانون "التأمين الصحي الإلزامي" رقم ٢٢ لسنة ٢٠٢١، نص في مادته السادسة على تقديم الخدمات الصحية "للمواطنين القطريين" في المنشآت الصحية الحكومية بدون مقابل.

ومع السير في أحكام القانون، سنجد أن حتى الوافدين للعمل في قطر وبصورة عملية لن يدفعوا شيئا مقابل التأمين الصحي الإلزامي.

منع دخول قطر أو التوظيف فيها بدون تأمين صحي:

المادة رقم (١٠) من القانون جاءت قاطعة، عندما منعت إصدار تصريح دخول لوافد أو زائر، أو تجديد التصريح، أو منح ترخيص الإقامة أو تجديده، أو توظيف وافد، بدون ما يثبت اشتراكه في التأمين الصحي الإلزامي طوال مدة إقامته في قطر.

ولا استثناءات على ذلك إلا بقرار يصدر من مجلس الوزراء باستثناء بعض الفئات التي يري عدم إلزامها.

بداية الاستفادة من التأمين الصحي في قطر:

وفقا لنص المادة ١١ من قانون تنظيم الرعاية الصحية في قطر، فإنه وفي حالة كون المستفيد من القادمين للعمل في قطر سواء في القطاعين الخاص أو العام، فإن الجهة التي استقدمته هي من تبرم العقد مع شركة التأمين.

وهنا تفصيلة تخص "الزوار"، فهؤلاء سيكون عليهم توقيع العقد بأنفسهم، ومع ذلك فمن لديه تأمين صحي دولي يغطي دولة قطر فسيكون كافيا بالنسبة له.

وعلى أي حال، فإن المستفيد يستحق التغطية التأمينية عليه منذ أول يوم سدد فيه أول قسط لشركة التأمين.

من يدفع أقساط التأمين الصحي في قطر لغير القطريين:

إذا ما نظرنا لنص المادة ١٣ من القانون رقم (٢٢) لسنة ٢٠٢١ بتنظيم خدمات الرعاية الصحية داخل الدولة، فإننا سنجد أنها قد جعلت الالتزام بدفع أقساط التأمين الصحي على صاحب العمل وليس على العمالة المقيمة في قطر من غير القطريين.

مستشفى سبيتار في الدوحة، Mapillary، CC BY-SA 4.0 license ، via wikimedia commons.

هذا بالنسبة للرعاية الصحية "الأساسية"، فإذا ما أراد المقيم أن يتمتع بتأمين صحي أفضل، فإنه في هذه الحالة عليه هو نفسه أن يسدد الفارق.

الأكثر من هذا، و كنوع من التيسير على من تركوا بلادهم، ونزلوا بقطر باحثين فيها عن رزق من الله، ففتحت لهم قطر أبوابها، نجد أن ذات المادة، تنص في فقرتها الأولى أن صاحب العمل هو من يلتزم بسداد التأمين الصحي لأفراد أسر العاملين لديه من تاريخ دخولهم قطر.

وحظرت ذات المادة في فقرتها أن يحصل صاحب العمل من العاملين عليه على قيمة أقساط التأمين الصحي، أو حتى جزء منها، وجعلت لزاما عليه تزويدهم ببطاقات التأمين الصحي بعد صدور وثيقة التأمين.

المادة التالية (المادة ١٥)، فرضت نفس الالتزامات تقريبا على المستقدم للعمالة، لكنها لم تفرض عليه دفع أقساط أسرة المستفيد إذا جاءت إلي قطر.

وحتى لا يختلط الأمر، فإن المقصود بصاحب العمل وفقا لتعريف هذا القانون له: ((الوزارات والأجهزة الحكومية الأخرى، والهيئات والمؤسسات العامة، وكل شخص طبيعي أو معنوي يستقدم موظفين أو عمالا أو مستخدمين مقابل أجر أيا كان نوعه)).

أما المستقدم فهو: ((كل شخص طبيعي أو معنوي يستقدم شخصا طبيعيا لأغراض الإقامة أو العمل لديه بالدولة)).

وقد فرض القانون غرامة ٣٠ ألف ريال، إذا ثبت أن صاحب العمل أو المستقدم تحصل من العاملين لديه على قيمة أقساط التأمين الصحي أو جزءا منها.

حالات الخطر على الحياة:

ربما كان من أهم وأبدع ما نص عليه القانون رقم (٢٢) لسنة ٢٠٢١ بتنظيم خدمات الرعاية الصحية في قطر، هو ما ورد في الفقرة الخامسة من المادة ١٩.

في حالات الطوارئ والحوادث، لا عبرة هنا إلا لاحترام روح البشر، ولا مجال للنظر في التأمين الصحي.

هذه المادة جاء الإبداع واحترام قيمة حياة الإنسان فيها متميزا حينما نصت على تقديم الخدمات الصحية للمستفيد في حالات الطوارئ دون مطالبته بدفع أي مبالغ مالية، وذلك إلي حين زوال الخطر عنه.

وقد نزل هذا النص إلي أرض الواقع حين جعل هذا الالتزام واجبا على جميع مقدمي الخدمات الصحية في قطر، فحتى لو لم يكن ضمن شبكة مقدمي الخدمات الصحية للمستفيد في حالة الطوارئ والخطر، فإن هناك واجب بعلاجه حتى يزول الخطر.

وهذا أمر هام جدا، إذ لا يجوز عقلا أو منطقا، أن يدخل شخص على سبيل المثال ستنفجر الزائدة الدودية لديه، أو قادم من حادث سير قوي، أو أيا من الحالات التي تشكل خطر وطوارئ، ثم تطلب منه المستشفي أو مقدم الخدمة الصحية أن يدفع مالا، أو أن يغادرها لأنها ليست واحدة من ضمن من تعاقدت معهم شركة التأمين التابع لها.

ومع هذا، يحمي القانون المستشفيات ومقدمي الرعاية الصحية في مسألة اقتضاء أموالهم، بأن اعطاهم الحق في الرجوع على شركة التأمين الصحي أو المستقدم أو صاحب
العمل.

عندما قرأنا هذا النص، أثار إعجابنا بشكل حقيقي، لكنه أثار أيضا تخوف حول إمكانية تطبيقه على أرض الواقع بالفعل.

لكننا وجدنا رادع يمنع أي منشأة صحية خاصة من مجرد التفكير في الامتناع، وجدناه في نص المادة ٢٨ من القانون، والتي فرضت عقوبة تتمثل في غرامة لا تزيد عن (٥٠٠,٠٠٠) خمسمائة ألف ريال قطري، على كل منشأة صحية خاصة تمتنع عن تقديم خدمات الرعاية الصحية في حالات الطوارئ أو الحوادث.

وثائق التأمين الصحي القديمة في قطر:

المادة ٤٤ من القانون، نظمت وضعية من لديهم بالفعل وثائق تأمين صحي حاليا في قطر، ولم تقوم بإلغائها.

إذ نصت تلك المادة على أن تظل وثائق التأمين الصحي الصادرة قبل العمل بهذا القانون (أي وثيقة صدرت قبل ٧ مايو ٢٠٢٢)، تظل سارية المفعول إلي حين انتهائها.

تم نشر قانون التأمين الصحي في قطر، في العدد الخامس عشر من الجريدة الرسمية القطرية في ٤ نوفمبر ٢٠٢١ - ٢٩ ربيع الأول ١٤٤٣ه‍.

كل ما عليك أن تفعله إن كنت تحمل وثيقة تأمين صحي صدرت قبل التاريخ المشار إليه ولا تزال سارية أن تقوم باعتمادها من وزارة الصحة العامة القطرية.

أيضا إذا كانت وثيقة التأمين الصحي القديمة الخاصة بك تقدم لك رعاية صحية أشمل من خدمات الرعاية الصحية الأساسية التي يقدمها التأمين الصحي الإلزامي، يجوز لك أن تعتمدها من وزارة الصحة.

أفضل نظام تأمين صحي في قطر:

ربما تختلف إجابة سؤال ما هو أفضل نظام تأمين صحي في قطر من شخص لآخر.

قد يبحث شخص ما عن نقطة معينة تهمه أكثر من غيرها، ويفضل بناء عليها نظام عن آخر.

