زدني معرفة

بعد ذكره في الاختيار٢... من هو الشهيد المقدم أحمد الرفاعي

من فوائد الدراما أنها "تذكر" و "تسجل" أحداث وشخصيات، تذكر من عاصرها، وتسجلها لمن سيأتي بعده من أجيال، وهكذا يفعل مسلسل الاختيار ٢ الذي يعرض في شهر رمضان الجاري.
وبحلقة الأمس "حلقة ٢٠"، ذكر وسجل المسلسل بالمقدم أحمد الرفاعي، أحد رجال قطاع الأمن الوطني بوزارة الداخلية المصرية... ونحن بدورنا نعرض أهم محطات حياة الشهيد. 

من الغربية جاء: 

ولد الرفاعي في مدينة طنطا، بمحافظة الغربية في دلتا نيل مصر.

ومع انتهائه من دراسة الثانوية العامة في منتصف التسعينات، تقدم للالتحاق بكلية الشرطة، والتي قبلته في صفوفها، ليتخرج منها برتبة الملازم تحت الاختبار في دفعة ١٩٩٩.

خدمة طويلة: 


وقد أفني أحمد الرفاعي سنوات خدمة طويلة في خدمة أمن مصر وشعبها، إذ التحق أولا حين تخرج بقطاع الأمن المركزي، والذي استمر فيه لثلاث سنوات حتى العام ٢٠٠٢.

لقطة النهاية من حلقة مسلسل الاختيار ٢، صورة الشهيد أحمد الرفاعي


ففي ذلك العام، تم ترشيحه للانضمام لجهاز الأمن الوطني "أمن الدولة وقتها"، والذي يرشح له الضباط الذين ابدوا كفاءة عالية في مختلف قطاعات وزارة الداخلية. وهو ما انطبق علي الرفاعي الذي عرف عنه الانضباط وحسن السمعة.

ما بعد يونيو:


أما الفترة التي تلت ثورة الثلاثين من يونيو سنة ٢٠١٣، فقد كان أحمد الرفاعي، من ضمن مجموعات الضباط المكلفين بالكشف عن الخلايا والعناصر الإرهابية.


وجاءت كلمة النهاية مساء ٢١ يناير عام ٢٠١٦ في "شقة الهرم" وبالتحديد في شارع اللبيني بمنطقة المريوطية، وهي الشقة التي أكدت له تحرياته وجود عناصر إرهابية شديدة الخطورة بداخلها، تورطوا في اغتيال العقيد أحمد علي فهمي رئيس مباحث مرور المنيب وسائقه الخاص بهجوم علي سيارة كانا يستقلها هو وسائقه، فقرر الانتقال بنفسه لالقاء القبض عليهم. 

واقعة الاستشهاد نفسها حدثت نتيجة انفجار عبوة ناسفة كانت معدة للتفجير "بعض المصادر حددتها بأنها كانت شرك خداعي وضعته العناصر الإرهابية تحسبا لهجوم رجال الشرطة لإلقاء القبض عليهم"، اثناء مداهمة قوات الشرطة للشقة فتسبب انفجارها في انفجار عدد آخر من العبوات بنفس الوقت، وكان الشهيد واحدا من أربعة من رجال الشرطة ومدنيين اثنيين ارتقوا يومها، بينما نجح باقي عناصر القوة بمساعدة الأهالي في القاء القبض على اثنين من العناصر الإرهابية التي كانت تتخذ هذه الشقة وكرا لها.

 
الدكتور إبراهيم الرفاعي والد الشهيد، صورة من التليفزيون المصري. 

 تاريخ الواقعة السابق بأربعة أيام فقط علي ذكرى ٢٥ يناير، قد يحمل دلالة هامة للغاية تتمثل في تخطيط تلك الخلية الإرهابية لشن هجمات في ذكرى الثورة كما كان يحدث وقتها... هذا وقد استشهد المقدم الرفاعي في اليوم التالي في المستشفي عقب نقله إليها متأثرا بجراحه. 

تخليد:

بجانب تخليد اسم الشهيد في الدراما، فإن شارع "توت عنخ آمون" في طنطا اصبح اليوم شارع "الشهيد أحمد الرفاعي"، بعد قرار محافظ الغربية الدكتور طارق رحمي، في ذكرى وفاة الشهيد الخامسة مطلع هذا العام.

كما قامت هيئة النيابة الإدارية بتكريم أرملة الشهيد، وهي السيدة عزة محمد أسعد خلال احتفال الهيئة بشهداء أبطال الشرطة المصرية.
 

  بعض المعلومات الواردة بالموضوع، تم الاعتماد فيها علي المصادر التالية: دار الهلال، صدي البلد،
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -