رأس الخيمة تريد التفوق على دبي .. نظرة على جهود الإمارة لجذب أصحاب المليارات

نشرت وكالة (بلومبرج) الأمريكية الشهيرة، وهي واحدة من أكبر وأهم الوكالات الاقتصادية على مستوى العالم تقريرا تناول جهود إمارة (رأس الخيمة) لجذب الاستثمارات الضخمة إليها.

منظر جوي لمدينة رأس الخيمة من سارية كورنيش القواسم، Steven mccombe، (CC BY-SA 4.0).

وأضافت الوكالة أن رأس الخيمة تسعي إلي جذب الأثرياء من جميع أنحاء العالم.

رأس الخيمة .. دبي القادمة:

وقالت الوكالة الأمريكية الشهيرة أنه الآن ومن أعلى مركز الشركات الدولى الموجود في إمارة رأس الخيمة، يمكن لكبار رجال الأعمال الأجانب إلقاء نظرة على التحول الذي يجري في الإمارة.

وعلى امتداد طويل من الصحراء باتجاه الشمال، تنتشر الفيلات الفاخرة على ساحل الخليج العربي مباشرة نحو الغرب.

على بعد أميال قليلة من ذلك المكان، تخطط شركة تسمي (Wynn Resorts Ltd)، وهي شركة مقرها الرئيسي في لاس فيجاس بالولايات المتحدة الأمريكية لمشروع تقول عنه إنه يهدف إلى 
بناء منتجع ألعاب بقيمة 3.9 مليار دولار.

كل هذا يحدث حاليا في رأس الخيمة، الإمارة الشمالية في دولة الإمارات العربية المتحدة، والواقعة على بعد 45 دقيقة فقط من مطار دبي الدولي.

لسنوات عرفت رأس الخيمة بقمم الجبال العالية فيها، وكذلك بشركات تصنيع السيراميك، لكنها الآن تروج لنفسها باعتبارها الجاذب الجديد والملاذ للأفراد ذوي الملاءة المالية العالية من أصحاب الملايين وكذلك المليارات.

طموح الشيخ سعود بن صقر القاسمي:

حاكم رأس الخيمة هو الشيخ (سعود بن صقر القاسمي)، إنه شيخ الإمارة الذي تلقي تعليمه في ميشيغان، وتنتهج الإمارة تحت قيادته إستراتيجية طموحة تهدف إلى جذب استثمارات أجنبية مباشرة، تشمل العديد من المجالات ومن بينها: (الفنادق الخمس نجوم، المصانع .. إلخ).

كما تهدف رأس الخيمة التي يشار إليها باللغة الإنجليزية اختصارا RAK إلى جذب السياح الباحثين عن المغامرة من دول عديدة، بداية من روسيا وحتى جمهورية التشيك.

الشيخ سعود بن صقر القاسمي، حاكم إمارة دبي ذو الطموحات الكبيرة، RAK Media Office، (CC BY-SA 2.0) via wikimedia commons.

بالتأكيد سيمنح المنتجع الذي تخطط شركة Wynn لإنشاءه في رأس الخيمة دفعة كبيرة لأهداف الإمارة خصوصا من الناحية السياحية، إلا أن هناك جهود أخرى تهدف لجذب المديرين التنفيذيين لكبرى شركات العالم، بل لتلك الشركات نفسها.

المسؤولون هناك عن (الهجرة) يقولون أن رأس الخيمة من المرجح أن تستفيد من الجهود التي تبذلها الإمارات العربية المتحدة لجلب المزيد من الأفراد الأثرياء إليها من خلال برامج مثل منح الإقامة الذهبية وحتى الجنسية مقابل ضخ الأموال والاستثمارات.

في الوقت نفسه تعمل الإمارة على تطوير منطقة حرة جديدة مخصصة للشركات التي تعمل في مجالات الأصول الرقمية والافتراضية.

لقد بدأت رأس الخيمة بالفعل في جني ثمار هذه الجهود، يمكننا معرفة ذلك بالاطلاع على ما يحدث في غرفة التجارة الدولية في رأس الخيمة حيث تم تسجيل ودمج عشرات الآلاف من الشركات الأجنبية بالفعل.

بلومبرج نقلت كذلك عن ما وصفتهم بأنهم أشخاص مطلعون في رأس الخيمة، فإن الإمارة بحوزتها أيضًا خططًا لمنشأة تخزين لليخوت الفائقة ومحاولات لجعل رأس الخيمة مركزًا لتصنيع اليخوت وخصوصا اليخوت عالية السعر.

هذا الأمر يبدو أيضا أنه بدأ يثمر، إذ صرح للوكالة الأمريكية الشهيرة أحد صانعي اليخوت البولنديين، والذي سبق له بيع يخوت لعملاء مشهورين أمثال نجم التنس رافائيل نادال، وبطل سباقات الفورمولا 1 فرناندو ألونسو، إنه يخطط لصنع زوارق فاخرة في رأس الخيمة باستثمار تبلغ قيمته 30 مليون يورو (ما يعادل 33 مليون دولار).

كما التقت بلومبرج أيضا مع عزت دجاني، إنه مصرفي كبير سابق في مجموعة (غولدمان ساكس)، ويشغل حاليا منصب الرئيس التنفيذي لمكتب رأس الخيمة للاستثمار والتنمية، التابع لصندوق الثروة السيادية للإمارة.

قال دجاني: ((يحب البعض الآن تسميتها لاس فيجاس الخليج ، ولكن في النهاية يجب أن تكون رأس الخيمة هي رأس الخيمة لأن لديها الكثير لتشكل به اتجاهها الخاص بها)).
تعليقات