لذا سنحرص في تحديدنا أفضل نظام للتأمين الصحي في قطر، أن نحدد النقاط الأهم التي يجب أن يبحث عنها كل راغب في التعاقد على أحد أنظمة التأمين الصحي في قطر.

  • أولا: قبل كل شيء، تأكد من أن الشركة أو المؤسسة أو البنك الذي ستتعاقد معه، مسجل بوزارة الصحة العامة كمقدم لخدمة التأمين الصحي.
  • ثانيا: ابحث إذا ما كانت شركة التأمين ستعطيك تأمين يغطي حالات طبية قائمة مسبقا.

على سبيل المثال: بعض الأشخاص مصابين بأمراض مزمنة ويحتاجون لفحوصات وأدوية بشكل دوري، بالنسبة لهم فمن المهم جدا أن تغطي شركة التأمين حالتهم الموجودة أصلا.

بعض المهن تحمل مخاطر أعلى من غيرها، لذا قد يهم في هذه الحالة أن يغطي التأمين الصحي حالات الأخطار المهنية، Credit : ILO/Apex Image، (CC BY-NC-ND 2.0)، via wikimedia commons.

  • ثالثا: هل هناك رسوم إضافية عن الأخطار المهنية؟.

على سبيل المثال: بعض الوظائف ذات طبيعة بها بعض المخاطر مثل عمال البناء أو عمال مصانع الكيماويات أو الحديد، وغيرها، بعض شركات التأمين تغطي الأخطار المهنية لكن برسوم إضافية.

  • رابعا: هل هناك حدود لعلاج معين في السنة؟.

هذا أيضا سؤال مهم لبعض الفئات التي قد تضطر لأخذ علاجات وأدوية بمبالغ كبيرة سنويا.

  • خامسا: هل هناك قيود على عدد الأيام التي يمكن للشخص أن يقضيها في المستشفى؟.
  • سادسا: هل هناك قيود على العمر المشمول بالتأمين؟.

إذ تفرض بعض الشركات قيود عمرية على المؤمن عليهم، ليس اختيارا جيدا أن تتعاقد على تأمين صحي مع إحدي الشركات وأنت تعلم أنه سينتهي سريعا، وقد تدفع عدد من الأقساط دون أدنى استفادة منها.

  • سابعا: هل يغطي التأمين الصحي تخصص النساء والولادة والأسنان؟.

تخصص الأسنان على سبيل المثال ، هو أحد أغلى مجالات الرعاية الصحية، لذا قد تجد العديد من شركات التأمين لا تدرجه في قوائم خدمات التأمين الصحي لديها، هنا عليك إذا كنت تعاني من أسنانك بشكل مستمر أن تفكر في الأمر بشكل جيد قبل إتخاذ قرارك.

وكذلك هو الحال مع تخصص النساء والولادة، فإذا كنت أنت وزوجتك، أو أنتي وزوجك في سن لا تزالان تريدان فيه الانجاب، أو حتى لم تنجبا من قبل، فقد لا يكون الخيار الأفضل التعاقد مع شركة تأمين صحي لا تغطي تخصص النساء والولادة.

أهمية التأمين الصحي في قطر:

بالنسبة للأشخاص الطبيعيين من الوافدين إلي قطر، والذين تقدر أعدادهم بأكثر من ٢ مليون شخص، لم يعد من الممكن تجديد الإقامة أو حتى القدوم لقطر بدون الاشتراك في التأمين الصحي.

أما بالنسبة لشركات التأمين الصحي، فتشير بعض التقديرات إلي أن أرباحها السنوية ستتجاوز نصف مليار دولار أمريكي (٥٠٠ مليون دولار أمريكي)

وبالنسبة للحكومة القطرية نفسها، فيأتي قانون تنظيم خدمات الرعاية الصحية داخل الدولة، ليسد الفراغ في التأمين الصحي في قطر، خصوصا بعدما كانت الحكومة قد أوقفت العمل بنظام تقديم خدمات التأمين الصحي من خلال نظام "صحة" عبر الشركة الوطنية للتأمين الصحي بنهاية العام ٢٠١٥ بالنظر إلى المشاكل الكبيرة التي حدثت في ذلك الوقت.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -