زدني معرفة

سفينتي الإمداد (القلعة Fort) التي حصلت عليها البحرية المصرية من بريطانيا

وفقا لبيان صادر عن وزارة الدفاع، تم الإعلان اليوم في بريطانيا، أن وزارة الدفاع البريطانية قد أبرمت صفقة تبيع بموجبها سفينتين من فئة الحصن Fort-Class للبحرية المصرية.

سفينة الإمداد والتجديد حصن روزالي Fort Rosalie-Class التي حصلت عليها البحرية المصرية من بريطانيا، El Pollock، Creative Commons Attribution Share-alike license 2.0، Via Wikimedia. 


السفينتين من هذه الفئة صممتا لمهام الإمداد والتجديد لسفن الأسطول القتالية خلال عملها في البحر. المهام التي تعرف اختصارا باسم (RAS)، والتي تسمح للسفن القتالية بالبقاء لمدد أطول بعيدا عن الميناء دون أن تضطر للعودة للحصول علي ما تحتاجه من وقود وغذاء وتسليح، كما ستمكنها كذلك من العمل لمسافات أبعد.


الحصنين:


السفينتين من فئة الحصن Fort-Class، وهما كامل ما أنتجته بريطانيا من هذه الفئة من السفن، تحمل أولهما اسم حصن روزالي Fort Rosalie-Class، وهو اسم حصن بناه الفرنسيين في منطقة ناتشيز علي ضفاف نهر المسيسبي عام ١٧١٦ علي أراضي الأمريكيين الأصليين، كجزء من الوجود الاستعماري الفرنسي في أمريكا حينها، وعقب انتصار البريطانيين علي فرنسا في حرب السنوات السبع، انتقل الحصن للسيطرة البريطانية بموجب معاهدة باريس عام ١٧٦٣.


أما الثانية فتحمل اسم Fort Austin، أو حصن أوستن باللغة العربية، وهو حصن تاريخي بنته البحرية البريطانية بين عامي ١٨٦٣ : ١٨٦٨، لأغراض الدفاع عن بريطانيا في شمال شرق مدينة بليموث الواقعة جنوبي البلاد، كما كان جزءا من الخطة الدفاعية عن حوض بناء السفن الهام في ديفونبورت، واستخدمه البريطانيين في الحرب العالمية الثانية، ويستغل حاليا كمستودع لمجلس مدينة بليموث.


ووفقا للعقد الذي ابرمته مصر مع هيئة مبيعات المعدات الدفاعية البريطانية (DESA)، ستحصل البحرية المصرية علي هاتين السفينتين من هذه الفئة، والتي كانت البحرية الملكية البريطانية قد أعلنت في وقت سابق من هذا العام عن عرضهما للبيع، بعد أن قضيتا أكثر من ٤٠ عاما في صفوفها، لتخرجها من الخدمة في شهر مارس من العام الجاري ٢٠٢١.


ففي سبتمبر ٢٠٢١، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية عن عرض ١٠ قطع بحرية تملكها للبيع، كان من بينها فرقاطات، وكاسحات ألغام (MCM)، ومراكب سريعة، علاوة علي سفينتي الإمداد والتجديد اللتان حصلت عليهما مصر.


تعد هذه الصفقة تاريخية كما وصفتها وزارة الدفاع البريطانية في بيانها الإعلان عنها، إذ ستبيع بموجبها المملكة المتحدة سفنًا عسكرية إلى مصر لأول مرة منذ أكثر من 30 عامًا، واللتان ستنتقلا من الخدمة في صفوف بحرية صاحبة الجلالة البريطانية، إلي أقدم بحرية في التاريخ.


الحكومة البريطانية أشادت (بالاتفاق التاريخي) ووصفته بأنه جزء من رؤيتها لبريطانيا العالمية، وهي الرؤية التي تريد بريطانيا أن تتبناها بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.


مهام السفينتين:

سفينة الإمداد والتجديد حصن أوستن Fort Austin التي حصلت عليها البحرية المصرية من بريطانيا ، Tontastic، GNU Free Documentation License، via Wikimedia commons. 


تمثل تلك السفينتين الشقيقتين Fort Austin، Fort Rosalie ، واللتان من المؤكد أن يتغير اسميهما في البحرية المصرية، إضافة لنوع جديد من السفن في البحرية المصرية.


تستطيع تلك السفن حمل وإيصال ما تحتاجه السفن القتالية والرئيسية من غذاء وإمدادات وتسليح وذخائر إليها، وذلك دون الحاجة للعودة إلي الميناء، كما تستطيع إعادة تزويدها بالوقود في عرض البحر (هاتين السفينتين اللتان حصلت عليهما مصر لا تقومان بمهام التزويد بالوقود في البحر، ولكن لم تتضح هل ستطلب مصر تزويدها بتلك الخاصية في عملية تجديدها ام لا). 


بشكل عام إنها أشياء تجعل السفن الأساسية والقتالية في الأسطول تستطيع العمل لمدد أطول ولمسافات أبعد دون العودة للميناء الام، أو الاضطرار لدخول موانئ دول أخرى... بتعبير آخر تجعل تلك السفن ذراع مصر البحرية أطول وأمضى.


خلال خدمتهما في البحرية الملكية البريطانية ، كانت السفينتين الشقيقتين Fort Austin، Fort Rosalie توصفان بأنهما ساعدتا في ضمان حصول أفراد القوات المسلحة البريطانية في جميع أنحاء العالم على المواد الغذائية والذخيرة والمتفجرات التي يحتاجونها لتنفيذ العمليات الحيوية.


لن تحصل البحرية المصرية علي السفينتين بشكل فوري، إذ تجرى حاليا مفاوضات جديدة سيتفق فيها الطرفان علي برنامج كامل للتطوير والتجديد وإعادة تأهيل السفينتين، سيمثل ذلك (فرصة لإيجاد وظائف جديدة للبريطانيين) كما ذكر بيان وزارة الدفاع البريطانية.


وفي تعليقه علي الصفقة، قال وزير مشتريات الدفاع البريطاني جيريمي كوين أن القوات البحرية البريطانية والمصرية ستواصلان تعزيز العلاقات للحفاظ على السلام والأمن في المنطقة.


أما نائب الأدميرال المتقاعد من البحرية البريطانية، والمدير العام الحالي لشركة DE&S للسفن، فلقد عقب علي الصفقة بقوله: ((لقد خدمت السفينتان حصن روزالي Fort Rosalie-Class، وحصن أوستن Fort Austin، بامتياز في جميع أنحاء العالم لدى البحرية الملكية البريطانية كما ساعدت العديد من سفن الدول الحليفة لنا، إن بيعهما للبحرية المصرية -وهي أول صفقة بيع لسفن حربية لتلك الدولة الشريكة لنا منذ أكثر من ثلاثين عاما- ليمثل استثمارا لصالح دولة شريكة، كما إنها فرصة لدعم الصناعة البريطانية التي ستعد تلك السفن لتصبح جاهزة للتسليم، وهو أمر أساسي لشراكة وطنية إستراتيجية ناجحة في بناء السفن)). 


التفاصيل العامة للسفينتين:


كلا السفينتين يحملان رافعات ثقيلة، هي الأداة أو اليد التي من خلالها تنقل الإمدادات إلي بقية سفن الأسطول، وكلاهما يحتوى علي مهبط لمروحيتين، ما يعني القدرة علي إجراء عملية الإمداد والتجديد والتموين في البحر وكذلك عبر المروحيات في نفس الوقت. 


*سفينة حصن روزالي Fort Rosalie-Class:


تاريخ ومكان البناء: حوض سكوت ليثجو لبناء السفن، بلدة غرينوك الاسكتلندية (تتبع اسكتلندا المملكة المتحدة)، ديسمبر ١٩٧٨.


سفينة الحصن روزالي Fort Rosalie-Class (A385)، تتمتع بمرافق واسعة المساحة لأغراض الطيران، تتسع لحمل مروحيتين يمكن استخدامها في أغراض نقل بعض الإمدادات إلي السفن التي لديها مهبط مروحيات، وهذه السفن تتواجد بالفعل في الأسطول المصري.


وبفضل ست محطات لنقل الإمدادات، يمكنها أداء مهام التموين والتجديد بشكل سريع.


لسنوات اعتبرت سفينة الحصن روزالي Fort Rosalie-Class (A385) ، هي السفينة القيادية بين كل سفن الإمداد التي تخدم في البحرية الملكية البريطانية.


*سفينة حصن أوستن Fort Austin:


-تاريخ ومكان البناء: حوض سكوت ليثجو لبناء السفن، بلدة غرينوك الاسكتلندية، مايو ١٩٧٩.
-الطاقم: ٩٠ ضابط وبحار.


سفينة الحصن أوستن Fort Austin (A386)، تصل ازاحتها إلي ٢٣٣٨٤ طن، ما يسمح لها بالعمل في المياه العميقة، وبعرض يصل (عند أوسع نقطة) إلي ٢٤ مترا، فإننا نتحدث عن سفينة ضخمة تتسع لحمل الكثير من الإمدادات، بسرعة إبحار تصل إلي ٢٢ عقدة بحرية / ساعة (العقدة البحرية تساوي ١،٨٥١٦٦ كم).

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -